فرفشات


   
العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد )

   
شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد ) مرج البحرين يلتقيان : نور على نور من سما نورهما شعت الاكوان ومن عبير لطفهما سكنت قلوب محبيهما فعلهما وعلى كل من والاهما كل التحية والسلام

Like Tree1Likes
  • 1 Post By العقيلة

موضوع مغلق
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
   
قديم 09-03-2016, 02:30 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

المنتدى : شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد )"> شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد )
افتراضي مراسيم ملائكية


مراسيم ملائكية


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


من الجميل ان يبدا الشهر العربي بمناسبة سعيدة وعظيمة وما اعظمها من مناسبة انها زواج النور من النور، زواج الامام علي (عليه السلام) من السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) وما احوجنا ان نعلم مراسيم الزواج بتأمل ودقه لعلنا نستفاد ولو قليل من هذا هذه المراسيم الملائكية التي رضا الله عنها وجعل زينة العرس في الجنة، وثوب العروس طرز بالحرير والسندس والاستبرق، بحضور الولدان المخلدون وحور العين، في جنة ازلفت للمتقين ليزف منها مولى المتقين على سيدة الحور والجنان.
الخطبة الميمونة

جاء الامام علي (عليه السلام) الى النبي(صلى الله عليه واله) وهو في منزل ام سلمة فسلم عليه وجلس امامه فقال النبي ((صلى الله عليه واله) (اتيت لحاجة) فقال الامام (عليه السلام) (نعم اتيت اخطب ابنتك فاطمة فهل انت مزوجني؟)
فتهلل وجه النبي(صلى الله عليه واله) فرحا وسرورا ثم ابتسم في وجه الامام عليه السلام ودخل على فاطمة (عليها السلام) وقال لها (ان علي قد ذكر عن امرك شيئا واني سئلت ربي ان يزوجك خير خلقه فما ترين؟ فسكتت فخرج النبي (صلى الله عليه واله) قائلا (الله اكبر سكوتها اقرارها) فاتاه جبرائيل (عليه السلام) فقال (يا محمد زوجها علي ابن ابي طالب فان الله قد رضيها له ورضيه لها).
اخبار الصحابة

فامر الرسول (صلى الله عليه واله) بان يجتمع الصحابة ليعلن النبأ المفرح فلما اجتمعوا قال (صلى الله عليه واله) (ان الله تعالى امرني ان ازوج فاطمة بنت خديجة من علي بن ابي طالب)
من خطبة النبي "صلى الله عليه واله" عند التزويج.. قال (الحمد لله المحمود بنعمته المعبود بقدرته ثم أن الله امرني أن ازوج فاطمة من علي واني اشهد اني قد زوجتها اياه على خمسمائة درهم من الفضة ارضيت، اختلفت الروايات في قدر مهر الزهراء (عليها السلام)، والمشهور أنّه كان خمسمائة درهم من الفضّة؛ لأنّه مهر السنّة، كما ثبت ذلك من طريق أئمّة أهل البيت(عليهم السلام)، والخمسمائة درهم تساوي 250 مثقال من الفضّة تقريباً.
جهاز الزهراء (عليها السلام)

جاء الإمام علي(عليه السلام) بالدراهم فوضعها بين يدي رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فأمر (صلى الله عليه وآله) أن يجعل ثلثها في الطيب، وثلثها في الثياب، وقبض قبضة كانت ثلاثة وستين لمتاع البيت، ودفع الباقي إلى أُمّ سلمة، فقال: «أبقيه عندك».
قال (عليه السلام) (قد رضيت يا رسول الله) فقال النبي (صلى الله عليه واله) بارك الله عليكما وبارك فيكما واسعد جدكما وجمع بينكما واخرج منكما الكثير الطيب)
من خطبة الامام عليه السلام قال (الحمد لله الذي قرب حامديه ودنا من سائليه ونشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له شهادة تبلغه وترضيه وان محمد عبده ورسوله صلى الله عليه واله والنكاح مما امر الله به ويرضيه واجتماعنا مما قدره الله واذن فيه وهذا رسول الله صلى الله عليه واله زوجني ابنته فاطمة على خمسمائة مثقال وقد رضيت فسألوه واشهدوا).
الجهاز المبارك

