فرفشات


   
العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم

   
منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله اللهم صل على محمد وال محمد

Like Tree2Likes
  • 2 Post By العقيلة

إضافة رد
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
   
قديم 04-17-2016, 08:01 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي ما هي الفروق بين المفاهيم التالية: النبي، الرسول، الإمام؟



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ما هي الفروق التي يمكن تصوّرها بين المفاهيم التالية: النبي، الرسول، الإمام؟

انّ لفظ «النبي» مأخوذ من «النبأ» بمعنى الخبر الخطير والعظيم ويكون معناه اللغوي: هو الحامل للخبر العظيم أو المخبر عنه1.
لقد أُطلق لفظ «النبي» في القرآن الكريم على الأشخاص الذين تلقّوا الوحي الإلهي من اللّه سبحانه، وبطرق مختلفة، وهذه هي حقيقة «النبي»، وكلّ ما ذكر للنبي من صفات وخصائص ومميزات في الكتب اللغوية أو التفسيرية أو الحديثية، فإنّها جميعاً خارجة عن مفهوم «النبي»، ولا دخل لها في حقيقته، ولا ينطبق عليها لفظ«النبي» وإنّما تستفاد تلك المعاني من قرائن خارجية.
يقول الشيخ الطوسي في تعريفه: «إنّه مؤد من اللّه بلا واسطة من البشر» 2.
فـ«النبي» بمعنى متلقّي«النبأ» أو المخبر عن اللّه سبحانه، وأمّا لفظ «الرسول » ـ إذا كانت رسالته من اللّه لا من البشر3 فحينئذ تكون رسالته في إطار مفهوم النبوة ـ فيكون معنى «الرسول»: هو عبارة عمّن تحمّل رسالة من إبلاغ كلام أو تنفيذ عمل من جانب اللّه سبحانه.
وبعبارة أُخرى: أنّ هذين المفهومين «النبوة» و «الرسالة» حينما يشيران إلى خصوصية أو خصوصيات من تلقّى الوحي من الأنبياء، فحينئذ إذا لوحظ خصوصية حمل النبأ وتلقّي الوحي فقط فهذا هو النبي، وأمّا إذا لوحظت خصوصية تبليغ الوحي ونشره فحينئذ يطلق على صاحبها مفهوم الرسول.
هذا هو المعنى الحقيقي والواقعي لكلا المفهومين، وإنّ جميع ما ذكر من الخصوصيات والمميزات في كتب اللغة والتفسير والكلام لهذين المفهومين لا علاقة له بالمعنى الحقيقي لهما.
«فالنبي» و «الرسول» وفقاً لهذه النظرية ليس لهما إلاّ مهمة الإنذار والتحذير والتبليغ والإرشاد فقط لا الأمر والنهي وإصدار الأوامر والمقرّرات وإنّما وظيفتهم انعكاس الوحي الإلهي ونشر الأوامر والنواهي الإلهية، ولقد وصف القرآن الكريم الأنبياء والرسل وبصورة كلّية حيث قال سبحانه:
﴿ ... فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ ... ﴾ 4وقال تعالى في خصوص النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) : ﴿ فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ * لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ ﴾ 5.
فهاتان الآيتان وبالإضافة إلى قوله تعالى:﴿ ... فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَىٰ رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ ﴾ 6، تشيران ـ بالإضافة إلى ما قلنا سابقاً من أنّ النبي لا يأمر ولا ينهى من تلقاء نفسه ـ إلى حقيقة أُخرى وهي: انّ حقيقة دور الأنبياء ودعوتهم هو الإرشاد والهداية.
إنّ الأنبياء الإلهيّين حينما يتحركون في دائرة النبوة والرسالة يسعون وبجد للهداية وبيان الخطوط الحمراء للشريعة والنواهي والأوامر الإلهية، وبيان طريق السعادة والفلاح للناس منطلقين في ذلك كلّه من تلقّي الوحي والأوامر الإلهية، وليس لهم في هذا المجال نظر ورأي بصورة مستقلّة عن الوحي وكلّ ما يقولونه ويفعلونه هو كلام اللّه وأوامره، فهم في الواقع ترجمان للوحي الإلهي.
وفي الحقيقة انّه لا يوجد في هذه الساحة إلاّ هاد ومرشد واحد وقائد متفرّد وهو اللّه سبحانه وتعالى، وانّ سلسلة الأنبياء والرسل مأمورون له سبحانه، وانّ من ينقاد في هذه الأُمّة ويؤمن فإنّما ينقاد له سبحانه ويؤمن به، وكذلك من يعصي ويتمرد ويكفر فإنّما يكفر باللّه سبحانه ويتمرّد عليه سبحانه وليس للأنبياء طاعة ولا عصيان خاص بهم بصورة مستقلة،وقد عبّر القرآن عن هذه الحقيقة بقوله:
﴿ مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ... ﴾ 7
وذلك لأنّ الآمر الحقيقي هو اللّه، والرسول متلقّ لكلامه سبحانه ومترجم لوحيه.
وأمّا قوله سبحانه:﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ ... ﴾ 8
فلا يعني أنّ للنبي أو للرسول إطاعة وعصياناً مستقلاً عن إطاعة اللّه ومعصيته سبحانه، بل أنّ جملة ﴿ ... بِإِذْنِ اللَّهِ ... ﴾ 8 تشير إلى أنّ الرسول ليس هو المطاع الواقعي، بل المطاع الواقعي هو اللّه سبحانه وتعالى، وإطاعة الرسول تبعاً لإطاعة اللّه.
وإذا أردنا أن نعبّر عن هذه الحقيقة بمصطلح علمي لابدّ من القول: إنّ إطاعة اللّه سبحانه لها موضوعية، وأمّا إطاعة الرسول فمأخوذة على نحو الطريقية، ونحن إنّما نطيع الرسول لأنّ إطاعته هي عين إطاعة اللّه سبحانه وطريق إليها لا أنّها شيء آخر.
إلى هنا تبين لنا المعنى الحقيقي للفظ النبي والرسول، وقد حان الوقت لبيان المقام المعنوي الآخر الذي ينتظر هاتين الطائفتين، فكلّما أُدخل النبي والرسول بوتقة الاختبار وتعرض لسلسلة من الاختبارات والابتلاءات الصعبة بحيث استطاع أن يرتقي بكمالاته واستعداداته من مرحلة القوة إلى الفعلية، ويصل في مجال العشق الإلهي إلى مرحلة الذوبان والوله، بدرجة يهيمن العشق الإلهي على قلبه وأحاسيسه ومشاعره ويفرغ قلبه من كلّ شيء إلاّ اللّه سبحانه، فحينما يصل إلى هذه المرحلة من العشق والذوبان المطلق في الذات الإلهية يجتبيه اللّه سبحانه وينصبه لمقام إدارة أُمور الأُمّة بالإضافة إلى مقامي تلقي الوحي والتبليغ والتبشير والإنذار، وهذا المقام هو مقام الإمامة الذي يمتلك من خلاله حق الأمر والنهي والتكليف والردع وإدارة المجتمع بالصورة الصحيحة ليوصله إلى حدّ الكمال.
كذلك ليس لأيّ إنسان (مهما كانت درجة كماله) حق الولاية على الآخرين، بل الولاية حق للّه سبحانه وتعالى وحده. نعم يمكن أن يمنح اللّه ـ و لمصالح معينة واعتماداً على ولايته المطلقة ـ هذا الحق للإنسان الكامل الذي اجتاز الاختبار وتقلّبات الحياة بنجاح ويمنحه مقام الإمامة والولاية والطاعة والقيادة بحيث يمتلك حق الأمر والنهي والتكليف وتكون له طاعة مستقلة.
ولا شكّ أنّ هذا المقام غير مقام النبوة والرسالة الذي يتلخّص في تلقّي الوحي وتبليغ الأحكام والأوامر الإلهية، فإذا وصل إلى مقام الإمامة فحينئذ يرتقي إلى منزلة ومرتبة أُخرى، وهي تحمّل مسؤولية وقيادة الأُمّة وتنظيم المجتمع وإدارة شؤونهم كما قلنا.
ففي النبوة والرسالة المجردتين عن الإمامة تكون إطاعة الرسول هي عين إطاعة اللّه سبحانه، ولا يوجد ـ أبداً ـ نوعان من الطاعة، ولكن حينما يرتقي الرسول إلى مقام الإمامة وينال وسام النصب الإلهي لمنصب الإمامة، يكون حينئذ له حقّ الأمر والنهي، وتكون له طاعة مستقلة9.
سماحة الشيخ جعفر السبحاني









