الإهداءات


   
العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره

   
منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره عن أبي عبد الله عليه السلام : من قرأ القرآن وهو شاب مؤمن اختلط القرآن بلحمه ودمه، وجعله الله مع السفرة الكرام البررة، وكان القرآن حجيزا عنه يوم القيامة . بحوث , دراسات , فلسفة , سور وايات , تفسير ومفسرون , معاجز القران , اسرار ... قرآنية

Like Tree2Likes
  • 2 Post By سعد عطية الساعدي

إضافة رد
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
#1  
قديم 08-11-2016, 09:04 PM
سعد عطية الساعدي غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 6067
 تاريخ التسجيل : Aug 2016
 فترة الأقامة : 228 يوم
 أخر زيارة : 03-03-2017 (09:14 PM)
 العمر : 66
 المشاركات : 18 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : سعد عطية الساعدي is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الدهر ماهيته دلالاته



الدهر ماهيته و دلالاته


سعد عطية الساعدي



نحن كثيرا ما نذكر الدهر وله خاصية اعنبارية نذعن لها بالتسليم وعليه نبحث فيه :


1--- ما هو الدهر كحقيقة مسلم لها ؟


2--- كيف يكون و يحدث الدهر ؟


3--- ماذا يعنينا الدهر و ما هي مقوماته الخاصة ليكون بها دهرا قائما ؟ هذه بعض الأسئلة والتي تخطر ببالنا ونبرر أو نشير الى ما يصيبنا بما لا نحب بالدهر ومن أجل أن نفهم حقيقة الدهر لا بد علينا أن نرجع الى كلام الله عزوجل وما جاء في سورة الد هر حيث ذكرت وأشارت الآية الأولى للدهر بوضوح ظاهر البيان والقصد وكذلك جاءت آيات أخر ذكرت على قول الكافرين في الأمم في ذكر الدهروأعطوه الأسباب الفاعلة الحادثة دون الخالق الواحد المطلق سبحانه وجعلوا لما يقضيه الدهر في الموت لاشيء بعده وعلى ضوء هذا نلمس للدهر معيارين هما : الأول : هو الحقيقة القينية للدهر السببية المجعولة والحادثة في مشيئة الخالق سبحانه وبما جاءت وأكدت الأية الأولى من سورة الانسان( هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيأ مذكورا ) الثاني : المعيار الكذب وبما أشارت الآية المباركة التالية على لسان الكافرين ( وما يهلكنا الا الدهر )وهذا يدل على الضلال والنكران والكذب في عقيدة هؤلاء الكافرين ( ماهية الدهر )


التعريف الدهر في أصل ماهيته هو مجموعة زمانية من الظروف المناسبة والطروء السببية المؤثرةمكانية عامة أو جامعة بحدوثها وآثارها في مشيئة وحكمة الله تعالى وكذلك هو مجموعة زمانية من الظروف والطروء بأسبابها المكانية الخاصة في مشيئة الله وحكمته سبحانه ومن الملاحظ هنا هو لا ارادة للمخلوق في اتيان وحدوث الدهر لا بالزمان ولا بالمكان عاما كان أو خاصا وكذلك لا ذات فعلية للدهر بل هو مجعول بأسبابه وحدوثه بما تقضيه المشيئة الالهية ومن المهم التوكيد على أن الدهر هو مجعول دنيوي لا بقاء له بعد ذلك في عوالم ما بعد عالم الدنيا الزائل . ومنه نستخلص أن الدهرهو ما دل على قبل خلق الانسان كما جاء في سورة الدهر وما بعد الخلق من أجل ما خص نماء وسعي الانسان وما كتب له في الغيب من أجل التمحيص والاختباركمخلوق خليفة مسيد على الأرض ليستعمرها ويعمل بضوابط السببية لا الفوضوية ( دلالات الدهر ) للدهر دلالات في حقيقته وهي أصل حدوثه في مشيئة الخالق سبحانه وكذلك له دلالات مضافةمن الانسان لما خصه من الدهر ولما يحصل له ويقع عليه من نوازل و تغيرات أحوال زمانية طويلة المدة أو قصيرة ومكانية متعددة متغيرة أو محدودة ثابتة كل بسببه فيدلل عليها الانسان بما يظن وهذا لكون الانسان حباب متعلق بدنياه يحب الخير واللذة لنفسه ويبغض الألم لها ولهذا نراه يدلل على كل ما لايرضيه ويؤلمه بالدهر ولا يذكر ما يفرحه وكأن الدهر هكذا




العقيلة and عسل like this.

رد مع اقتباس
قديم 08-11-2016, 09:19 PM   #2
خــادمة اهــل البيت علـيهم السـلام


الصورة الرمزية العقيلة
العقيلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4146
 تاريخ التسجيل :  Feb 2013
 أخر زيارة : اليوم (07:24 AM)
 المشاركات : 61,683 [ + ]
 التقييم :  1143
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



اللهم صل على محمد وال محمد
بارك الله بكم وموضوع الدهر موضوع عميق وانا اقرا بحثكم تذكرت قول الامام علي عليه السلام
قال ( عليه السلام ) : الدهر يومان : فيوم لك ويوم عليك ، فإذا كان لك فلا تبطر ، وإذا كان عليك فلا تحزن ، فبكليهما ستختبر . وإن كان عليك فلا تضجر.وإن كان عليك فاصبر .
حياكم الله



 
 توقيع : العقيلة





رد مع اقتباس
قديم 08-11-2016, 09:43 PM   #3


الصورة الرمزية عسل
عسل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5943
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 03-11-2017 (07:43 PM)
 المشاركات : 3,267 [ + ]
 التقييم :  151
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 SMS ~
نحن نعيش بفضل الله لا بفضل الآخرين ♡
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي



اللهم صلِّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم وألعن عدوهم
بارك الله بكم
تحيآتي


 
 توقيع : عسل

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 12-02-2016, 01:32 AM   #4


الصورة الرمزية محبة الميامين
محبة الميامين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5222
 تاريخ التسجيل :  Jul 2014
 أخر زيارة : 03-17-2017 (06:38 PM)
 المشاركات : 353 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



شُــكْرَاً لِطَــرَّحِكِ الْهَــًـادِفْ وَالْمُفِيّدَ
إِخْتِيــارِ مُوّفَــق وِمِوَضُــوَعَ رَّاقِي
الله لا يَحَرّمَنْـٍـا مِنْ هَذَا الْعَطَاءَ
الْلَّه يُعْطِيــْـكٌمْ الْعَــافِيَّة
مَوَدَّتِي لَكُمْ


 
 توقيع : محبة الميامين

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
الكلمات الدلالية (Tags)
ماهيته, الدهر, دلالاته
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجهر بالبسملة !! العقيلة قسم المسائل الشرعية والفقهية 3 08-18-2015 07:33 PM
تفسير سورة الدهر درر البتول منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 4 01-26-2015 07:23 PM
الدهر ذو دول yaqoot عشاق الــشــعــر و الـــخــواطـــر 10 04-10-2013 01:39 PM
حكمة الدهر نبراس علي عشاق الــقــصــص و الــروايــات 12 12-17-2011 09:09 PM
الدهر يومان أماني الحياة مرآة الحياة وساحة الافكار 9 07-16-2010 11:48 PM
   

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team

تصميم الستايل علاء الفاتك    http://www.moonsat.net/vb