الإهداءات


   
العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق حوآآء • > عالم الاسرة والطفولة

   
عالم الاسرة والطفولة • لكل ما يتعلق بعالم المرأة والرجل والحياة الزوجية السعيدة وطرق التفاهم فيما بين الرجل والمراة وعالم الطفولة الجميل

Like Tree2Likes
  • 2 Post By شجون فاطمه

إضافة رد
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
#1  
قديم 08-05-2016, 11:44 PM
شجون فاطمه غير متواجد حالياً
SMS ~
اياك ان تدل الناس على طريق الله ....
ثم تفقد انت الطريق

لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 4997
 تاريخ التسجيل : Feb 2014
 فترة الأقامة : 1122 يوم
 أخر زيارة : 02-16-2017 (01:13 AM)
 المشاركات : 1,421 [ + ]
 التقييم : 207
 معدل التقييم : شجون فاطمه has a spectacular aura aboutشجون فاطمه has a spectacular aura aboutشجون فاطمه has a spectacular aura about
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي حجاب المرأة وأخلاقها: وصل أم فصل؟!



بسم الله الرحمن الرحيم






اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته




ليس التدين ضميراً مستتراً في القلب ومنفصلاً عن أعمال الجوارح، بل إن ما في القلب يبرز في الظاهر، ويتصل بالسلوك الخارجي والعكس. "ألا وإنّ في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب"، ومن ادّعى أنه يحب النظافة ويقدر الطهارة ومع ذلك لا نراه إلاّ في جسد منتن تفوح منه الروائح الكريهة، يواريه بثياب ملوثة فهو كاذب في دعواه، ولو حلف تحت أستار الكعبة، إلاّ إذا علمنا أنه لا يجد ماء يتطهر به، ولا يملك ثوباً نقياً يوراي سوأته.

- ومن تأمل العبادات في شريعتنا وجد التلازم بين أعمال الظاهر وأعمال الباطن؛ فالصلاة (مثلاً) عبادة قلبية قبل أن تكون عبادةً ظاهرة، والمسلم فيها قبل أن يتوجّه بجسده إلى القبلة يتوجّه قبل ذلك بقلبه إلى ربه، وبقدر إتقانه لعمل القلب يتقن عمل الجوارح (ولو خشع قلب هذا لخشعت جوارحه). كما أن المسلم حين يخرج الزكاة ظاهراً فإنه يطهّر باطنه قبل ذلك من رذيلة البخل، معلناً عن تقديمه محبة ربه على حبه للمال.
ومثل ذلك (عبادة الحجاب) للمرأة، فهو قبل أن يكون رداء خارجياً يواري زينتها ومفاتنها فهو إعلان عن انقيادها التام واستجابتها المطلقة لأمر خالقها (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً). الأحزاب:59 ولو كان في ذلك مخالفة لهوى نفسها (وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى). النازعات:40-41.

- إن نظرة عميقة في الشريعة الربانية تجلي لنا أنها بجانب عنايتها الفائقة بإصلاح القلوب وتزكية النفوس، فإنها اعتنت كذلك بمسألة صلاح الظاهر، ومن ذلك العناية بشأن اللباس والزي، فليس في الشريعة إهمال لهما أو تهميش لأثرهما في شخصية المسلم،

بل إننا نرى تأكيداً على ارتباط اللباس والزي بالأخلاق والسلوك، ومن ذلك مثلاً أنه قد جاء في الحديث لُعن الرجل الذي يلبس لبسة المرأة والمرأة التي تلبس لبسة الرجل، ولو لم يكن للبس الرجل لبسة المرأة (والعكس) تأثير على سلوكهما وأخلاقهما

ـ مثلاً ـ يجد في نفسه نوع تخلق بأخلاقهم، ويصير طبعه متقاضياً لذلك". وإن من الجهل العظيم وقلة البصيرة في الدين أن يظن ظانّ "أنه لا علاقة بين حجاب المرأة وبين أخلاقها!! وأنها قد تكون في قمة أخلاقها وتدينها ولو لم ترتد حجاباً، أو ترتدي حجاباً لعبت فيه خطوط الموضة وضروب الزينة ما جرده من مقصده الشرعي!!". وهذا الوهم وإن كان بعضهم قد صرح به لفظاً فإننا نرى تصريحاً به واقعاً وحالاً من بعض النساء في الأسواق والمجمّعات العامة واللاتي غدا حجاب المرأة منهن مسرحاً للتغيير حسب صرعات الموضة، وأصبحت هذه الأماكن ميداناً للتنافس في إبراز المفاتن ولفت الأنظار واستعراض الجمال، حتى غدا للسوق (مكياجاً) خاصاً به!!

