الرئيسية التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة  
السلام عليك ياعين الحياة
العراق منتصرا
عدد مرات النقر : 546
عدد  مرات الظهور : 2,304,331

فرفشات


العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > اسلامي هو حياتي
اسلامي هو حياتي الاسلام حقيقة الرسالات وجوهر دعوة الانبياء وبه تسعد البشرية وباتباع نهجه يستنير القلب وتزهر الروح وهو الحقيقة العظمى التي ترسخت في نفوس كل الوجود

Like Tree2Likes
  • 2 Post By سعد عطية الساعدي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-2016, 12:40 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو








سعد عطية الساعدي is on a distinguished road

سعد عطية الساعدي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : اسلامي هو حياتي"> اسلامي هو حياتي
افتراضي التفكر بين المسموح و الممنوع






بسم الله الرحمن الرحيم




نشر في مجلة النهج العلمية الفصلية / العدد الخامس / 2007 / بغداد / مؤسسة الصدرين




سعد عطية الساعدي




التمهيد


طالما ان للتفكر أسباباً ومقدمات وان للإنسان طاقات وادراكات محدودة فإنه ينتج عن ذلك وقوعه في الوهم والظلال مثلما قد يصيب بحدود مايدرك ويعّقل نسبة الصواب إن تمسك المتفكر بمقدمات المسموح وتنبه للممنوع حفاظاً على سلامة وصوابيه نتائجه الفكرية. تماشياً مع نسبية إدراكه وتعقله في طاقاته المحدودة من الخوض في متاهات مافوق الحس والادراك وإن كان بدافع وجداني وارتباط روحي .



لقد لمسنا في بحث هذه المسألة حاجة معرفية تجمع بين الإيضاح والدقة تجنباً للغموض والخلط والإلتباس وكأننا عند ذلك وقعنا فيما نبهنا عنه وبحثّنا من أجله فكان لزاماً علينا الإستعانة بالأحاديث الشريفة بعد كلام الله عز وجل وبعدها بآراء العلماء المتمكنين في هذه المسألة مع نماء وإحياء الفكرة من خلال هذه المصادر الجليلة. فكان المنهج ملزماً لنا بها في كل فقرة لأن موضوع البحث هذا لايتقبل الآراء الكيفية والشروحات الذوقية كاسترسال كلام وسلاسةالفاظ . بل هو مفاهيم فلسفية تنشد الحذر والدقة. فحسبنا الله ومنه التوفيق .





ماهية التفكر



قال أمير المؤمنين علي (عليه السلام) في أحد أحاديثه الحكميَّة (ولاعلم كالتفكر)(1) . يؤكد لنا قول أمير المؤمنين لاعلم أفضل من
التفكر لأنه علم إستخلص من الإدراك والوجدان إستدلالاً لأمر تفكر به صاحبه بصدق وتدبر. لامن مسائل طارئة أو محض تجارب عملية منتهية فائدتها عاجلاً أم آجلاً . لاينبني عليها علماً يبني الإنسان بناءً فكرياً وعقائدياً فيصلح باطنه ويفتح بصيرته للحق والحقيقية دون مشاغل آنبات الدنيا ووهميات المطامع والأهواء .




(كان أمير المؤمنين عليه السلام يقول ! (( نبه بالتفكر قلبك وجافِ عن الليل جنبك واتق الله ربك)) – ((كان يقول)) يختلف عن ((قال)) أو ((يقول)) من حيث الدلالة ، لأنه يفيد الاستمرار والدوام،وهذا يعني أن الإمام عليه السلام كان يكرر هذا الكلام. ((والتنبيه)) هو الإخراج من الغفلة والإيقاظ من النوم. وكلا المعينين مناسب هنا . فالقلوب قبل التفكر غافلة، وقبل الإيقاظ نائمة والتنبيه يخرجها من الغفلة، ويوقظها من النوم . والنوم واليقظة، والغفلة والقطنة. لكل من مُلك الجسد وملكوت النفس. مختلفان ، فقد تكون العين الظاهرة يقظة وجانب المُلك واعياً ، ولكن عين الباطل والبصيرة تغط في نوم ثقيل . وجانب ملكوت النفس في غفلة ومن دون وعي ) (2) .