وكان الامام علي (عليه السلام) قد باع درعه وجاء بثمنه وهو المهر فوضعه امام النبي (صلى الله عليه واله) فامر ان يجعل ثلثه في الطيب وثلثه في الثياب وقبض قبضة كانت ثلاثة وستين لمتاع البيت و دع الباقي الى ام سلمة فقال ابقيه عندك، وكان مما اشتروه قميصا وخمار وعباءة سوداء خيبرية وسريرا وفرشين من خيش مصر وسترا من صوف وحصيرا هجريا ورحى لليد وقربة للماء وقبعا للبن، وجرة خضراء وغيرها، فلما عرض المتاع على النبي (صلى الله عليه واله وسلم) جعل يقلبه بيده باكيا ويقول (بارك الله لأهل البيت)، اما بيت الامام (عليه السلام) الذي زفت اليه الزهراء (عليها السلام) فكان بمنتهى البساطة والتواضع فقد روي انه مفروش برمل لبنَ، ومنصوب فيه خشبة بين حائطين للثياب.
وليمة العرس

قال الإمام علي (عليه السلام): «قال لي رسول الله(صلى الله عليه وآله): يا علي، اصنع لأهلك طعاماً فاضلاً، ثمّ قال: من عندنا اللحم والخبز، وعليك التمر والسمن. فاشتريت تمراً وسمناً، فحسر رسول الله(صلى الله عليه وآله) عن ذراعه، وجعل يشدخ التمر في السمن حتّى اتّخذه خبيصاً، وبعث إلينا كبشاً سميناً فذُبح، وخبز لنا خبزاً كثيراً.
ثمّ قال لي رسول الله (صلى الله عليه وآله): اُدع من أحببت. فأتيت المسجد وهو مشحن بالصحابة، فاستحييت أن أشخص قوماً وأدع قوماً، ثمّ صعدت على ربوة هناك وناديت: أجيبوا إلى وليمة فاطمة، فأقبل الناس أرسالاً، فاستحييت من كثرة الناس وقلّة الطعام، فعلم رسول الله (صلى الله عليه وآله) ما تداخلني، فقال: يا علي، إنّي سأدعو الله بالبركة» قال علي(عليه السلام): «وأكل القوم عن آخرهم طعامي، وشربوا شرابي، ودعوا لي بالبركة، وصدروا وهم أكثر من أربعة آلاف رجل، ولم ينقص من الطعام شيء، ثمّ دعا رسول الله (صلى الله عليه وآله) بالصحاف فملئت، ووجّه بها إلى منازل أزواجه، ثمّ أخذ صحفة وجعل فيها طعاماً، وقال: هذا لفاطمة وبعلها»
الزفاف المبارك

لمّا كانت ليلة الزفاف، أتى(صلى الله عليه وآله) ببغلته الشهباء، وثنى عليها قطيفة وقال لفاطمة (عليها السلام): «اركبي»، فأركبها وأمر سلمان أن يقود بها إلى بيتها، وأمر بنات عبد المطّلب ونساء المهاجرين والأنصار أن يمضين في صحبة فاطمة، وأن يفرحن و يرزجن ويكبّرن ويحمدن، ولا يقلن ما لا يرضي الله تعالى.
ثمّ إنّ النبي (صلى الله عليه وآله) أخذ علياً (عليه السلام) بيمينه وفاطمة (عليها السلام) بشماله، وضمّهما إلى صدره، فقبّل بين أعينهما، وأخذ بيد فاطمة فوضعها في يد علي، وقال: «بارك الله لكَ في ابنة رسول الله» وقال (صلى الله عليه وآله): «يا علي، نعم الزوجة زوجتك»، وقال: «يا فاطمة، نعم البعل بعلك»، ثمّ قال لهما: «اذهبا إلى بيتكما، جمع الله بينكما وأصلح بالكما»، وقام يمشي بينهما حتّى أدخلهما بيتهم)) ثمّ أمر(صلى الله عليه وآله) النساء بالخروج، فخرجن. تقول أسماء بنت عُميس: فبقيت في البيت، فلمّا أراد(صلى الله عليه وآله) الخروج رأى سوادي فقال: «من أنتِ»؟ فقلت: أسماء بنت عُميس، قال: «ألم آمرك أن تخرجي؟.
قلت: بلى يا رسول الله، وما قصدت خلافك، ولكن أعطيت خديجة عهداً. ثمّ حدّثته بما جرى عند وفاة السيّدة خديجة(عليها السلام)، فبكى(صلى الله عليه وآله) وأجاز لها البقاء قال الإمام الصادق (عليه السلام): «لولا أنّ الله خلق أمير المؤمنين لفاطمة ما كان لها كفؤ على الأرض».
إن من تجليات التكرمة الإلهية لعلي "عليه السلام" تزويج الله ورسوله إياه فاطمة الزهراء "عليها السلام".
ويدل على عظم مقامها، ومقام علي "عليه وعليها الصلاة والسلام" ما روي عن النبي "صلى الله عليه وآلة"، وعن الصادق "عليه السلام" عنه، أنه قال: (لولا أن الله تعالى خلق أمير المؤمنين "عليه السلام" لفاطمة ما كان لها كفؤ على ظهر الأرض، من آدم فمن دونه) فقد كان الهدف من الزواج هو جمع النور على النور لتنير بهم كواكب السماء والارض بضياء اقمارهم ليكونا معاً بمثابة نور واحد.


