فرفشات


   
العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق حوآآء • > عالم الاسرة والطفولة

   
عالم الاسرة والطفولة • لكل ما يتعلق بعالم المرأة والرجل والحياة الزوجية السعيدة وطرق التفاهم فيما بين الرجل والمراة وعالم الطفولة الجميل

Like Tree5Likes
  • 1 Post By عسل
  • 1 Post By درر البتول
  • 1 Post By عاشق الغربه
  • 1 Post By ĂĐмйŤ.7βĶ
  • 1 Post By عاشقه اباذر وسيد ناصر

إضافة رد
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
   
قديم 08-11-2016, 11:42 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو








عسل غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

المنتدى : عالم الاسرة والطفولة
Give Rose313 ♡صبر الزوجين على أذى بعضهما♡

الصبر..
بما أن هناك دائماً علاقة مالية بين الإنسان وبين من يعمل لديه، سواء كان عاملاً أو موظفاً أو خادماً؛ فليتوخ الحذر في التعامل معهم، لأن الروايات تتحدث عن عقوبات مغلظة لمن يظلم أجيره، كما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) حيث قال:*(.. ولعنة اللّه، وملائكته، والناس أجمعين، على من ظلم أجيراً أجره)..*وكذلك من مصاديق الحقوق المتبادلة؛ حقوق الزوجين.

أولاً:*إن المشكلة عند بعض الأزواج تكمن في أنه لا يصلح أمره مع زوجته، إلا إذا هي أصلحت أمرها معه، ولا يكون باراً إلا إذا كانت هي بارة!.. والحال أن هذا المنطق فاسد، يجب الابتعاد عنه؛ لأنه على الإنسان أن يكون صالحاً لوجه الله تعالى، فهذه وظيفته عليه أن يؤديها على أكمل وجه!.. فإن لم يقدّر الطرف الآخر ذلك؛ ما عليه إلا أن يفوّض أمره إلى الله عز وجل، ولا ينسى أن*"ما كان لله ينمو".

ثانياً:*إن الروايات تذكر الطرفين؛ أي: الزوج الذي يصبر على أذى زوجته، والزوجة التي تصبر على أذى زوجها.. فهذا الصبر لا يذهب سدى؛ بل لكل منهما بشارة.. وهذا ليس كلاماً شاعرياً، بل ورد في روايات المعصومين (عليهم السلام)، ومنها هاتان الروايتان اللتان يذكرهما العلامة المجلسي في كتاب البحار:

1.*روي عن النبي (ص) أنه قال:*(مَن صَبَرَت عَلى سوءِ خُلُقِ زَوجِها؛ أعطاها مِثلَ ثَوابِ آسِيَةَ بِنتِ مُزاحِمٍ)..*فآسيا لم تصل*إلى ما وصلت إليه إلا: بعبادتها، وإيمانها بالله عز وجل، وأيضاً بصبرها على أذى زوج كفرعون.. لذا، كانت تدعو ربها قائلة:*﴿وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ﴾..*فالمرأة التي تصبر على سوء خلق زوجها؛ لها أجر!.. ولكن ليس نفس أجر آسيا؛ فشتان ما بين أذى فرعون وبين أذى الزوج المؤمن!.. وإنما في هذا السياق، إذ يكفي أن تكون هذه المرأة في منطقة في الجنة، هذه المنطقة فيها نساء العالم الأربع: آسيا، ومريم، وفاطمة الزهراء، وأمها خديجة؛ ألا يكفي هذا فخراً!..

2.*روي عن النبي (ص) أنه قال:*(مَن صَبَرَ عَلى سُوءِ خُلُقِ امرَأتِهِ واحتَسَبَهُ؛ أعطاهُ اللّه‏ُ تعالى بكُلِّ مرة يَصبِرُ علَيها مِنَ الثَّوابِ، ما أعطى أيُّوبَ (عليه‏ السلام) عَلى بَلائهِ.. وكانَ علَيها مِنَ الوِزْرِ في كُلِّ يَومٍ ولَيلةٍ؛ مِثلُ رَمْلٍ عالِجٍ)..