قول أمير المؤمنين عليه السلام في هذا المقطع ((نبه بالتفكر قلبك)) وهو بمثابة الدليل العملي المبني على الفائدة العظيمة المستخلصة من التفكر كنتيجة بأعتبار التفكر الإيماني الصائب يعطي نتائج صائبة مادام يسبب الصحوة والإيقاظ في عالم الوهميات والغفلات . والتي كثيراً ماتشغل فكر الإنسان فيخسر عمره ونفسه. وقول أمير المؤمنين عليه السلام هو استنباطاً من كلام الله عز وجل والذي جاء في أكثر من آية قرآنية مطالبة الإنسان بالتفكر مادامت الاء الخلق لاتنتهي مقدماتها من أجل الوصول الى نتائج فكرية وعلمية عظيمة تدل على الوحدانية الإلهية وأحقية الخلق اللاعبث وتدل بما لايمكن حصره من الاستدلال اليقين على عظمة الله وحكمته وتقديره ولطفه ورحمته .



و ((التفكر)) إعمال الفكر، وهو ترتيب الأمور المعلومة للوصول الى النتائج المجهولة فهو أعم من التفكر الذي يعد من مقامات السالكين . لأن الخواجة الأنصاري يعرفه بقوله ((إعلم أن التفكر تلمس البصيرة لاستدراك البُغّية)) ومعلوم أن مطلوبات القلب هي المعارف، ولهذا فإن المراد بالتفكر في هذا الحديث الشريف هو المعنى الخاص الذي يعود الى القلوب وحياتها)(3) .




يبين لنا الإمام الخميني في هذا المقطع التفكر الذي يتخذ مقاماً خاصاً بصاحبه والذي خصه بالوصول الى نتائج مجهولة)) بما يعني غير معروفة للمتفكر فأخذه هذه الخصوصية أي لم يكن هذا التفكر قد توصل له صاحبه عن طريق غيره من الناس. لأن التفكر مفتوح لكل إنسان عاقل دارك يعي مايريد أن يصل اليه في تفكره . وهو ليس صنعه يتعلمها على ماهية عليه من سابقيه . ولهذا أعتبره الإمام الخميني بالأعن من التفكر الذي يعد مقام السالكين . وهذه السعة للتفكر هي لا محدودية آفاق الوجود ودلائله المتنوعة كلها آفاق للتفكر مادام الإنسان الموجود عاقلاً ودارك .




(الآيات الحاثة على التفكر، الآيات الواردة في الحث على التأمل والتفكر، تهدف الى بيان الطرق والوسائل التي توقظ عقل الإنسان وفطرته، ويتنبه بها الى الحقائق والمعارف التي يتساءل عنها، ويتطلب جوابها . وهذه الآيات تدعو الإنسان الى التفكر في ظواهر الخلق والكون المحيطة به، التي قسمها القرآن الى قسمين : آيات آفاقية : وهي تعم كل مايحيط بالإنسان من مظاهر الوجود،إن في الأرض أو في السماء وآيات أنفسية : وهي المتجلية في خلقه الإنسان العجيبة ، على جميع الأصعدة : بدنه ، وجسمه ، وروحه ، ومعنوياته )(4) .




فهم من هذا أن للتفكر أساسيين تفكر في آفاق الخلق والوجود الكوني بما فيه من دلائل توحي لنا بذلك وتعطينا نتائج يقينّية على أحقية ذلك الخلق بأجمعه. وتفكر في التكوين والنشأة الإنسانية الدقيقة.وهذا لسعة مضامينه ودقتها قامت علوم خاصة به ومازالت مستمرة من حيث بواطن ودوافع وتنظيم سلوك الإنسان وأفعاله . والآيات الكريمة أعطتنا مجالات مفتوحة مفتوحة وواسعة من أجل التفكر في هذين الأساسيين .




قال الله تعالى : (سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم ، حتى يتبين لهم أنه الحق) والآيات الآمرة بالتفكر ،والحاثة عليه ، كثيرة ، نذكر منها :أقوله تعالى (قل انظروا ماذا في السماوات والأرض.)أ. ففي هذه الآية ، يأمر الله نبيَّه بأن يُنذر الناس بقوله:انظروا ماذا في السماوات والأرض من المخلوقات المختلفة المتنوعة البديعة، وما يسودها من نظم وانضباط عجيبين والتي تشكل كلّ واحدة منها، فضلاً عن مجموعها المنسجم المتناسق ، آية تدعو إلى الإيمان يالصانع ووحدانيته وعلمه وقدرته وحكمته :




وقوله تعالى: (أولم يتفكروا في أنفسهم ،ماخلق الله السَّماوات والأرض ومابينهما إلا بالحق وأجل مُسمَّى)ب . وقوله في أنفسهم) إما ظرف ، والمعنى هو : أولم يتفكروا في حال الخلوة ، لأن في تلك الحال يتمكن الإنسان من نفسه. ويحضره ذهنه ويستجمع طاقاته الفكرية .أو متعلق التفكر، فيكون المعنى:أولم يتفكروا في أمر أنفسهم كيف هي مخلوقة وما فيها من الدقة والإحكام في البنيان والانسجام بين أعضاء البدن وخلاياه وأنسجته، التي لما تزل أسرارها تتجلى مع تقدم العلوم وتطورها)(5) .




