الإهداءات


   
العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره

   
منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره عن أبي عبد الله عليه السلام : من قرأ القرآن وهو شاب مؤمن اختلط القرآن بلحمه ودمه، وجعله الله مع السفرة الكرام البررة، وكان القرآن حجيزا عنه يوم القيامة . بحوث , دراسات , فلسفة , سور وايات , تفسير ومفسرون , معاجز القران , اسرار ... قرآنية

Like Tree1Likes
  • 1 Post By أماني الحياة

إضافة رد
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
#1  
قديم 07-22-2016, 06:57 PM
عطاء الروح
أماني الحياة غير متواجد حالياً
    Female
SMS ~
طفت بين الخلق ادعو انا مولى لعـــــلي

وسمعت الكون يشدو خذ عهودي يا علي

كل ذرات وجودي ستلبي يا علـــــــــــي
اوسمتي
وسام المراقبة المميزة 1 وسام فراشة المنتدى 1 وسام شكر وتقدير2 وسام شكر وتقدير2 
لوني المفضل Mediumvioletred
 رقم العضوية : 979
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 فترة الأقامة : 2471 يوم
 أخر زيارة : 01-06-2017 (08:28 PM)
 الإقامة : في مدينة تهوى مولاي علي
 المشاركات : 21,959 [ + ]
 التقييم : 800
 معدل التقييم : أماني الحياة is a splendid one to beholdأماني الحياة is a splendid one to beholdأماني الحياة is a splendid one to beholdأماني الحياة is a splendid one to beholdأماني الحياة is a splendid one to beholdأماني الحياة is a splendid one to beholdأماني الحياة is a splendid one to behold
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

S433333 الأمن في ضوء القرآن الكريم



الأمن في ضوء القرآن الكريم


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يرسم القرآن الكريم في مجال الآمن وجهة نظر ابراهيم (ع) أبي الموحدين حين بنى الكعبة، فكان أول أهدافه وأمانيه من رب الكعبة هو نعمة الأمن الغالية: (رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا) (إبراهيم/ 35).
ومطمح انظار يوسف (ع) بطل أحسن القصص، يعلمنا أنه من بين كلّ النعم والمواهب الالهية عليه وعلى الموحدين هي نعمة الأمن، حيث: (ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ) (يوسف/ 99).
والقرآن يشير الى الأمن كموهبة لازمة للحياة الانسانية، ويدعو الناس الى شكر هذه النعمة: (فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ) (قريش/ 3-4).
يقول النبي الأكرم (ص): "نعمتان مجهولتان: الصحة والامان".
دائرة الأمن
للأمن فى المنظار التوحيدي بعدان: مادي ومعنوي، كما هو الحل بالنسبة للإنسان، ولكل من هذين البعدين أبعاد وفروع اخرى نستعرضها باختصار.
1- الأمن البدني
يعتبر القرآن الأمن البدني حقاً طبيعياً للإنسان، ويضع لتأمينه ضوابط دقيقة ومحددة بحيث انه يمنع أولاً أعداءه من تهديد أمنه وسلامته، ويحمي ويضمن أمن خلايا البدن واحدة فواحدة، حتى الشعر النامي على البدن. ويقول: (وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ) (المائدة/ 45).
2- الأمن الحياتي والنفسي
تعتبر حياة الإنسان وروحه في نظر الإسلام من المحترمات والمقدّسات، وطبيعي ان من حقوق الإنسان تأمين الأمن لحياته.
أ- حرم أولاً بشدة وبشكل قاطع الاعتداء على حياة الإنسان: (وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ ) (الإسراء/ 33).
ب- وبعد التحذير والتحريم يقرر القرآن العقاب الدنيوي العادل: (وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا) (الإسراء/ 33).
ج- وحينئذ يقرر العقاب الاخروي الأليم للذين يعتدون على أمن الآخرين وحياتهم: (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا) (النساء/ 93).
ولا يضمن الإسلام أمن حياة الإنسان من اعتداء الآخرين فقط، بل هو يمنع الإنسان من الحاق الأذى بنفسه كذلك، بانتحار أو اعتداء وخدش لحقّ حياته وسلامته ويقول القرآن في ذلك: (وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ) (النساء/ 29).
3- أمن السكن
يعد القرآن المسكن ومحل معيشة الإنسان ممن الأمور المحترمة، ويولي عنايته لضمان أمنها، ويمنع من دخولها لأحد بلا إذن: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا) (النور/ 27).
4- أمن الوطن
الوطن والدولة لشعب معين بمثابة البيت الأكبر له، ويتمع بحق الأمن أيضاً ويجب صونه وحفظه من تعرّض واعتداء القوى الغاشمة والنزّاعة للتسلط على الشعوب. ويشير القرآن الى هذه الحقيقة: (وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ) (البقرة/ 84).
5- أمن الكرامة والعرض
العرض والكرامة لأفراد المجتمع من الأمور التي كانت مورد تأكيد جدي لتعاليم القرآن الكريم، حيث قرر العقاب الأليم للذين يحاولون خدشها بأقوالهم وأفعالهم الظالمة المتمردة. وقد حرم القرآن الغيبة لضمان كرامة الإنسان وسلامة عرضه، وأدان التهمة والافتراء ونهى عن الاستهزاء والسخرية بالآخرين، وحذر من النبز بالألقاب وإلصاق التهم والتكفير للآخرين.
يقول الرسول الأكرم (ص): "ان الله حرم على المسلم دمه وماله وعرضه...".
6- الأمن المالي والاقتصادي
يحمي القرآن الأمن الاقتصادي والمالي للإنسان، حيث ان المكتسبات المالية والاقتصادية لأي فرد في حال اكتسابها من الطرق المشروعة والعادلة، هي ثمرة سعيه وأتعابه وجزءً من وجوده، حيث انه نالها بصرف طاقته وعمره ورأسماله البدني والروحي والفكري، وفي الواقع فإن الاعتداء على اموال الفرد أو المجتمع هو اعتداء على ذلك كله.
وقد خطى القرآن خطوات واسعة في مجال حفظ الأمن الاقتصادي:
أ- حذّر أولاً من أكل اموال الناس بالطرق غير المشروعة: (لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ (النساء/ 29).
ب‌- وبعد هذا التحذير يأمر الجميع بالعدل الاقتصادي والقسط في الكيل والوزن في روابطهم الاقتصادية والتجارية والصناعية وفي انجاز العقود وأمور العمل: (وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ) (النور/ 85).
ح- ويذكر القرآن أيضاً بالعقاب الاخروي: (وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ).
د- وفي المرحلة الأخيرة يضع القوانين الجزائية العادلة لضمان الأمن الاقتصادي، وينذر الذين يهددون بسرقاتهم وغاراتهم الامن الاقتصادي للفرد أو المجتمع: (وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا).
ص- حق الدفاع واحد من الحقوق العامة في نواحي الخلقة.
تحافظ جميع الموجوات الحيّة من نبات أو حيوان أو إنسان، في ضوء قواها الدفاعية على حياتها ووجودها من الاخطار عن جهة، وتحاول من جهة اخرى دفع العقبات التي تعارض تقدمّها، وتحل المشاكل التي تواجه حياتها.
القرآن وحق الدفاع
يعتبر حق الدفاع من وجهة نطر القرآن حقاً طبيعياً للفرد والمجتمع، يقول القرآن الكريم: (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا) (الحج/ 39).

