فرفشات


   
العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق العام • > مرآة الحياة وساحة الافكار

   
Like Tree1Likes
  • 1 Post By نور الايمان

إضافة رد
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
   
قديم 07-21-2016, 03:32 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو








نور الايمان غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

المنتدى : مرآة الحياة وساحة الافكار
Icon28 الصداقة مع المشاكل

الصداقة مع المشاكل




خلقنا ضمن المعادلة العادلة لله ( سبحانه و تعالى ) ﴿ ... لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ... ﴾ 1، فضمن معادلة البلاء و المصائب و المشكلات خلقنا ، و الهدف من هذا أن يرى الله سبحانه أينا أحسن عملا أمام تلك المصائب و المشكلات .
كثيرون هم الذين يتمنون حياتهم دون مصاعب و مشاكل و تحديات ، لكنها أمنيات خارج سياق الامتحان للخلق ، و خارج سياق البلاء الذي أعده الله للإنسان كي تكون دار الدنيا بالنسبة لهم مزرعة للآخرة .
إن جزءا كبيرا من التوترات التي تظهر في العمل ، أو في الاستثمار و عالم المال ، و كذلك التضجر الذي يبديه بعض الأزواج من شريك الحياة ، و التذمر الذي يلحظ من بعض الأسر حول بعض تصرفات أولادهم ، و التوترات التي تشهدها مراكز الاستشارات الأسرية في كل مكان ، و الهموم التي تعلو صدور الناس و تقلق راحتهم في قضايا حياتية مختلفة ، كل ذلك ناشئ من تصور الناس أن الحياة يمكن أن تكون صافية من المشكلات و المصائب و الابتلاء .
إنهم يلحظون السعادة مرتسمة على بعض الناس و بعض الوجوه ، فيعتقدونها وجوها لا تحمل قلوبها آلاما ، و لا يعيش أصحابها تحديات و مشاكل ، و لا يفقه أهلها معنى الأزمات ، و هذه اعتقادات محض خاطئة و بعيدة كل البعد عن طبيعة الحياة التي يعبر عنها الشاعر بقوله :
طبعت على كدر و أنت تريدها *** صفوا من الأقذاء و الأكدار
فإذا كان لكل مصيبته و بلاؤه و مشكلاته و أزماته ، فلماذا ترفرف السعادة على بعض الوجوه ، و تعمر الفرحة دائما بعض القلوب ، في حين تبقى أفئدة أخرى منكسرة مريضة سليبة ؟
لماذا نلحظ أناسا تغمرهم الفرحة ، و ترتسم على وجوههم البسمة في حين نشاهد آخرين يعيشون النكد و القلق و الألم و الأمراض النفسية مع أن لكل مشاكله و مصائبه ؟
أعتقد أن الأمر يعود لتعامل الإنسان مع المشكلات التي تصيبه ، و هنا أشير إلى ثلاثة أساليب يتعامل بها الناس مع مشاكلهم ، و هي ذات أثر بالغ في بقاء السعادة هنا و ارتحالها هناك .
الأسلوب الأول : تضخيم المشكلة ، إن الكثير من مساحات العلاقة بين الناس سوية و منتظمة ، و مناطق التوتر محدودة ، لكن الخطأ هو في سيطرة مناطق التوتر على تفكير الإنسان ، لأننا لا نقبل ببقائها دون أن تزحف على كامل علاقاتنا .
لقد اطلعت على بعض التفاصيل في قضية انفصال بين رجل و امرأة تمتلك الكثير من القدرات و الكفاءات ، و كادت هذه القضية تحرمها كل إمكاناتها التي تتميز بها ، لولا عودة التفكير الواعي لديها و الذي سيطر بقوة على عملية التضخيم التي كادت تفتك بها .
الأسلوب الثاني : تجاهل المشكلة ، تماما كما يتجاهل بعض الناس أمراضهم الجسدية ، كبعض المصابين بارتفاع السكر أو الضغط ، فيتعاملون مع غذائهم دون احتراز أو حمية .
إن هؤلاء يقعون في مشاكل صحية عديدة فتتكاثر عليهم الأمراض ، و ينتقلون دائما من السيئ إلى الأكثر سوءا ، و هم يعتقدون أنهم يحسنون صنعا .
إن الفرق بين هذا الأسلوب و الأسلوب الأول ، أن الأسلوب الأول يفاقم صاحبه المشاكل و يعددها ، بينما في الثاني تتفاقم المشكلة بذاتها مولدة بعض المضاعفات بسبب تجاهلها .
الأسلوب الثالث : مصادقة المشكلة ، و لا أقصد بالمصادقة هنا القبول بالمشكلة و الاستسلام لها ، فهذا غير مقبول أبدا ، لكني عنيت بمصادقتها عزيزي القارئ ثلاث نقاط سأدرجها لك مختصرة :
1 ـ الحجم الحقيقي : فلكل مشكلة حجم معين ، و التضخيم لهذا الحجم يشعرنا بالعجز عن حلها و التعامل معها ، كما أن تجاهلها لا يوجد في أنفسنا الدافع لحلها و علاجها .
الحجم الحقيقي للمشكلة هو الذي يمنحنا المقدرة على الوقوف منها على مساحة معينة مع الثقة التامة و الحافز المتفائل في أنفسنا أننا قادرون على حلها و تجاوزها .
كما أن حجم المشكلة الحقيقي يجعلنا مستمتعين ببقية المساحات التي جزمنا في أنفسنا بخلوها من تلك المشكلة ، و بذلك نعيش السعادة و التفاؤل ، خصوصا حين نعلم أن حجم المشكلة بات بسيطا و محصورا .
2 ـ الحكمة في التعامل ، في مقابل العنف و التهور ، فأعقد القضايا لا يرجع سببها لمشكلة ما فقط ، بل للتصرفات التي تعقب تلك المشكلة ، تصرفات ملؤها الجهل و الحمق و العصبية و التهور .
بينما تعني الحكمة أن يحل العقل بديلا عن كل المعزوفة السابقة لتصطبغ أفعال الإنسان بالهدوء و التأني و النظر لعواقب الأمور .
3 ـ الإصلاح و المعالجة دون أن نرفق ذلك بضغط نفسي داخلي يرهقنا و يتلف أعصابنا ، فما من مشكل إلا و الأمل في اصلاحه قائم و ممكن ، و ما علينا سوى السعي فقط ، أما أن نوتر أنفسنا و نضغط أعصابنا ، و نربك أوضاعنا فذلك لا يمت للحل بصلة ، كما أنه بعيد عن أجواء الصداقة التي افترضناها مع المشكلة 2 .