لما للتفكر من أثر فعّال ومهم في بناء عقيدة وفكر الإنسان وإيقاضه من الغفوات والغفلات الدنيوية خاطبنا الله عز وجل في كتابه المجيد وحثنا على التفكر من أجل هدايتنا ورحمتنا. وبهذا يثبت لنا أن طاقات الإنسان الكامنة أودعها الله تعالى لمنفعة الإنسان نفسه وجعل له الآيات والآفاق والاء الخلق برهاناً وسبيلاً الى ذلك . وعندما يجمع الإنسان تلك الطاقات الذهنية الاستدلالية ويتوجه بها نحو على خلقه ووجوده وماالضرورة الى ذلك فإنه عندها يحصل على نتائج عدة مترابطة بأحقية الخلق وحكمة وعظمة ووحدانية الخالق. وبما إن القلب وعاء ومستودع لطاقات خيرة عديدة تفوق متاهات الولع في اهواء الدنيا وشهوات النفس . والتفكر هو إستنهاض تلك الطاقات والمكامن من أجل تدبر نتائج التفكر في القلب والتمسك بها حباً ويقيناً . ونحن لايمكن أن نتصور أن التفكر يبدأ بالعقل وينتهي به وحده دون أثره في القلب والروح. بما يعني أن التفكر عمل إدراكي محض لاينعكس على الوجدان. فيعطل أصل غاية وتقع التفكر وكأن الإنسان آلياً يخاطب بتوجيه ويستجيب إستجابة آلية محضة يؤدي حركاته وإستجابة في حينها. بل التفكر إستجابة باطنية بين مايشغل الذهن من تصورات ومصاديق وبين القلب وبصيرته ومافيها من قبول وإقرار للحيويات والرسوخ والتمسك باليقين إن حصل الاستدلال إليه ومعرفته. فلا يعني إحتمالاً أن بواطن الإنسان الفعَّالة في هذه الوسائل وتركيز النتائج مستقلة بما جعلها الله تعالى بواطن حيوية مؤثرة في عقائد وسلوك الإنسان والتي ينتج منها التفكر من خلال الإدراك والتدبر والوجدان حتى يتكامل الجهد الواعي لدى الإنسان بما يعبر إدراكياً على المعقولات ووجدانياً عن الاقرار والقبول والتمسك ونحن لدينا إشارات قرآنية توحي لنا بهذا الترابط والتكامل الباطني منها الآية الكريمة


(أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها)(6).


بيان هذه الآية المباركة دليلاً على أهمية التدبر لكون مودعات القلب مهمة وخطيرة فإن طبعت على القلوب بما تلهو في مغريات ومحبوبيات الدنيا وأهوائها هو ذلك العمى الحقيقي عن إدراك آلاء الخلق فهو العمى الذي وصفه الله عز وجل

(بعمى القلوب التي في الصدور).


قوله تعالى (أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت والى السماء كيف رفعت والى الجبال كيف نصبَت والى الأرض كيف سُطحت) ج. فها إنك تلاحظ في هذه الآيات الحث الأكيد على النظر والتأمل في العلامات والظواهر التي ذكرتها ، لما فيها من الدلالة على ربوبية الله تعالى وتدبيره لهذا الكون، المقتضي للزوم اتخاذه رّباً وعبادته وحده، ومن المعلوم إن مجرد المشاهدة ليس هو المطلوب ،وإنما المطلوب مشاهدة تفكر وتدبر تتعقبها معرفة كونية بمنشيء هذه الظواهر ومدبرها.وهو مايسمى عند الفلاسفة الإسلاميين بـ (الإستدلال الآبوي ) وهو الاستدلال بالآية على ذيلها . وبالأثر على مؤثره)(7) .