- مَن ظن هذا الظن، وأراد بتر العلاقة بين لباس المرأة و حجابها الشرعي، وبين تدينها وأخلاقها، ودعا إلى ترك الحرية لها للتزين بما تشاء ولمن تشاء مادامت واثقة من شرفها وكرامتها!! مَن ظن هذا الظن هو في الحقيقة يجهل أو يتجاهل أن الحجاب فريضة ربانية وجزءٌ لا يتجزأ من تدين المرأة وأخلاقها، شأنه في ذلك شأن بقية العبادات؛ كالصلاة وبر الوالدين وصلة الأرحام، ومن ثم كان التهاون في شأن الحجاب أمارة على رقة الدين وضعف الاستجابة لأمر الخالق الحكيم الذي شرع الحجاب لحكم عظيمة ومقاصد جليلة، منها:

حماية المرأة من الأعين الجائعة، والقلوب الزائغة، والنفوس المريضة، التي تستهدف كل امرأة رأوا منها تبرجاً، وربما تعرضوا لها بالأذى النفسي والبدني (ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ)، وليست المرأة المتبرجة بحاجة أن تنتظر حدوث الأذى والتحرش(أيًّا كان نوعه) لكي تثبت للناس عفتها وطهارتها (بلسانها) حين ظهر أمامهم ما يشكك في ذلك، فهم لا يرون إلاّ الظاهر الذي ربما أرسل لهم رسالة بأن الطريق إليها سهل يسير، ومن مقاصد (حجاب الحشمة لا حجاب الإغراء ) مواراة الزينة، وتجفيف منابع الفتنة والإغراء، ومواطن الإثارة في المجتمع، وإشاعة أجواء النظافة والعفة للفرد والجماعة، وتطهير قلوب الرجال والنساء (أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ)، ولا شك أن هذا الحجاب المطهر للقلوب هو البعيد عن مظاهر الفتنة والإغراء، أما ذاك الحجاب الذي أصبح في نفسه زينة وإغراء فهو مفسدة للقلوب وممرض للنفوس.

- كما أن الحجاب الحقيقي (العاري من مثيرات الفتنة) تكريم للمرأة، حين يبرزها إنساناً دون أن يختزلها في جسد يمتع الناظرين، وذلك بحجبه للجانب البدني والمادي في جسدها لصالح إظهار الجانب الإنساني والمعنوي في شخصيتها، كما أنه يقف مناصراً للعقل والبعد المعنوي، والجانب المتعالي على الشهوة، والبعد الحيواني، والجانب المتسافل في شخصية الإنسان، فهو (حجاب للشهوة وسفور للعقل). هذه المقاصد وغيرها أظنها تخفى على كثير ممن اتخذن الحجاب عادة وأجرين عليه ما يجري على سائر العادات من التطور والتحديث والاستجابة لهتافات فوضى الموضة، حتى جعلنه جسداً بلا روح، وجردنه من حقيقته، وأعلن بلسان حالهن الجرأة على مخالفة أمر ربهن (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ).

إن التزام المؤمنة بالحجاب الشرعي من أعظم ما تتقرب به إلى ربها، ويزيد من رصيدها من الحسنات، كما أنها بذلك تعلن عبوديتها لربها واعتزازها بالانقياد لشرعه، فإن العز كل العز في العبودية لله، والذل كل الذل في اتباع شهوات النفس والوقوع في أسر الشيطان، كما أنها تعلن (حين تلتزم بحجاب الحشمة) أن القيمة الحقيقة لها في تدينها وعقلها وفكرها وليس في جسدها، (فعقلها هو الذي ميزها عن الحيوان أما الجسد فهما شريكان فيه)، وتربأ بنفسها أن تكون ممن خوى عقلها وفكرها، وشعرت بعقدة النقص الداخلي؛ فظنت أنها ستواري قبحها الداخلي بإبراز جمالها الخارجي والتفنن في إبراز مفاتنها لغير محارمها، وعرّضت نفسها ـ حين زرعت بتبرجها دروب الناس ألغاماً ـ

تستعرض به أمام الذكور الذين فسد ذوقهم، فلم يدركوا من الجمال إلاّ جمال اللحم العاري، ولم يسمعوا إلاّ هتاف اللحم الجاهر (وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى)، حتى جاء الإسلام فارتقى بالذوق البشري، فجعله يعجب بجمال الحشمة الهادئ وما يشي به من جمال الروح وجمال العفة وجمال المشاعر.

