الرئيسية التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة  
السلام عليك ياعين الحياة
العراق منتصرا
عدد مرات النقر : 499
عدد  مرات الظهور : 2,201,405

فرفشات


العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله اللهم صل على محمد وال محمد

Like Tree1Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-18-2016, 10:35 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of

العقيلة متواجد حالياً

 



اوسمتي

المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي اختلاف أمتي رحمة؟!

اختلاف أمتي رحمة؟!
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة جَاَءَ في حديث عن النبي الأكرم، صلى الله عليه وآله: «اخْتِلَافُ‏ أُمَّتِي‏ رَحْمَةٌ»، هذا الحديث المعروف في أوساطنا بحاجةٍ الى أن نسلط الضوء عليه ليتسنّى لنا فهم ما يُراد منه، لورود أكثر من مفهوم خاطئ وقع فيه البعض من تفسير ليس في محله، لذا قيل فيما يُقصد به:
أولاً: ما نعيشهُ حالياً من تناحر وتفرّق بين المسلمين، حتى وصل بهم إلى سوء الحال من سفك الدماء فيما بينهم سواءٌ على الصعيد الديني أو السياسي، يستدعي أن يأخذ «الاختلاف» معنى سلبياً بالضرورة، عند ذلك يستوجب أن تستبدل كلمة «رحمة» بنقيضها؛ «عذاب»! لأنَّ الاختلاف والتمزق لن يستجلب الرحمة - منطقياً- بينما من علامات الإيمان؛ وحدة كلمة المسلمين على الحق والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونصرة المظلوم مسلما كان أو غير مسلم، إذ جَاَءَ في محكم كتابه الحكيم: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ**، (سورة آل عمران: 103)، أي؛ أمرهم بالوحدة فقال ﴿وَلاَ تَفَرَّقُواْ﴾، فالإسلام يقوم على توحيد المجتمع وتوثيق روابط الأخوة الإيمانية؛ ﴿أَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ﴾، أي؛ يجمعكم على الإسلام ويرفع البغضاء من قلوبكم. وفي مكان آخر يقول عز وجل: {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ**، (سورة الأنفال: 46)، ومعنى ﴿وَلاَ تَنَازَعُواْ﴾، أي؛ لا تختلفوا ﴿فَتَفْشَلُواْ﴾ وتُصَابُوا بالضعف والفزع ﴿وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ﴾، أي؛ تذهب عزتكم ودولتكم وغلبتكم، كما ذكر عن رسول الله، صلى الله عليه وآله: «مَثلُ الْمُؤْمِنِين فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ كَمَثلِ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى بَعْضُهُ تَدَاعَى سَائِرُهُ باِلسَّهَرِ وَالْحُمّى»، أي، يستوجب على جميع المسلمين أن يكونوا في كلمة سواء بينهم بتراحمهم وتوادهم، كما وأن أحدهم يحس بالآخر كالجسد الواحد، لو أصيب عضوٌ منه بوعكة صحية يتألم جميع الجسد بسبب هذا العضو المصاب، كما وأن المؤمن مرآة المؤمن.
ثانياً: ما جاء في اختلاف رأي العلماء بالفتوى، في حديث الإمام الصادق، عليه السلام، في المراد من مضمون هذا الحديث النبوي، فقد روى الصدوق في (علل الشرائع، ج1: 85) بسنده عن عَبْدِ الْمُؤْمِنِ الْأَنْصَاري قَالَ: «قُلْتُ لِأبي عَبْدِ اللهِ، عليه السلام، إِنَّ قَوْماً يَرْوُونَ أَنَّ رَسُولَ اللهِ، صلى الله عليه وآله، قَال: [اخْتِلَافُ‏ أُمَّتِي‏ رَحْمَة] فَقَالَ: [صَدَقٌوا] فَقُلْتُ إِنْ كَانَ اخْتِلَافُهُمْ رَحْمَة ً فَاجْتِمَاعُهُمْ عَذَابٌ قَالَ: [لَيْسَ حَيْثُ تَذْهَبُ إنَّمَا أَرَادَ قَوْلَ اللهِ، عزَّ وجَلَ: **...فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ**، (سورة التوبة: 122)، فَأَمَرَهُمْ أَنْ يَنْفِرُوا إِلَى رَسُولِ الله ، صلى الله عليه وآله، فَيَتَعَلَّمُوا ثُمَّ يَرْجِعوا إلَى قَوْمِهمْ فَيُعَلِّمُوهُمْ إنَّمَا أَرَادَ اخْتِلَافَهُمْ مِنَ الْبُلْدَانِ لَا اخْتِلَافاً فِي دِينِ اللهِ إِنَّمَا الدِّينُ وَاحِدٌ إِنَّمَا الدِّينُ وَاحِدٌ». فالمراد بالاختلاف في الحديث النبوي المذكور هو الذهاب والمجيء إلى حلقات العلم كما في قوله تعالى من معنى الاختلاف أي؛ الذهاب والمجيء، والأنسب بهذا المعنى أن يكون الضمير في قوله ﴿رَجَعُواْ﴾ للطائفة المتفقهين، وفي قوله: ﴿إِلَيْهِمْ﴾ لقومهم، والمراد إذا رجع هؤلاء المتفقهون إلى قومهم، ويمكن العكس بأن يكون المعنى: إذا رجع قومهم من الجهاد إلى هؤلاء الطائفة بعد تفقههم ورجوعهم إلى أوطانهم.
انطلاقاً من هذه الأدلة، يظهر الابتعاد الكبير عن المعنى الحقيقي للحديث النبوي الشريف، على أن الاختلاف بين علماء المسلمين، وبين أبناء الأمة، هو رحمة، بينما الإسلام كله واحد تحت رسالة موحدة لا اختلاف فيها.
ورد عن زرارة قال: سألتُ أبا عبد الله، عليه السلام، في الحلال والحرام فقال: «حَلَالُ مُحَمَّدٍ حَلَالٌ أَبَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَحَرَامُهُ حَرَامٌ أَبَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا يَكُونُ غَيْرُهُ وَلَا يَجِيءُ غَيْرُهُ». كما في آية ﴿فَلَوْلاَ نَفَرَ﴾، من سورة التوبة التي بينها العلامة السيد الطباطبائي - قدس سره-: ذكر بأن هذه الآية، ما يفرض على الناس أن يلازم بعضهم البيضة (بيضة الاسلام) للتفقه في الدين ثم تبليغه إلى قومهم إذا رجعوا إليهم.
ومن هنا يظهر أن المراد بالتفقّه؛ تفهم جميع المعارف الدينية من أصول وفروع، لا خصوص الأحكام العملية، وهو الفقه المصطلح عليه عند المتشرعة، والدليل على ذلك قوله تعالى: ﴿وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ﴾ فإن ذلك أمر إنما يتم بالتفقه في جميع الدين وهو ظاهر.