فالتفكر هو عملية إمعان وتدقيق باطني تتفاعل له كل مسميات الإدراك والوجدان من الحس والمشاهدة والإمعان والاستدلال والتدبر والتصور وإيجاد المصاديق لإحداث علم له نتائج متدبرة من حيث الدلالة والإرتباط من حيث الماهية والكيفية وصولاً الى اليقين والإيمان. ولهذا التفكر بمضامينه يختلف عن التفكير فهذا الأخير هو ماينشغل به الإنسان في مصالحة وهمومه الدنيوية عامة على تنوع حيثياتها ومايرجوه من مطالب نفسية أو مصالح دنيوية محدودة .


فالتفكر أعم وأوسع بما فيه من فوائد وجدانية وروحية محظة مترفعة عما يخوض فيه الإنسان في التفكير من آتيان ومصالح دنيوية .


يعتقد البعض أن التفكر مجرد من أثر القلب بل هو من أعمال ووضائف العقل فقط. ونحن نعتقد مافائدة التفكر ومايفضي من نتائج دون الإيمان والتمسك بها. وهذا الرأي موافق لرأي المتصوفة الذين إدعوا العشق من خلال توضيب بواطن القلب للمعشوق.وكأن العقل مجرد من مؤثرات القلب والعكس كذلك . ونحن نشعر مامن حب أو عشق إلا على معرفة تمييز فما نفع عشق إعمى بمعنى على غير ومعرفة وتخصيص وتدقيق حتى يكون إرتباط وتعلق القلب به راسخاً لايتغير. إذاً فالتفكر بألآء الخلق وعظمة الخالق مرتبط بالإيمان وإن لم يقضي الى الإيمان فإنه تفكر أعمى كما هو حال العشق الأعمى والذي قد يتغير ويتلاشا .


فالمطلوب إذن، للحكم بإيمان المرء ونيله الثواب الأخروي، أن يصدق بالمعارف الأصولية،تصديقاً لايعتر به شك، ويطمئن بها إطمئنان لايشوبه ريب، وهذا الاطمئنان يتعذر حصوله - في الغالب- من غير طريق البرهنة والاستدلال . نعم ليس مطلوباً من المرء إتقان القواعد الفلسفية والغوض في البراهين العقلية الدقيقة.إن مثل هذا غير مطلوب من عامة الناس أبداً. بل تكفي أبسط الأدلة المقنعة التي يلتفت إليها كل إنسان مهما كان ساذجاً وبسيطاً، وكثيراً ماسلك القرآن هذا الطريق في إثياته تلك المعارف الأصولية)


الملاحظ من هذا النص هو ترابط وضائف العقل والقلب وإلا ماهو تفسير إنعقاد الإيمان الناتج عن تصديق المعارف الإصولية. نحن نستطيع أن نقول التصديق من المفظي للإيمان من واجب وعمل القلب ولكن تصور وتميز المعارف من واجب العقل وعليه مثلما الإيمان يحتاج إلا تصديق كذلك التفكر حتى يكون إيماناً راسخاً أو مستقراً منعكساً على توجه وسلوك صاحبه.ورب قائل يقول الإنسان المؤمن أصلاً لايعني إنه لايحتاج للتفكر بعد بإعتباره قد عقد عنده الإيمان وقد أنهى مرحلة أو حاجة أيمانه للتفكر.فهل هذا جائز ونحن نعلم أئمتنا الإطهار يحثوننا على التفكر وقالوا فيه أقوال عظيمة من حيث القيمة والأثر



("أفضل العبادة إدمان التفكر في الله وفي قدرته")(9) .

و ("تفكر ساعة خير من قيام ليلة") (10) .



بل الدوام على التفكر يعَّود القلب التخشع والاستمرار بالإيمان والصبر على متطلباته أزاء المحن والمصائب والفتن والغرور والإنشغال للحق دون غيره. طالما القلوب تطمئن بذكر الله تعالى . والتفكر باب واسع من أبواب الذكر والتذكر مادام هو الصحوة من الغفلة والتنبيه للقلب من اللهو كما مر بنا قول أمير المؤمنين علي عليه السلام في أول البحث .
فالتفكر هو إيجاد المصاديق لمشاهدة الآفاق وكذلك المصاديق للحب والعشق في مفهوم أهل التصوف والعرفان أي الذوبان في معرفة الله عز وجل .



