الرئيسية التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة  
السلام عليك ياعين الحياة
العراق منتصرا
عدد مرات النقر : 496
عدد  مرات الظهور : 2,186,798

فرفشات


العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره
منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره عن أبي عبد الله عليه السلام : من قرأ القرآن وهو شاب مؤمن اختلط القرآن بلحمه ودمه، وجعله الله مع السفرة الكرام البررة، وكان القرآن حجيزا عنه يوم القيامة . بحوث , دراسات , فلسفة , سور وايات , تفسير ومفسرون , معاجز القران , اسرار ... قرآنية

Like Tree1Likes
  • 1 Post By العقيلة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-30-2016, 07:35 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of

العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

المنتدى : منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره
افتراضي ما الحكمة من استخدام (فَأَرَدتُّ، فَأَرَدْنَا، فَأَرَادَ رَبُّكَ)


الخضر عليه السلام ... و (الإرادات الثلاث)

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةما الحكمة من استخدام (فَأَرَدتُّ، فَأَرَدْنَا، فَأَرَادَ رَبُّكَ) في قصة موسى والخضر، عليهم السلام؟
واللمسات البيانية لهذه الآيات الثلاث وما فيها من الإرادات المختلفة، التي تكمن في قصة النبي موسى، عليه السلام، وامتثاله للأمر الإلهي في التوجه للخضر، عليه السلام، ليتعلم منه ما سأل الباري عز وجل عليه، وهذه من الأمور التي يريدها الله تعالى ليختبر عباده؛ وفيها أن موسى، عليه السلام، مكلفاً في العمل بالظاهر مع الخضر، عليه السلام، وكان دور الخضر تكليفيا بالعمل في هذه الأمور الثلاثة، (خرق السفينة، وقتل الغلام، وبناء الجدار)، لذلك برز استعداد الخضر، للامتثال بالأوامر الإلهية من القوة إلى الفعل وكذلك الحال بالنسبة إلى النبي موسى، عليه السلام، إذ كان هذا الفعل محل اختبار له، وكان يرى في فعل هذه الأمور الثلاثة من قبل الخضر، عليه السلام، معصية كبيرة وخصوصاً في قتل الغلام، لذى فإن الله - تعالى - لا يفعل إلا بحكمة وقدر، وما يظهر في الآية الأولى:{أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْباً**، (سورة الكهف: 79)، ففي هذه الآية؛ الله - تعالى - لا ينسب العيب إلى نفسه أبداً فكان الخضر هو الذي عاب السفينة فجاء الفعل من الخضر بأمر الله تعالى وقدرته التي يجريها على يديه، فأعمال الإنسان؛ إما واقعة تحت سيطرته أو انها فوق إرادته وسيطرته ولا يملك فيها من أمره شيئا، فخرق السفينة كان واقعاً تحت سيطرة الخضر وأمرُهُ فيها بين الترك والفعل؛ فبوحي من الله وإلهامه فعل فعلته في السفينة وخرقها، ومن الملاحظ في الآية المباركة أن الله - تعالى - لا ينسب السوء لنفسه، وأما الخير والنَعيم فكلها منسوبة إليه تعالى، لذا قال «أردتُ» تأدباً مع الباري عز وجل كأنّ الفعل منه منفرد.
أما في الآية الثانية: {فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْراً مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْماً**، (سورة الكهف: 81)،هنا الفعل مشترك في العمل، بقتل الغلام على يد الخضر بأمر من الله تعالى، والإبدال بخير منه واحسن، فجاء بالضمير الدالّ على الاشتراك "فَأَرَدْنَا". فإن الخضر يملك قتل الغلام ولا يملك للأبوين المؤمنين ضمانا بأن ينجبا غلاما مكانه، فإن الله - تعالى - وحده بيده الرزق والولد والنعمة، لذا قام بعمل قتل الغلام وترك أمر الإنجاب لله وحده سبحانه.
أما في الآية الثالثة: {وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ
لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْراً**،(سورة الكهف: 82)، هنا تشير الآية إلى أن ما تحت الجدار كلّه خير، فنسب الفعل لله وحده وأنه يدلّ على أن الله تعالى هو علاّم الغيوب وسبق في علمه أن هذا الجدار تحته كنز لهما وأنه لو سقط، سيأخذ أهل القرية المال من الأولاد اليتامى وهذا ظلم لهم والله تعالى ينسب الخير لنفسه عزّ وجلّ، وهذا الفعل في الآية، أراد ربك أن يبلغا أشدهما - إطالة العمر - ولا يبلغ الخضر فيه من الأمر من شيء، أي لا يملك الخضر إطالة عمر الغلامين، فاكتفى بتسوية السُور وترك الباقي على رب العباد، فإن هذا الفعل ليس فيه اشتراك، وإنما هو خير محض للغلامين وأبيهما الصالح والله - تعالى - هو الذي يسوق الخير المحض والدليل قوله - تعالى -"فَأَرَادَ رَبُّكَ". وجاء بكلمة «رب» في الآيات بدل لفظ الجلالة «الله» للدلالة على أن الرب هو المربي والمعلِّم والراعي والرازق والآيات كلها في معنى الرعاية والتعهد والتربية لذا ناسب بين الأمر المطلوب واسمه الكريم سبحانه.


كتبه: ماجد الصفار






عسل likes this.
التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 08-30-2016, 12:28 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

إحصائية العضو








عسل has a spectacular aura aboutعسل has a spectacular aura aboutعسل has a spectacular aura about

عسل غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره
افتراضي

اللهم صلِّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم وألعن عدوهم
بارك الله بكم
تحيآتي







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 08-31-2016, 08:45 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of

العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره
افتراضي

شكرا عزيزتي







التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 08-31-2016, 09:16 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

إحصائية العضو







درر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud of

درر البتول متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره
افتراضي

بارك الله فيك على موضوع الرائع
جعله في ميزان حسناااتك







التوقيع

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة












رد مع اقتباس
قديم 09-26-2016, 09:08 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of

العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره
افتراضي

حياكم الله







التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 12-01-2016, 09:37 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو

إحصائية العضو







محبة الميامين is on a distinguished road

محبة الميامين غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره
افتراضي

شُــكْرَاً لِطَــرَّحِكِ الْهَــًـادِفْ وَالْمُفِيّدَ
إِخْتِيــارِ مُوّفَــق وِمِوَضُــوَعَ رَّاقِي
الله لا يَحَرّمَنْـٍـا مِنْ هَذَا الْعَطَاءَ
الْلَّه يُعْطِيــْـكٌمْ الْعَــافِيَّة
مَوَدَّتِي لَكُمْ






التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(فَأَرَدتُّ،, لا, من, الحكمة, استخدام, رَبُّكَ), فَأَرَادَ, فَأَرَدْنَا،


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
﴿أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ﴾؟ العقيلة منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 4 09-12-2015 08:07 PM
﴿أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيل﴾. العقيلة منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 6 02-05-2015 05:53 AM
من شجرة الحكمة علي إبراهيم مرآة الحياة وساحة الافكار 11 08-26-2013 04:11 PM
الحكمة محمد الهادي اسلامي هو حياتي 12 03-27-2011 03:11 PM
الحكمة الممنوعة نور الايمان اسلامي هو حياتي 11 02-15-2011 09:49 PM


الساعة الآن 09:33 PM
تصميم وتطوير :علاء الفاتك


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team