التوقيع



[B]

[/
B]
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم
الابتسامة أمرها عجيب للغاية . إن رسمتها لـ من تحب شعر بالراحة
وإن رسمتها لـ عدو شعر بالندم و إن رسمتها لمن لاتعرف أصبحت صدقةً لك
و إن رسمتها لنفسك ازددت قوة !!
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
   
   
قديم 07-22-2016, 08:23 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

إحصائية العضو







علويه حيدريه غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : نور الايمان المنتدى : مرآة الحياة وساحة الافكار
افتراضي

مصادقة المشكلة ، و لا أقصد بالمصادقة هنا القبول بالمشكلة و الاستسلام لها ، فهذا غير مقبول أبدا ، لكني عنيت بمصادقتها عزيزي القارئ ثلاث نقاط سأدرجها لك مختصرة :
1 ـ الحجم الحقيقي : فلكل مشكلة حجم معين ، و التضخيم لهذا الحجم يشعرنا بالعجز عن حلها و التعامل معها ، كما أن تجاهلها لا يوجد في أنفسنا الدافع لحلها و علاجها .
الحجم الحقيقي للمشكلة هو الذي يمنحنا المقدرة على الوقوف منها على مساحة معينة مع الثقة التامة و الحافز المتفائل في أنفسنا أننا قادرون على حلها و تجاوزها .
كما أن حجم المشكلة الحقيقي يجعلنا مستمتعين ببقية المساحات التي جزمنا في أنفسنا بخلوها من تلك المشكلة ، و بذلك نعيش السعادة و التفاؤل ، خصوصا حين نعلم أن حجم المشكلة بات بسيطا و محصورا .
2 ـ الحكمة في التعامل ، في مقابل العنف و التهور ، فأعقد القضايا لا يرجع سببها لمشكلة ما فقط ، بل للتصرفات التي تعقب تلك المشكلة ، تصرفات ملؤها الجهل و الحمق و العصبية و التهور .
بينما تعني الحكمة أن يحل العقل بديلا عن كل المعزوفة السابقة لتصطبغ أفعال الإنسان بالهدوء و التأني و النظر لعواقب الأمور .
3 ـ الإصلاح و المعالجة دون أن نرفق ذلك بضغط نفسي داخلي يرهقنا و يتلف أعصابنا ، فما من مشكل إلا و الأمل في اصلاحه قائم و ممكن ، و ما علينا سوى السعي فقط ، أما أن نوتر أنفسنا و نضغط أعصابنا ، و نربك أوضاعنا فذلك لا يمت للحل بصلة ، كما أنه بعيد عن أجواء الصداقة التي افترضناها مع المشكلة