-(مَن صَبَرَ عَلى سُوءِ خُلُقِ امرَأتِهِ)..*إن الحياة اليوم فيها: إما زوجة صابرة، أو زوج صابر.. ومن الغريب أنه مع رفاهية العيش، وتيسر الأمور؛ إلا أن الخلافات هذه الأيام لا تقاس بالأزمنة القديمة قبل خمسين أو ستين سنة، حيث كان يُعتبر الطلاق حدثاً مهماً في المجتمع!.. أما هذه الأيام: فإنه في أسابيع الخطوبة، والأيام الأولى للزواج أو ما يسمى بـ"شهر العسل" يقع الانفصال؛ وبات هذا الأمر طبيعياً!..

-(واحتَسَبَهُ)..*أي قال: يارب، اجعله في حسابك، أنا أصبر طلباً لما عندك.

-(أعطاهُ اللّه‏ُ تعالى بكُلِّ مرة يَصبِرُ علَيها مِنَ الثَّوابِ، ما أعطى أيُّوبَ (عليه‏ السلام) عَلى بَلائهِ)..*أيوب (عليه السلام) ابتلي ببلاءات عظيمة، ابتلي: في أهله، وفي زوجته، وفي ماله.. فالذي يصبر على أذى زوجته؛ له مثل هذا الأجر!..

إصلاح الأمر..
أولاً:*إن بعض الأزواج يفرح كلما غضبت عليه زوجته؛ لأنه يقترب من نبي الله أيوب (عليه السلام)؛ ولأن له أجراً عظيماً في ذلك اليوم!.. ولكن هذا لا يغني عن السعي لإصلاحها، فليس من الصحيح أن يدعها تموت غيظاً؛ بل لابد أن يصلح أمرها، ولكن بلا توتر.

ثانياً:*إن الذي يصبر على أذى زوجته ويعالجها؛ هو بمثابة إنسان يعالج مريضاً.. هذا المريض بعض الأوقات يقوم بضرب من يعالجه لشدة وجعه، ولكن المُعالِج يتحمل تلك الضربات منه، وفي نفس الوقت يقوم بعلاجه.. أو كإنسان شبه مجنون، أو مصروع.. هكذا يجمع الإنسان بين الصبر، وإصلاح الأمر!..

حقوق الزوجين..
إن روايات أهل البيت (عليهم السلام) مستوعبة لشؤون الحياة، لم تدع شيئاً لم تذكره، ومنها هذه الروايات:

1.*روي عن رسول الله (ص)*أنه قال:*(أعظم الناس حقّاً على المرأة زوجها، وأعظم الناس حقّاً على الرجل أمُّه)!..

-(أعظم الناس حقّاً على المرأة؛ زوجها)..*إن الزوج هو أعظم الناس حقاً على المرأة!.. لم يقل: لا أبوها، ولا أمها.

-(وأعظم الناس حقّاً على الرجل؛ أمُّه)..*إن أم الإنسان هي أعظم الناس حقاً على الرجل!.. لم يقل: زوجته.

فإذن، إن هذه الرواية غريبة تعكس الموازين: فأعظم الناس حقاً على الرجل؛ هي أمه!.. ولكن في الجهة المقابلة أعظم الناس حقاً على المرأة ليس أمها؛ بل زوجها!.. وكأن الزوج له ما للأم وزيادة!..

2.*روي عن الرسول (ص) أنه قال:*(.. ألا وإنّ الله عزَّ وجلّ ورسوله؛ بريئان ممّن أضرَّ بامرأة حتى تختلع منه..)..*إن الطلاق هذه الأيام على قسمين: طلاق رجعي، وطلاق خلعي.. والطلاق الخلعي هو أن يجبر الرجل زوجته على دفع أموال مقابل طلاقها، وذلك بأن يقوم بكل ما من شأنه أن يجعلها كارهة للعيش معه!.. إن هذا التصرف هو من أسوأ المؤامرات -إن صح التعبير- لأنه يريد أن يأخذ مالها، ويسرحها، ويفصلها عن أولادها؛ والحال بأن الله عز وجل مطلع عليه..

-(.. ألا وإنّ الله عزَّ وجلّ ورسوله؛ بريئان)..*إن الله عز وجل بريء من المشركين، والرسول بريء منهم أيضاً!..

-(ممّن أضرَّ بامرأة حتى تختلع منه..)..*ولكن الله عز وجل والرسول (ص)*بريئان في هذا المقام من الذي يؤذدي زوجته، ويعلقها إلى أن تمل هي من حياتها، فتطلب الطلاق خلعاً.. هكذا إنسان رب العالمين ورسوله؛ بريئان منه!..