المبحث الأول
المسموح من التفكر



( تفكروا في خلق الله ولاتتفكروا في الله فإنكم لن تقدروا قدره )(11)

هذا الحديث الشريف حدد لنا المسموح من التفكر حفاظاً علينا من نقص الإدراك والتقدير .
فبسبب قصور تحقيق المعرفة وكذلك خوفاً علينا من الضلال كما ضل بعض فرق المسلمين الذين تصوروا لله عز وجل الجسم والأطراف والعياذ بالله من ذلك والناتج من التأويل الخاطيء للنصوص القرآنية والتفكر الجامح المهدود العنان . في تفكر ذات الله وكيفيتها . فيضعون في تصورهم الوهم في كيفية ذات الله سبحانه الأدوات والوسائل والأشكال بما فيه التجسيم . وسنتناول المسموح على ما بان لنا في التفكر من خلال الحديث الشريف ونترك مانهى عنه الحديث في الفصل القادم ـ أي إننا قسَّمنا ذلك الحديث الشريف الذي تناولناه في مقام التفكر إلى غرضين كانا هدفنا في هذا البحث أصلاً كما هو حال أسم البحث .


( لابد أن تعرف أن قولنا (( التفكر في الذات والأسماء والصفات )) قد يحمل الجاهل على الظن بأن التفكر في ذات الله ممنوع بحسب الروايات دون أن يعلم أن التفكر الممنوع هو التفكر في اكتناه الذات وكيفيتها ، حسب ما يستفاد من الأحاديث الشريفة ، وقد يمنع غير المؤهل ، من النظر في بعض المعارف ذات المقدمات الدقيقة ، وهذان المقامان يتفق بشأنهما الحكماء أيضاً . إلاَّ أن استحالة اكتناه الذات الإلهية مبرهنة في كتبهم ومنع التفكر فيها مسلم به عند الجميع )(12) .
لقد علمنا المقصود بالمسموح في التفكر كما هي الإشارة إلى الممنوع كما هو الحال فيما ذكرناه سابقاً إذاً فالتفكر في الذات والأسماء والصفات فيه تحديد وليس مطلق لكل من أراد أن يتفكر لأن الأطلاق دون المحاذير يوقع في الشبهة والضلال مادام الإنسان قاصراً على إدراك ما لايستطيع . فالذات القدسية وما يتعلق بها من تلك الأسماء القدسية والصفات الإلهية هي فوق إدراك المخلوق القاصر . وسنأخذ بعض آراء العلماء ومقالاتهم إحياءً للفكرة وإغناءً للموضوع .
( اعلم إن نسبة أسم ((هو)) إلى اسم ((الله)) كنسبة الوجود إلى المهيّة في الممكن إلا أن الواجب تعالى لامهيّة له سوى الإنيّة وقد مرّ أنّ مفهوم اسم الله مما له حدّ حقيقي إلا أنّ العقول قاصرة عن الإحاطة بجميع المعاني الداخلة في حدّه لأنه إنّما عرفت صورة حدّه إذا عرفت صور حدود جميع الموجودات . وإذ ليس فليس وأما إسم ((هو)) فلا حدّ له ولا إشارة إليه ، فيكون أجل مقاماً وأعلى مرتبة ، ولهذا يختص بمداومة هذا الذكر الشريف الكمل الواصلون .)(13) .


الفيلسوف الإسلامي الكبير صدر المتألهين في هذا المقطع يبين لنا أسم ((هو)) بدلالته المطلقة وبخصوص الذات القدسية المطلقة ونسب ذلك المقام في مداومة ذكر الكمّل الواصلون في تفكيرهم وسلوك عبوديتهم وعبادتهم . وعندما نكمل مقالة صدر المتألهين نلمس خصوصية هذا الإسم الإلهي العظيم لما له من إنفرادية جامعة إطلاق المعاني عن التحديد والغاية في طلب العبد عند المناجاة في بعض الاسماء .

بما يعني إن باقي الأسماء تدل على دلالة إلهية كـ (( الرزاق )) و (( العفو )) فعندما ينادي بها العبد فقد رجا فيها من الله تبارك وتعالى مايرجوه لنفسه فيها من الرزق والعفو عن الذنوب ولكن ((هو)) جمع كل هذه الأسماء وقصد به الذات القدسية بمطلقية الدلالة والمعنى بما لاحدود مطلبية عينية للعبد بل نداء العاجز القاصر للكل المطلق . وعندما يحتار العبد أزاء ذلك في تفكره فإن لجوئه لأسم ((هو)) هو المعبر المنقذ وقد خاطب بكل الأسماء والصفات القدسية به حتماً لأن قصد الذات تكفي باقي الأسماء والصفات .