التوقيع



رد مع اقتباس
   
   
قديم 04-17-2016, 08:06 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

إحصائية العضو







الرتاج غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

بارك الله 5







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
   
   
قديم 04-17-2016, 11:36 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مشرف سابق له كل الشكر والتقدير

الصورة الرمزية البكاء للحريه

إحصائية العضو







البكاء للحريه غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي


باارك الله فيك
جزاك الله خير







رد مع اقتباس
   
   
قديم 04-17-2016, 08:11 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

إحصائية العضو







درر البتول غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

يعطيك الف عافيه
يسلمك ربي على تالقك بالطرح يسلم الايادي يارب
ارق التحايا لك
بنتظآرجديدك بكل شوق
ودي وشذى الورد

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة








التوقيع

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
























رد مع اقتباس
   
   
قديم 04-29-2016, 06:53 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو

إحصائية العضو








ملكة القلوب غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

يعطيك العافيه







رد مع اقتباس
   
   
قديم 10-08-2016, 09:26 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

حياكم الله







التوقيع



رد مع اقتباس
   
   
قديم 11-06-2016, 02:21 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو

إحصائية العضو








عسل غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

بارك الله بكم
تحياتي







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
   
   
قديم 12-14-2016, 08:39 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو

إحصائية العضو








ياحلاتي بناتي غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد خاتَمِ النَّبِيّينَ وَ تَمامِ عِدَّةِ الْمُرْسَلينَ
وَعَلى آلِهِ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ وَاَصْحابِهِ الْمُنْتَجَبينَ
نور الله عليكم أطروحه / موضوع ومعلومه راقيهـ
أشكركم على هالتواصل المميز
بنتظار ما يجود به قلمكم
من جديد و مفيد


تقبلو مروري






رد مع اقتباس
   
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
الكلمات الدلالية (Tags)
لا, المفاهيم, التالية:, الرسول،, الفروق, الإمام؟, النبي،, بين, هي
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انقلاب المفاهيم درر البتول اسلامي هو حياتي 7 03-13-2014 09:00 PM
لماذا يصمت الرجل اثر الفروق الاساسية بين الرجل والمراة نور الايمان عالم الاسرة والطفولة 7 12-26-2013 08:36 PM
تساقطت المفاهيم من سقف عقلي الامبراطور مرآة الحياة وساحة الافكار 5 04-03-2012 08:46 AM
الافتتاح الرسمي لجامع الرسول الأعظم بسيهات تزامناً مع ميلاد النبي محمد(ص) محبوبي نور الله عشاق أحداث العالم 11 02-16-2011 03:26 AM
الرجولة و المفاهيم الخاطئة نور الايمان عالم الاسرة والطفولة 5 05-24-2010 10:32 PM
   

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team

تصميم الستايل علاء الفاتك    http://www.moonsat.net/vb