3.*روي عن النبي (ص) أنه قال:*(ما زال جبرائيل يوصيني بالمرأة، حتى ظننتُ أنه لا ينبغي طلاقها، إلا من فاحشةٍ مبيّنةٍ)!..

-(ما زال جبرائيل يوصيني بالمرأة)..*إن الطلاق في الشريعة، كما ورد في روايات أهل البيت (عليهم السلام) وعند كل الأمم العاقلة؛ هو هدم للبنيان.. يمكن تشبيهه بإنسان في منزله زاوية فيها رطوبة، أو فيه جحر فأر، وإذا به يذهب إلى بعض الشركات المختصة، ويطلب منهم هدم ذلك المنزل!.. فهل الإنسان الذي يُقدم على هكذا تصرف؛ هو إنسان عاقل؟.. وإذا سُئل عن السبب، ألا يُقال له: اذهب وعالج المشكلة؛ فإن هذا البيت لا يهدم لمثل هذه الأسباب!.. الطلاق هكذا؛ يهتز له العرش!..

-(حتى ظننتُ أنه لا ينبغي طلاقها، إلا من فاحشةٍ مبيّنةٍ)..*إن البيت لا يُهدم إلا عندما تنهار أعمدته، أو عندما تكون مبنية على أساس رملي، لا على أساس إسمنتي؛ لأنه يصبح خطيراً!.. لذا، فإنه عندما ترتكب المرأة الفاحشة، لابد عندئذٍ من هدم هذا البنيان!.. ولكن في غير هذا الوجه، لا يستحق الأمر هدمه، ويا ليته بنيان صغير!.. فالشاب في بداية زواجه، هو كالإنسان الذي يملك غرفة واحدة، ولكن بعد سنوات يصبح وراءه عدد من الأولاد، أي أن هذا البيت صار كبيراً، فيه غرف وصالات؛ فكيف يمكن للإنسان أن يهدم هذا البيت على رؤوس أصحابه؟.. بعض المؤمنين يخاف على سمعة أولاده، إن أقدم على طلاق زوجته؛ وخاصة إن كان السبب أخلاقياً!.. لأنه في مثل هذه الحالة لا أحد يتقدم لخطبة ابنته، إذا هتكت بهذه الطريقة!.. ولكن بعض الناس يفكر في نفسه، لذا فإنه يطلق زوجته، ولا يهمه ما يحصل بعد ذلك!.. علماً بأن تبعات الطلاق تبقى لعدة سنوات، وفي بعض الحالات يكون الآباء هم السبب في سوء سمعة بناتهم!..

4.*عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ (عليه السلام) قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ():*(قَوْلُ الرَّجُلِ لِلْمَرْأَةِ: إِنِّي أُحِبُّكِ؛ لَا يَذْهَبُ مِنْ قَلْبِهَا أَبَداً)؛إنها رواية جميلة، والرجال هم المخاطبون بها!.. فالنساء توقعاتهن بمعنى من المعاني قليلة، لذا من يطبق ما جاء في هذه الرواية، ويمنع عن زوجته الهدايا والذهب؛ فإن الحياة تمشي!.. ولكن إن منعها ذلك؛ فإنه لو أعطاها ذهب الدنيا؛ لا ينفعها!..

-(إِنِّي أُحِبُّكِ)..*إن هناك -هذه الأيام- يوماً في السنة يسمى: "عيد الحب"، ولكن في الإسلام كل يوم هو يوم حب.. إنهما كلمتان لا تحتاجان إلى مبلغ كبير، ولا إلى رأس مال، ولا إلى شراء من السوق!..

-(لَا يَذْهَبُ مِنْ قَلْبِهَا أَبَداً)..*إن الرواية لم تقل: قول الرجل للمرأة كل يوم: إني أحبك.. بل مرة واحدة، ولكن بصدق لا بتمثيل؛ لأن النساء ذكيات يفرّقن بين التمثيل والواقع.. إذا قال الرجل: إني أحبك -في العمر مرة واحدة- الرواية تقول:(لَا يَذْهَبُ مِنْ قَلْبِهَا أَبَداً)؛*فكيف إذا كان يقول: إني أحبك؛ كل يوم لا بقوله بل بفعله؟!.. إن هذه المرأة ستصبح أسيرة لديه، روي عن رسول الله (ص) أنه قال:*(لو أمرت أحداً أن يسجد لأحدٍ، لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها)؛*تتحول المرأة إلى خاتم في اليد، ولكن الرجال لا يعلمون من أين تؤكل الكتف!.. أما الذي يعلم؛ فإنه يريح نفسه، ويريح زوجته!..

