الإهداءات


   
العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم

   
منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله اللهم صل على محمد وال محمد

Like Tree4Likes

إضافة رد
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
#1  
قديم 04-30-2016, 06:53 AM
خــادمة اهــل البيت علـيهم السـلام
العقيلة متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 4146
 تاريخ التسجيل : Feb 2013
 فترة الأقامة : 1487 يوم
 أخر زيارة : اليوم (09:12 PM)
 المشاركات : 61,601 [ + ]
 التقييم : 1143
 معدل التقييم : العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي النبوة ولطف الله




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
النبوّة لطف من الله
إنّ الإنسان مخلوق غريب الأطوار، معقَّد التركيب في تكوينه وفي طبيعته وفي نفسيّته وفي عقله، بل في شخصية كلّ فرد من أفراده، وقد اجتمعت فيه نوازع الفساد من جهة، وبواعث الخير والصلاح من جهة أخرى.
فمن جهة: قد جبل على العواطف والغرائز من حب النفس والهوى والأثرة وإطاعة الشهوات، وفطر على حب التغلُّب والاستطالة والاستيلاء على ما سواه، والتكالب على الحياة الدنيا وزخارفها ومتاعها، كما قال تعالى: ﴿إنَّ الإنسان لَفِي خُسْر﴾2، و: ﴿إنّ الإنسان لَيَطْغى أن رآهُ استَغنَى﴾3، و: ﴿إنَّ النَّفسَ لامَّارَةٌ بِالسُّوءِ﴾4، إلى غير ذلك من الآيات المصرِّحة والمشيرة إلى ما جُبلت عليه النفس الإنسانية من العواطف والشهوات.
ومن الجهة الثانية: خلق الله تعالى فيه عقلاً هادياً يرشده إلى الصلاح ومواطن الخير، وضميراً وازعاً يردعه عن المنكرات والظلم ويؤنبه على فعل ما هو قبيح ومذموم.
ولا يزال الخصام الداخلي في النفس الإنسانية مستعراً بين العاطفة والعقل، فمن يتغلِّب عقله على عاطفته كان من الأعلين مقاماً والراشدين في إنسانيتهم والكاملين في روحانيتهم، ومن تقهره عاطفته كان من الأخسرين منزلة والمتردّين إنسانية والمنحدرين إلى رتبة البهائم.
وأشد هذين المتخاصمين مراساً على النفس هي العاطفة وجنودها، فلذلك تجد أكثر الناس منغمسين في الضلالة ومبتعدين عن الهداية، بإطاعة الشهوات وتلبية نداء العواطف، ﴿وَمَا أكَثَرُ النَّاسِ وَلَو حَرَصتَ بِمُؤمِنينَ﴾5.
على أنّ الإنسان لقصوره وعدم اطّلاعه على جميع الحقائق وأسرار الأشياء المحيطة به والمنبثقة من نفسه، لا يستطيع أن يعرف بنفسه كل ما يضرّه وينفعه، ولا كل ما يسعده ويشقيه، لا فيما يتعلّق بخاصّة نفسه، ولا فيما يتعلّق بالنوع الإنساني ومجتمعه ومحيطه، بل لا يزال جاهلاً بنفسه، ويزيد جهلاً أو إدراكاً لجهله بنفسه كلّما تقدّم العلم عنده بالأشياء الطبيعية والكائنات المادية.
وعلى هذا، فالإنسان في أشّد الحاجة ليبلغ درجات السعادة إلى من ينصب له الطريق اللاحب، والنهج الواضح إلى الرشاد وإتباع الهدى، لتقوى بذلك جنود العقل، حتى يتمكن من التغلب على خصمه اللّدود اللجوج عندما يهيئ الإنسان نفسه لدخول المعركة الفاصلة بين العقل والعاطفة.
وأكثر ما تشتد حاجته إلى من يأخذ بيده إلى الخير والصلاح عندما تخادعه العاطفة وتراوغه ـ وكثيراً ما تفعل ـ فتزيِّن له أعماله وتحسن لنفسه انحرافاتها، إذ تريه ما هو حسن قبيحاً، أو ما هو قبيح حسناً، وتلبس على العقل طريقه إلى الصلاح والسعادة والنعيم، في وقت ليس له تلك المعرفة التي تميّز له كلّ ما هو حسن ونافع وكل ما هو قبيح وضار، وكل واحد منّا صريع لهذه المعركة من حيث يدري ولا يدري، إلاّ من عصمه الله.
ولأجل هذا يعسر على الإنسان المتمدِّن المثقَّف ـ فضلاً عن الوحشي الجاهل ـ أن يصل بنفسه إلى جميع طريق الخير والصلاح، ومعرفة جميع ما ينفعه ويضّره في دنياه وآخرته، فيما يتعلَّق بخاصة نفسه أو بمجتمعه ومحيطه، مهما تعاضد مع غيره من أبناء نوعه ممّن هو على شاكلته وتكاشف معهم، ومهما أقام بالاشتراك معهم المؤتمرات والمجالس والاستشارات.
فوجب أن يبعث الله تعالى في الناس رحمة لهم ولطفاً بهم ﴿رَسُولاً مِنهُم يَتلوُا عَلَيهِم ءاياتهِ وَيُزكِّيهِم ويُعلّمُهُمُ الكِتَابَ والحِكمَةَ﴾6، وينذرهم عمّا فيه فسادهم، ويبشّرهم بما فيه صلاحهم وسعادتهم.
وإنّما كان اللطف من الله تعالى واجباً، فلانّ اللطف بالعباد من كماله المطلق، وهو اللطيف بعباده الجواد الكريم، فإذا كان المحل قابلاً ومستعداً لفيض الجود واللطف، فإنّه تعالى لابد أن يفيض لطفه، إذ لا بخل في ساحة رحمته، ولا نقص في جوده وكرمه.
وليس معنى الوجوب هنا أنّ أحداً يأمره بذلك فيجب عليه أن يطيع، تعالى عن ذلك، بل معنى الوجوب في ذلك هو كمعنى الوجوب في قولك: إنّه واجب الوجود، أي: اللزوم واستحالة الانفكاك.