المصدر: مجلة رسالة القرآن
صفحة البلاغ


الکاتب : علي كرمي





 توقيع : أماني الحياة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

دقات قلبي رددت بأسمك ياعلي وكل جرح غائر يصيح ياعلي
مامر يوم فية لم ادعوك ياعلي في كل شدة انا ناديت ياعلي
احلى من العسل في الدهر ماحصل مثلك ياعلي
لو سائل سأل عن افضل العمل قلت هوى علي


رد مع اقتباس
قديم 07-23-2016, 10:53 PM   #2
اميــ بكلمتي ــرة


الصورة الرمزية درر البتول
درر البتول غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1812
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : اليوم (09:54 PM)
 المشاركات : 75,159 [ + ]
 التقييم :  960
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 SMS ~
وانت الذي جئت مختلفا... لست صديقا ... ولا حبيبا .. ولكنك حيااااااة♤
لوني المفضل : Darkblue

اوسمتي

افتراضي




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اشْكُرُك عَلَى جِمَال اخْتِيَارِك
مَانُنَحْرِم مِن جَدِيِدَك ابَدَاً
الله يعطيك الف عاافيه
وِدّي وَاحْتِرَامِي لَك
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة








 
 توقيع : درر البتول

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
















رد مع اقتباس
قديم 07-23-2016, 11:00 PM   #3


الصورة الرمزية نادرة الوجود
نادرة الوجود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6051
 تاريخ التسجيل :  Jun 2016
 العمر : 15
 أخر زيارة : 12-27-2016 (09:25 PM)
 المشاركات : 244 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



موضوع رائع عاشت الايادي


 


رد مع اقتباس
قديم 08-23-2016, 09:10 PM   #4
خــادمة اهــل البيت علـيهم السـلام


الصورة الرمزية العقيلة
العقيلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4146
 تاريخ التسجيل :  Feb 2013
 أخر زيارة : اليوم (08:00 PM)
 المشاركات : 61,669 [ + ]
 التقييم :  1143
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم البحث القراني المبارك
شكرا عزيزتي عطاء الروح


 
 توقيع : العقيلة





رد مع اقتباس
قديم 12-02-2016, 12:56 AM   #5


الصورة الرمزية محبة الميامين
محبة الميامين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5222
 تاريخ التسجيل :  Jul 2014
 أخر زيارة : 03-17-2017 (06:38 PM)
 المشاركات : 353 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



شُــكْرَاً لِطَــرَّحِكِ الْهَــًـادِفْ وَالْمُفِيّدَ
إِخْتِيــارِ مُوّفَــق وِمِوَضُــوَعَ رَّاقِي
الله لا يَحَرّمَنْـٍـا مِنْ هَذَا الْعَطَاءَ
الْلَّه يُعْطِيــْـكٌمْ الْعَــافِيَّة
مَوَدَّتِي لَكُمْ


 
 توقيع : محبة الميامين

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
الكلمات الدلالية (Tags)
الأمن, القرآن, الكريم, في, ضوء
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أول ما نزل من القرآن الكريم العقيلة منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 2 03-03-2016 09:12 PM
سور من القرأن الكريم 2 درر البتول منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 9 03-23-2015 09:12 PM
سور من القرأن الكريم درر البتول منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 11 03-17-2015 07:09 AM
فضل سور القرآن الكريم ولاية علي حصني منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 8 07-12-2012 10:15 AM
لغز في القرآن الكريم نهر الكوثر منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 20 02-16-2011 03:14 PM
   

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team

تصميم الستايل علاء الفاتك    http://www.moonsat.net/vb