فرفشات


   
العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > اسلامي هو حياتي > من كل بستان زهرة

   
من كل بستان زهرة قسسم هادف ومختصر يحوي كل كلمة قصيرة او همسة جميلة او ذكرى الهية نافعة تهتدي بها القلوب وتسكن اليها الارواح وتانس بها النفوس لترجع بها الى خالقها وبارئها

إضافة رد
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
   
قديم 08-17-2016, 10:59 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو








سعد عطية الساعدي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : من كل بستان زهرة
افتراضي الجسد / الجزء الثاني

الجسد / الجزء الثاني

بسم الله الرحمن الرحيم



الجسد /القسم الثاني هذه فقرة صغيرة من كتابي المخطوط الجسد بين النفس و الروح

سعد عطية الساعدي


الجسد بظواهره العامة له أشاكله وأحجامه ضمن قالب الجميع والمنظر العام ـ وألوانه و سحناته وطاقاته المتفاوته كلا لحاجاته وضروراته من أجل معادلة مكامن الضعف بما فيه من القوة بين طاقاته المتنوعه والمترابطه فيما بين البدن و العقل ـ

أختص بالروح ليحيا وعم بالنفس ليعيش متفاعلا ويسعى له ملبياته ورغباته لما تحدثه فيه النفس من شهوات و غرائز و رغبات ودوافع حتى يكون إندفاعه نحو الحياة بشوق و مثابره و استجابته حيال المثيرات والتميز بينها ـ فإن ضعف فيه جانب بدني أو نفسي قوى فيه أخر لسد الضعف و العجز ـ

فيه قوته لضعفه فتكامل بقدرة الخالق سبحانه عن النقص في خلق مخلوقاته الذي جعل الإنسان ومن خلال جسده وما ضم من مكونات في أحسن صورة وأتم قوام بدأ من الحركة والعمل والكيفبة و الطاقات الخلابة المبدعة وبما يحتاج ـ فقد سلحه الخالق سبحانه من أجل النمو

والأداء فكرا وعملا وأدامه بما يمكنه لسد حاجاته بكفاية أدائه وبأحسن مايكون ـ في داخله نفعه له وضرره مطروح يعالج الآضرارالطارئة
بالدفاع والترميم والتجديد والحماية ويأخذ الفوائد بالكفاية والإستفادة


لقد سلح الخالق سبحانه الجسد بما يحميه إن ألم به شيء من داخله أو من طاريء خارجي جروحه تندمل ودمه يتخثر ليعالج نزف وشفاء
الجروح بنفسه ولولا هذه المعالجات الذاتية في الجسد لما نفع شيء من العلاج المصنوع



الجسد لولا حاجاته الوظيفيه ورغباته النفسيه وشهواته وغرائزه المتفاعلة في حيثية نشأته ووجوده لما كانت ضرورة للنفس أو حاجة إليها ولآصبح عندها وعاء محدودا لا أكثر ولآصاب الإنسان الخمول والركود في الحياة الدنيا وأ صبح شيئا أخرا عديم الحركة والدور الفاعل في الحياة الدنيا والآثر إلا كائنا حي بالروح طالما أصبح بلا دوافع تحثه على حب الحياة والعمل فيهاوعندها لتغبرت كل الحيثيات المتعلقة بحياة الإنسان طالما قد فقد العملية النفسية الواسعة ولتغيرت معها أنماط الحياةالمعهوده وكدلك الدنيا كلها بشكل وتفاصيل لا يعلمها إلا الله سبحانه ولهدا كانت النفس هي الظرورة والوسيلة نحو الحياة الدنيا







رد مع اقتباس
   
   
قديم 09-27-2016, 08:09 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : سعد عطية الساعدي المنتدى : من كل بستان زهرة
افتراضي

اللهم صل على محمد وال محمد
احسنتم وبارك الله بكم
شكرا للمواضيع النقاشية المباركة







التوقيع



رد مع اقتباس
   
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
الكلمات الدلالية (Tags)
الثاني, الحزم, الجشي
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجسد / الجزء الأول سعد عطية الساعدي من كل بستان زهرة 3 10-30-2016 08:39 AM
عشرة ابحاث الجزء الثاني الصحيفةالسجادية منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 3 09-09-2015 05:42 PM
قل ولاتقل ( الجزء الثاني ) العقيلة منتدى لغتنا العربية لغة الضاد واللغات الاخرى 5 11-14-2014 04:28 PM
القرآن نور الجزء الثاني عاشقه اباذر وسيد ناصر منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 11 04-24-2012 05:48 PM
الجزء الثاني من صور الاربعين آهات المهدي عشاق عدستي الخاصة 18 04-03-2011 02:43 AM
   

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team

تصميم الستايل علاء الفاتك    http://www.moonsat.net/vb