، الشيخ محمد رضا المظفر، .






 توقيع : العقيلة




رد مع اقتباس
قديم 04-30-2016, 01:26 PM   #2


الصورة الرمزية عسل
عسل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5943
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 03-11-2017 (07:43 PM)
 المشاركات : 3,267 [ + ]
 التقييم :  151
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 SMS ~
نحن نعيش بفضل الله لا بفضل الآخرين ♡
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي



اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم
بارك الله بكم على الفائدة
تحياتي


 
 توقيع : عسل

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 04-30-2016, 08:23 PM   #3
اميــ بكلمتي ــرة


الصورة الرمزية درر البتول
درر البتول متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1812
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : اليوم (09:16 PM)
 المشاركات : 75,084 [ + ]
 التقييم :  960
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 SMS ~
وانت الذي جئت مختلفا... لست صديقا ... ولا حبيبا .. ولكنك حيااااااة♤
لوني المفضل : Darkblue

اوسمتي

افتراضي



سلمت يدآك
على جميل طرحك وحسن ذآئقتك
يعطيك ربي ألف عافيه
بإنتظار جديدك بكل شوق
لك مني جزيل الشكر والتقدير











 
 توقيع : درر البتول

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
















رد مع اقتباس
قديم 05-03-2016, 09:36 AM   #4
مشرف سابق له كل الشكر والتقدير


الصورة الرمزية البكاء للحريه
البكاء للحريه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1155
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 أخر زيارة : 03-18-2017 (01:29 AM)
 المشاركات : 9,754 [ + ]
 التقييم :  37
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
رب اشرح لي صدري ويسرلي أمري ،،،،،،
لوني المفضل : Darkmagenta