أشكرك على طرحك المهم والمتميز والرااائع في محتواااه
سلمت الأياادي على حسن الأنتقااء
دمت بروح العطااء والتميز والتألق في ‘طروحااتك







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
   
   
قديم 07-22-2016, 08:27 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

إحصائية العضو







عبق الولاية غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : نور الايمان المنتدى : مرآة الحياة وساحة الافكار
افتراضي

تمة اوجاع لا تهدأ الا بأمل برحمة الله
هناك الكثير من يعاني من تضخيم الامور التي تسبب المشاكل بسبب بعض الضغوطات النفسية او الامراض
فيضعف الانسان امام اقل مشكلة يواجها فيعتاد على تضخيم المشاكل والامور البسيطة فلا يستطيع حلها او حتى تجاهلها
فيتهور في العصبية فالمشاكل لا تحل بالعقل
اشكر اخي نور على هالموضوع المتميز
احترامي لك







التوقيع


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

دقات قلبي رددت بأسمك ياعلي وكل جرح غائر يصيح ياعلي
مامر يوم فية لم ادعوك ياعلي في كل شدة انا ناديت ياعلي
احلى من العسل في الدهر ماحصل مثلك ياعلي
لو سائل سأل عن افضل العمل قلت هوى علي

رد مع اقتباس
   
   
قديم 07-27-2016, 06:23 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

إحصائية العضو








عاشق الغربه غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : نور الايمان المنتدى : مرآة الحياة وساحة الافكار
افتراضي


الحكمة في التعامل ، في مقابل العنف و التهور ، فأعقد القضايا لا يرجع سببها لمشكلة ما فقط ، بل للتصرفات التي تعقب تلك المشكلة ،
تصرفات ملؤها الجهل و الحمق و العصبية و التهور .
بينما تعني الحكمة أن يحل العقل بديلا عن كل المعزوفة السابقة لتصطبغ أفعال الإنسان بالهدوء و التأني و النظر لعواقب الأمور .


كلما نظر الانسان الى اي مشكله التي تواجه بتفائل وامل حقيقه انه يتجاوزها
الا ان ذاك الشعور باب من ابواب التي يجعله الخروج منها مهما كانت ثقل المشكله
مشكور على الطرح الجميل والراائع
والموضوع الراااقي
سلمت يمناك ويعطيك الله العافيه
تحياتي لك






التوقيع


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
يللي تناشدني عليمن تهمل العيـن..كل البچه والنوح والحسره على احسـين
حبه ابگلبي او تظهره ابصبها ادموعـي..مجبور في حبه ولا شوفه ابطـوعي
ياليت گبل اضلوعه انرضت اضلوعـي..او من دون خده اتعفرت مني الخدين
أبچي على امصابه كل صبح او مسيـه..ابچي وساعد عالبچه الزهره الزچيه
لا زال تندب يا غريب الغاضريـه..يحسين وين اللي يواسيني عله احسـين
رد مع اقتباس
   
   
قديم 08-06-2016, 10:35 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو

إحصائية العضو







درر البتول غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : نور الايمان المنتدى : مرآة الحياة وساحة الافكار
افتراضي


يسلمووو الايادي على الطرح الراقي
يعطيك العافيه موضوع رااائع
وجهود أروع وحضور اجمل
انتظر المزيد من جديدك القادم
بكل شوووق دمت بحفظ الرحمن يارب






التوقيع

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
























رد مع اقتباس
   
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
الكلمات الدلالية (Tags)
مع, المشاكل, الصداقة
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من منكم يحب المشاكل؟؟؟ كلنا فدك عشاق النقاش الجاد 13 08-22-2015 01:46 PM
كيف نحمي اطفالنا من المشاكل النفسية العقيلة عالم الاسرة والطفولة 5 11-21-2014 06:33 PM
كرويف: الإداراة سبب المشاكل في برشلونة درر البتول عشاق كرة القدم 7 06-21-2014 09:44 PM
حل المشاكل في مواجهتها جمال الولاية منتدى تطوير الذات والبرمجة العصبية 8 05-12-2010 01:20 AM
   

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team

تصميم الستايل علاء الفاتك    http://www.moonsat.net/vb