شبكة النبا المعلوماتية







التوقيع



   
   
قديم 09-03-2016, 07:25 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

إحصائية العضو







درر البتول متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد )"> شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد )
افتراضي

يسلمووو على الطرح النوراني
جعله في ميزان ح سناااتك
ودمتي بود







التوقيع

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
























   
   
قديم 09-06-2016, 01:24 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

إحصائية العضو








عاشق الغربه متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد )"> شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد )
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرأ في الزيارة الجامعة: خلقكم الله أنوارا فجعلكم بعرشه محدقين حتى منَّ علينا بكم فجعلكم
في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه من هنا ولجت الى ذلك العالم.
من كوّة العشق التي تشرف على عالم الغيب.. رأيت أنوارا خمسة متعانقة عند ساق العرش.. وحين أضاءوا.. تنفس بهم عالمنا معنى الجمال..
نوران مزهران كانا لعلي وفاطمة،، بينهما نوران لحسن وحسين،، ويحيطهما هالة من نور حانٍ يسمى محمدا

مشكوره على الطرح النوراني والجميل
بارك الله فيك ويعطيك الله العافيه
تحياتي لك







التوقيع


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
يللي تناشدني عليمن تهمل العيـن..كل البچه والنوح والحسره على احسـين
حبه ابگلبي او تظهره ابصبها ادموعـي..مجبور في حبه ولا شوفه ابطـوعي
ياليت گبل اضلوعه انرضت اضلوعـي..او من دون خده اتعفرت مني الخدين
أبچي على امصابه كل صبح او مسيـه..ابچي وساعد عالبچه الزهره الزچيه
لا زال تندب يا غريب الغاضريـه..يحسين وين اللي يواسيني عله احسـين
   
   
قديم 09-14-2016, 02:26 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد )"> شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد )
افتراضي

حياكم الله







التوقيع



   
   
قديم 09-16-2016, 08:21 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو

إحصائية العضو







علويه حيدريه غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد )"> شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد )
افتراضي

شاااكرة لك إطروحااتك العلوية المتميزة في محتوااهااا
جزاااك الله خير الجزااء
بانتظااار الرائع والمتميز من إطروحااتك







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

   
موضوع مغلق

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
الكلمات الدلالية (Tags)
ملائكية, مراسيم
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
استكمال مراسيم الزيارة بالإنابة عند مرقدي العسكريين العقيلة عشاق أحداث العالم 3 12-21-2015 09:03 PM
استفتاءات عاشورائية تخص مراسيم العزاء العقيلة قسم المسائل الشرعية والفقهية 2 10-12-2015 07:05 AM
مراسيم لراية حسينية نقلت من حرم الحسين إلى مدينة (قم) المقدسة العقيلة عشاق معرض آلصــــور والفلاشيات 3 02-26-2015 10:11 PM
مراسيم دفنة العلوية والدة الصافي ... مؤثر جدا .mp4 نبراس علي منتدى الصوتيات والمرئيات 9 12-24-2012 01:52 AM
احياء مراسيم عاشوراء في افريقيا نبراس علي عشاق معرض آلصــــور والفلاشيات 7 12-20-2012 04:22 AM
   

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team

تصميم الستايل علاء الفاتك    http://www.moonsat.net/vb