اوسمتي

افتراضي



باارك الله فيك
جزاك الله خير


 


رد مع اقتباس
قديم 05-03-2016, 08:00 PM   #5
طريقي زينبي


الصورة الرمزية ملكة القلوب
ملكة القلوب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2571
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 أخر زيارة : 02-18-2017 (02:56 PM)
 المشاركات : 13,046 [ + ]
 التقييم :  205
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لا تحاول البحث عن حلم خذلك

وحاول أن تجعل من حالة الانكسار بداية حلم جديد...
لوني المفضل : Darkblue

اوسمتي

افتراضي



شكراً لك


 


رد مع اقتباس
قديم 06-13-2016, 12:52 AM   #6


الصورة الرمزية ابتهال
ابتهال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5861
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 أخر زيارة : 08-23-2016 (09:17 PM)
 المشاركات : 2,306 [ + ]
 التقييم :  116
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blueviolet

اوسمتي

افتراضي



في ميزان حسناتك


 


رد مع اقتباس
قديم 08-31-2016, 08:17 PM   #7
خــادمة اهــل البيت علـيهم السـلام


الصورة الرمزية العقيلة
العقيلة متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4146
 تاريخ التسجيل :  Feb 2013
 أخر زيارة : اليوم (09:12 PM)
 المشاركات : 61,601 [ + ]
 التقييم :  1143
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



حياكم الله


 
 توقيع : العقيلة





رد مع اقتباس
قديم 09-01-2016, 08:54 AM   #8
ياارب


الصورة الرمزية المهذب
المهذب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3322
 تاريخ التسجيل :  Jun 2012
 أخر زيارة : 03-18-2017 (11:55 AM)
 المشاركات : 7,739 [ + ]
 التقييم :  498
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Darkred

اوسمتي

افتراضي



ياليت نتبع العقل
احسنتم


 


رد مع اقتباس
قديم 09-02-2016, 01:09 AM   #9
كربلآئيةة


الصورة الرمزية حنين ~ الباسم
حنين ~ الباسم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5367
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 أخر زيارة : اليوم (04:01 AM)
 المشاركات : 11,243 [ + ]
 التقييم :  640
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
حلآة الشعر من يقراه باسم ^_~
لوني المفضل : Brown

اوسمتي

افتراضي



اللهم صل ع محمد وأل محمد ~

بوركتم ~~


 
 توقيع : حنين ~ الباسم

الكربلآئي فخامهه الآسم تكفي

^_~


رد مع اقتباس
قديم 09-11-2016, 09:01 PM   #10
خــادمة اهــل البيت علـيهم السـلام


الصورة الرمزية العقيلة
العقيلة متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4146
 تاريخ التسجيل :  Feb 2013
 أخر زيارة : اليوم (09:12 PM)
 المشاركات : 61,601 [ + ]
 التقييم :  1143
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



حياكم الله


 
 توقيع : العقيلة





رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
الكلمات الدلالية (Tags)
الله, النبوة, ولطف
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الزهراء(ع) بقية النبوة، والمهدي(ع) بقية الأنبياء وسلالة النبوة وبقية الله شجون فاطمه عشاق طاووس الجنة ومنقذ الامة 4 12-25-2014 04:48 PM
النبوة باختيار الله سبحانه وتعالى العقيلة منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم 11 08-08-2014 08:58 PM
دور أهل بيت النبوة بالمحافظة على سنة رسول الله العقيلة منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم 9 12-27-2013 09:21 AM
النبوة ولطف الله حر العلوم منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم 14 03-04-2012 02:24 PM
محمد رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلم" حقيقة النبوة والتاسيس للمشروع الديني علويه حيدريه منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم 12 02-14-2012 10:11 AM
   

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team

تصميم الستايل علاء الفاتك    http://www.moonsat.net/vb