الرئيسية التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة  
السلام عليك ياعين الحياة
العراق منتصرا
عدد مرات النقر : 594
عدد  مرات الظهور : 2,407,877

فرفشات


العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره
منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره عن أبي عبد الله عليه السلام : من قرأ القرآن وهو شاب مؤمن اختلط القرآن بلحمه ودمه، وجعله الله مع السفرة الكرام البررة، وكان القرآن حجيزا عنه يوم القيامة . بحوث , دراسات , فلسفة , سور وايات , تفسير ومفسرون , معاجز القران , اسرار ... قرآنية

Like Tree1Likes
  • 1 Post By عبق الولاية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-31-2016, 06:04 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو







عبق الولاية is a splendid one to beholdعبق الولاية is a splendid one to beholdعبق الولاية is a splendid one to beholdعبق الولاية is a splendid one to beholdعبق الولاية is a splendid one to beholdعبق الولاية is a splendid one to beholdعبق الولاية is a splendid one to behold

عبق الولاية غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

المنتدى : منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره
S433333 الأمل في القرآن الكريم

الأمل في القرآن الكريم

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الأمل: تلك الكلمة التي تتوقف عليها كلّ حركة في الإنسان؛ لأنّ الأمل يمثل استشراف الإنسان للمستقبل في قضاياه كلّها، إنْ في عمره أو حاجاته أو حركته أو أهدافه أو تطلعاته كلّها؛ لأنّ الإنسان لو تجمَّد في دائرة اللحظة التي يعيش فيها والظروف التي تحيط به، لانقضى عمره في لحظته؛ لأنّه يتصوّر أنّ هذه اللحظة هي عمره كلّه، عندما لا يكون له أملٌ في الامتداد.
وعندما يعيش الإنسانُ ظروفاً صعبةً قاسيةً، فإنّه يتصوّر أنّ لا أمل بالانفراج عن الضّيق الذي يكتنفه ويظنّ أنّ هذه الظّروف هي التي تعمل على محاصرته، وهذا نفسه عندما يفقد الإنسان الكثير مما يصبو إليه من غايات منشودة، أو مما يعيشه في نفسه، فإنّ ذلك يمثل حالة إحساس بالموت الداخلي أو لنقل: (موتاً سريرياً لحياة معاشية).
لذلك: كان الأمل هو العنصر الذي أودعه الله في الإنسان ونبّه فطرته التي جُبِل عليها بذلك، ليعيش عمره في هذه الحياة متفائلاً، بل وليعيش حركية التغير والتبدّل في الظروف المحيطة به والتي تحتويه، عندما تكون هناك ظروف قاسيةٌ تحيط به، فيأمل أن تتبدّل، وهذا مما ينطلق به الإنسان في عمق الأمل وامتداده على مدى مسيرة حياته.
كما نقرأ في حركة الصراع التي يخوضها المؤمنون ضد القوى الكافرة أو المستكبرة، فنجده سبحانه وتعالى يقول: (وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ) (آل عمران/ 139-140).
يحدّثنا ربّنا هنا: أنّ ضعفنا وقوة الآخرين ليسا أمراً ثابتاً، فهناك دائماً فرصةٌ لنقوى ويضعف الآخرون؛ لأنّ لله سُنناً في هذا الكون، لم يجعل هناك ضعفاً خالداً ولا قوّةً خالدةً، فالضعيف اليومَ قد يكون قوّياً غداً، والقويُّ اليومَ قد يصبح ضعيفاً غداً.
ومن هنا: فإنّ الآية في الوقت الذي تعطيك إحساساً بالامتداد وبالخروج من الدائرة الضيّقة التي تعيشها، تمنحك إحساساً بعدم الاستسلام للواقع المنفتح الذي تعيشه، وإن كان الله سبحانه وتعالى يحثّنا أن نعيش على أمل أن ننتظر الخير، وإن كان يبتلينا ونحن في طريق الوصول إلى الخير (سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا) (الطلاق/ 7).
وأكّد ربّنا ذلك بقوله: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا) (الطلاق/ 2-3).
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ومن هنا أيضاً: ننطلقُ في الاتجاه نفسه لنقرأ الآية الكريمة التي تساوي بين اليأس والكفر: (يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) (يوسف/ 87). فالمؤمن لا ييأس؛ لأنّه يعيش بفضل الله ورحمته وقدرته سبحانه وتعالى.
إذاً: الأمل يتغيَّر بتغيُّر الأحوال وتبدُّلها؛ بانقلاب الضّيق إلى سعة، والعسر إلى يسر، والضعف إلى قوّة.
ينطلق من خلال عمق مفهوم الإيمان بالله، بما نعتقده من صفات الله القادر، كما يمكن للمؤمن أن يعيش الأمل على الرغم من الأوضاع الصعبة التي يعيشها.

المصدر: كتاب صناعة الأمل

الکاتب : عبدالحميد محمد الدرويش
صفحة البلاغ









عسل likes this.
التوقيع


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

دقات قلبي رددت بأسمك ياعلي وكل جرح غائر يصيح ياعلي
مامر يوم فية لم ادعوك ياعلي في كل شدة انا ناديت ياعلي
احلى من العسل في الدهر ماحصل مثلك ياعلي
لو سائل سأل عن افضل العمل قلت هوى علي

رد مع اقتباس
قديم 07-31-2016, 09:44 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

إحصائية العضو








عسل has a spectacular aura aboutعسل has a spectacular aura aboutعسل has a spectacular aura about

عسل غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : عبق الولاية المنتدى : منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره
افتراضي

اللهم صلِّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم وألعن عدوهم
بارك الله بكم
تحيآتي







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 08-06-2016, 01:04 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

إحصائية العضو







درر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud of

درر البتول غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : عبق الولاية المنتدى : منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره
افتراضي




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اشْكُرُك عَلَى جِمَال اخْتِيَارِك
مَانُنَحْرِم مِن جَدِيِدَك ابَدَاً
الله يعطيك الف عاافيه
وِدّي وَاحْتِرَامِي لَك
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة







التوقيع

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
















رد مع اقتباس
قديم 08-11-2016, 07:38 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of

العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : عبق الولاية المنتدى : منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره
افتراضي

اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم البحث القراني المبارك
شكرا كثيرا لكم







التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 12-02-2016, 12:44 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو

إحصائية العضو







محبة الميامين is on a distinguished road

محبة الميامين غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عبق الولاية المنتدى : منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره
افتراضي

شُــكْرَاً لِطَــرَّحِكِ الْهَــًـادِفْ وَالْمُفِيّدَ
إِخْتِيــارِ مُوّفَــق وِمِوَضُــوَعَ رَّاقِي
الله لا يَحَرّمَنْـٍـا مِنْ هَذَا الْعَطَاءَ
الْلَّه يُعْطِيــْـكٌمْ الْعَــافِيَّة
مَوَدَّتِي لَكُمْ






التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الألم, القرآن, الكريم, في


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سور من القرأن الكريم 2 درر البتول منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 9 03-23-2015 09:12 PM
سور من القرأن الكريم درر البتول منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 11 03-17-2015 07:09 AM
فضل سور القرآن الكريم ولاية علي حصني منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 8 07-12-2012 10:15 AM
ما معنى اللمم المذكور في القرآن الكريم؟ نبراس علي منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 6 05-26-2012 12:28 PM
لغز في القرآن الكريم نهر الكوثر منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 20 02-16-2011 04:14 PM


الساعة الآن 05:37 AM
تصميم وتطوير :علاء الفاتك


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team