وإن من تلبيس بعضهم في شأن الحجاب الساتر (الخالي من الزينة) قوله: إننا قد نجد من ترتدي حجاباً ساتراً لكنها تخفي خلفه نفساً لعوباً وباطناً خبيثاً، قلت: إن تشريعات ربنا لا يضيرها إن جهل بعض المسلمين حقيقتها أو أساء استخدامها واتخذها جسراً يمرر عليه مقاصد دنيئة؛ فالصلاة مثلاً من مقاصدها أنها تنهى عن الفحشاء والمنكر (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ) ومع ذلك نرى من المصلين من لم تنهه صلاته عن ارتكاب الموبقات والولوغ في المحرمات، فهل يقول عاقل إنه لا حاجة للصلاة مادام البعض لم يستفد منها في تهذيب نفسه؟! وهل يمكن أن يستوي عند الله من أدّى الصلاة على حقيقتها مع من تهاون فيها أو تركها بالكلية؟! !
وقل مثل هذا في الحجاب والذي شُرع للستر وإشاعة الطهر والعفة فإنه لا يزهد في شأنه تشويه بعضهن لقيمته حين غطى حجابها على نفس ماكرة، فإن علة هذا الصنف من النساء جاءت من فساد باطنها لا من صلاح ظاهرها، ولا يضير الزي الذي يرتديه الأطباء الحقيقيون حين يرتديه من لا يجيد التطبيب فيعبث بأجساد المرضى؛ فإن البلاء من اللابس لا من الملبس.

إن حجاب الحشمة (الخالي من مثيرات الفتنة) حصن منيع تتكسر على أسواره مطامع ذوي القلوب المريضة الذين يشتد حنقهم، ويغلظ غيظهم على كل صوت ناصح يدعو المرأة إلى التمسك بحجاب الحشمة، ويحذرها من دعوات التبرج المغلفة بمسايرة التحديث ومجاراة التطور؛ لأن ذلك سيقطع الطريق عليهم، ويفوتهم فرصة التلذذ بمرأى مفاتن جسد المرأة، ولذا نرى جهدهم في تشويه الأصوات الناصحة ووصمها بأنها تمارس الوصاية على جسد المرأة، وتكبت حريتها وصدق الله (وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً).النساء:27.


وفي النهايه اقول تحجبي بحجاب وأقتدي بفاطمة الزهراء(س) فهي قدوتنا الصالحة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة





 توقيع : شجون فاطمه

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 08-13-2016, 09:32 PM   #2
اميــ بكلمتي ــرة


الصورة الرمزية درر البتول
درر البتول متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1812
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : اليوم (09:43 PM)
 المشاركات : 75,150 [ + ]
 التقييم :  960
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 SMS ~
وانت الذي جئت مختلفا... لست صديقا ... ولا حبيبا .. ولكنك حيااااااة♤
لوني المفضل : Darkblue

اوسمتي

افتراضي



سلمت الأيآدي ع الجلب
يعطيك ألعآفيه وبإنتظْآر الإجمّل
تقَديري وأحترآمي



 
 توقيع : درر البتول

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
















رد مع اقتباس
قديم 09-27-2016, 08:38 AM   #3
خــادمة اهــل البيت علـيهم السـلام


الصورة الرمزية العقيلة
العقيلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4146
 تاريخ التسجيل :  Feb 2013
 أخر زيارة : اليوم (08:00 PM)
 المشاركات : 61,669 [ + ]
 التقييم :  1143
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



اللهم صلى على محمد وال محمد
احسنتم البحث المبارك
شكرا كثيرا


 
 توقيع : العقيلة





رد مع اقتباس
قديم 10-04-2016, 08:43 AM   #4
كربلآئيةة ~


الصورة الرمزية حنين ~ الباسم
حنين ~ الباسم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5367
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 أخر زيارة : اليوم (04:28 AM)
 المشاركات : 11,298 [ + ]
 التقييم :  640
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
حلآة الشعر من يقراه باسم ^_~
لوني المفضل : Brown

اوسمتي

افتراضي



اللهم صل ع محمد وأله ~

تشكرأأت ع الطرح ~

دمتم موفقين ~!


 
 توقيع : حنين ~ الباسم

الكربلآئي فخامهه الآسم تكفي

^_~


رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
الكلمات الدلالية (Tags)
لآ, المرأة, حياة, فصل؟!, وأخلاقها:, نزل
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأختلاف في لبس حجاب المرأة شجون فاطمه عالم الاسرة والطفولة 4 05-15-2015 10:03 PM
فاطمة الزهراء: نسمة حياة عند نوافذ المرأة العقيلة شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد ) 4 04-26-2015 03:52 PM
دراسة: المرأة تعيش حياة أسعد بدون شريك العقيلة عالم الاسرة والطفولة 6 09-04-2013 07:49 PM
حجاب المرأة درع من نار المهندسة الكربلائية اسلامي هو حياتي 10 01-28-2013 10:19 AM
فاطمة الزهراء "ع" هي النموذج الكامل لمفهوم القدوة الحسنة في حياة المرأة المؤمنة علويه حيدريه شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد ) 15 02-10-2012 04:35 PM
   

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team

تصميم الستايل علاء الفاتك    http://www.moonsat.net/vb