المصدر : شبكة السراج







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
   
   
قديم 08-13-2016, 09:20 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

إحصائية العضو







درر البتول غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : عسل المنتدى : عالم الاسرة والطفولة
افتراضي

يسلموووو على الموضوع الرائع







عسل likes this.
التوقيع

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
























رد مع اقتباس
   
   
قديم 08-17-2016, 03:45 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

إحصائية العضو








عسل غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : عسل المنتدى : عالم الاسرة والطفولة
افتراضي

منورة نور عيوني درر
مودتي







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
   
   
قديم 09-14-2016, 09:17 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

إحصائية العضو








عاشق الغربه غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : عسل المنتدى : عالم الاسرة والطفولة
افتراضي

نعم فهي الحياه الزوجيه تكمن سعادتها في الصبر كلا منها للاخر
فهو الصبر فهو يقود تلك السفينه الى الحب والموده في ما بينهم
مشكوره على الطرح الجميل والراقي
سلمت يمناك ويعطيك الله العافيه
تحياتي لك







عسل likes this.
التوقيع


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
يللي تناشدني عليمن تهمل العيـن..كل البچه والنوح والحسره على احسـين
حبه ابگلبي او تظهره ابصبها ادموعـي..مجبور في حبه ولا شوفه ابطـوعي
ياليت گبل اضلوعه انرضت اضلوعـي..او من دون خده اتعفرت مني الخدين
أبچي على امصابه كل صبح او مسيـه..ابچي وساعد عالبچه الزهره الزچيه
لا زال تندب يا غريب الغاضريـه..يحسين وين اللي يواسيني عله احسـين
رد مع اقتباس
   
   
قديم 11-03-2016, 09:04 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو

إحصائية العضو








عسل غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : عسل المنتدى : عالم الاسرة والطفولة
افتراضي

شكرا لمروركم الطيب اخي عاشق
تحياتي







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
   
   
قديم 11-12-2016, 11:10 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو

إحصائية العضو







ĂĐмйŤ.7βĶ غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : عسل المنتدى : عالم الاسرة والطفولة
افتراضي

استمر في هذا العطاء

وفي انتظار جديدك

،،،،،،







عسل likes this.
رد مع اقتباس
   
   
قديم 11-13-2016, 04:37 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو

إحصائية العضو








عسل غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : عسل المنتدى : عالم الاسرة والطفولة
افتراضي

منورة حبي ولآء
تحياتي







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
   
   
قديم 12-11-2016, 03:19 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو

إحصائية العضو








عاشقه اباذر وسيد ناصر غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : عسل المنتدى : عالم الاسرة والطفولة
افتراضي

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف
كل الشكر والتقدير
لمجهودك القيم بارك الله فيك







عسل likes this.
التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة











نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
   
   
قديم 12-16-2016, 02:57 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو

إحصائية العضو








عسل غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : عسل المنتدى : عالم الاسرة والطفولة
افتراضي

يسلم لي هالمرور العطر
منورة حبي عآشقة
ودي







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
   
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
الكلمات الدلالية (Tags)
♡صبر, أذى, الزوجين, بعضهما♡, علي
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
♡ لماذا يُنسب المذهب الشيعي الجعفري الى الإمام الصادق ع♡ عسل عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة 7 11-03-2016 08:52 PM
♡ماهو الفرق بين المذهب الشيعي والمذهب الجعفري ؟♡ عسل عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة 4 08-06-2016 10:08 AM
♡ السلام عليك يا وارث موسى كليم الله♡ عسل أرشيف عشاق الإمام علي (عليه السلام) 7 04-25-2016 06:00 AM
عندما تكون سببا في إسعاد أحدهم ’ ستشعر بأضعاف سعادتهہ [ ديكورات ] ♡♡♡ ملاك العشق عشاق آلآثــآث وآلديكــور 8 04-04-2013 01:50 PM
♡نسم يا عبير برياض الغدير♡ للرادود قحطان البديري عاشق الغربه منتدى الصوتيات والمرئيات 12 11-14-2012 02:54 AM
   

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team

تصميم الستايل علاء الفاتك    http://www.moonsat.net/vb