كتبه: الشيخ علي الخزاعي










عسل likes this.
التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 08-18-2016, 03:37 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

إحصائية العضو








عسل has a spectacular aura aboutعسل has a spectacular aura aboutعسل has a spectacular aura about

عسل غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

اللهم صلِّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم وألعن عدوهم
بارك الله بكم
تحيآتي







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 08-18-2016, 09:19 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

إحصائية العضو







علويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud of

علويه حيدريه غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

اشكرك على آطروحاااتك المتميزة في محتواهاا
جزااك الله خير الجزااء
بانتظاارإطروحااتك الرأاائعة دومااا







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 08-19-2016, 02:33 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

إحصائية العضو







درر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud of

درر البتول غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

شكراً لروعة الذوق وجمال الإنتقاء
بانتظار جديدك
تقديري






التوقيع

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة












رد مع اقتباس
قديم 08-19-2016, 03:11 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو

إحصائية العضو







درر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud of

درر البتول غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

شكراً لروعة الذوق وجمال الإنتقاء
بانتظار جديدك
تقديري







التوقيع

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة












رد مع اقتباس
قديم 08-23-2016, 08:01 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of

العقيلة متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

حياكم الله
اهلين







التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 11-30-2016, 04:11 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو

إحصائية العضو







محبة الميامين is on a distinguished road

محبة الميامين غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أحســـــنتمـ ~ بارك الله ~ فـــــيكمـ
تشكــــــروا على ~ هــذا ~ الإنتقاء العــــــطر
دام عطــائكــ وأثابكــم العلي القديــر
على محبة ، الهداة الأطهار من آل الرسول صلوات الله وسلامه عليهم ، نلتقي
لا عُدِمــــنا ~ عَطــــائكمـ ~ المتواصــــلْ
جعلــهُ الله فـي ميـزان حسـناتــكمـ
ننتظر بشــــوق جديدكــــم القـــــادم
دمتمـ بعين الباري ورعايتهـ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
قديم 12-14-2016, 08:40 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو

إحصائية العضو








ياحلاتي بناتي is on a distinguished road

ياحلاتي بناتي غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد خاتَمِ النَّبِيّينَ وَ تَمامِ عِدَّةِ الْمُرْسَلينَ
وَعَلى آلِهِ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ وَاَصْحابِهِ الْمُنْتَجَبينَ
نور الله عليكم أطروحه / موضوع ومعلومه راقيهـ
أشكركم على هالتواصل المميز
بنتظار ما يجود به قلمكم
من جديد و مفيد


تقبلو مروري






رد مع اقتباس
قديم 03-11-2017, 06:14 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of

العقيلة متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

بارك الله بكم







التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 04-26-2017, 08:21 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو

إحصائية العضو







فـــاطمة is a jewel in the roughفـــاطمة is a jewel in the roughفـــاطمة is a jewel in the roughفـــاطمة is a jewel in the rough

فـــاطمة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

دامَ عَطــائكــ وأثابكُــمْ الْعَـليُّ القَـديّر
عَلى خدمة ~ آلِ العصمة الْأخيار
صَلوّاتُ وَسّلامٌهُ عَليّهم ~ نلْتَـقي
أَسَـــأَلُ الله الْعَليّ الْقَـــدِيّر، أَنْ يَجْـــعَلَ
ثَوَابَ مَا قَدَمْتُـــمْ لَكٌـــمْ وَلِي وَالِــــدِيّكٌمْ
تَمنيّاتِي لَكٌمْ بالخـــير والسعـــادة






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أمتي, اختلاف, رحمة؟!


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اختلاف الطباع بين الزوجين عاشق الغربه عالم الاسرة والطفولة 4 01-31-2015 07:21 PM
حين قال النبي (ص) اختلاف امتي رحمة العقيلة منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم 12 08-10-2014 06:20 AM
اختلاف بين الشيعة والسنة العقيلة قسم المسائل الشرعية والفقهية 6 03-21-2014 08:07 PM
حمام ضوء لمعالجة اختلاف التوقيت العقيلة منتدى العجائب والغرائب 6 04-13-2013 10:32 PM
لا اختلاف ولا تمييز ... آهات المهدي اسلامي هو حياتي 10 12-18-2011 02:40 PM


الساعة الآن 07:44 AM
تصميم وتطوير :علاء الفاتك


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team