( والنكتة فيه ) أنّ العبد متى ذكر الله بشيء من صفاته ، لم يكن مستغرقاً في معرفة الله ، لأنه إذا قال (( يارحمن )) فحينئذ يتذكّر رحمته فيميل طبعه إلى طلبها ، فيكون طالباً لحظّه . وكذا إذا قال: ياكريم يامحسن ياغفّار ياوهاب يامنتقم . وإذا قال : ياملك ، فحينئذ يتذكر ملكه وملكوته ومافيه من أقسام النعم ولطائف القيَم ، فيميل طبعُه إليها ويطلب شيئاً منها ، وقس عليه سائر الأسماء )(14) .


الحكمة المتعالية في فلسفة الملاصدرا تقتصر لنا السبل في التفكير وتعطينا الدلالات الأكثر إبقاءً للطلب عبر أحساس التوجه الباطني الدقيق إلى الذات القدسية المطلقة وفي المقطع الآتي يعطينا الملاصدرا هذا المعنى إختصاراً لكل المطالب التفكرية للعبد المتوجه إلى الله عز وجل .


( كأنه يقول : حضرتُك أجلّ من أن أمدحكَ بشيء غيرك ، فلا أثني عليك إلا بهويتك من حيث هي، ولا أخاطبك بلفظ أنتَ ، لأنّه يفيد الفخر والكِبر ، حيث تقول الروح : إنّي قد بلغت مبلغاً صرتُ كالحاضر في حضرة واجب الوجود ولكنّي لا أزيد على قولي : هو ، ليكون إقراراً بأنّه هو الممدوح لذاته في ذاته ، وإقراراً بأن حضرته أعلى وأجلّ من أن يناسبه حضور المخلوقات ، ولو فرض عند حضرته حضور عبدٍ أو ملك مقرّب أو نبيّ مرسَل ، فحيث يمتنع له الإحاطة والإكتناه به تعالى إذ بقدر قوّة وجوده يشاهد ذاته تعالى ، وذاته في شدة النوريّة فوق مالايتناهى بما لايتناهى، فما غاب عنه من ذاته أكثر بما لايتناهى مّما هو مشهودٌ له . فهو سبحانه غائب بحقيقته التامّة البسيطة عن الكل ، مع فرض شهودها إيّاه ، فلماذا يكون هذا الذكر أشرف الأذكار ، لاحتوائه على هذه الأسرار لكن بشرط التنبّه لها )(15) .


ولكن لايمكن لجميع الناس أيكونوا على مستوى واحد من التفكير رغم أن الفطرة الإنسانية فطرة توحيدية تثير معاني الحاجة الى فيض رحمة الخالق وتأكيد حاجة عبودية العبد إلى عبادته . ونحن نستفيد عند الإطلاع على تلك المعاني العالية من أجل حصر تفكرنا بالأسم الإلهي الجامع للمعاني القدسية كلها لأنه مخصوص الهوية القدسية كي تتوجه بقوة التفكر نحو الذات بمدلول العجز عن الإحاطة بتلك الأسماء بل جمعها بدلالة معنى ومطلقية الذات القدسية بأسم ((هو)) بمعنى (( يامن لاهو إلا هو )) فيكون شفيعنا تفكرنا في ذلك . وهذا لايعني توقفنا عن التفكر في باقي الأسماء والصفات الإلهية القدسية والذكر بها . وعين ذلك بما ذكرها لنا الله عز وجل في محكم كتابه إنها في مطلب واحد أدلنا سبحانه عليه وهدانا إليه هو إغناء الحاح حاجة العبد المحتاج بالضرورة التكوينية والوجودية باطنها وظاهرها في كل شيء للمطلق الخالق لكل شيء والمنعم كل شيء على كل شيء لا أحد سواه . بل كل سواه لايحتاج لغير سواه لأنه ((هو)) لا أحد سواه .

عجز العبد وعدمية إستطاعته على الاستغناء عن سيده ومولاه فيض الرحمة والخلق والعطاء يجعله دائماً لاجئاً إليه في كل تلك الحاجيات الأساسية الوجودية والعامة الضرورية في متطلبات ديمومة ذلك الوجود من خلال الحياة . وكذلك من تلك الحاجيات المقلقة حاجة العبد المقلوق للإطمئنان الحقيقي وذلك لايتحقق إلا بالجوء إلى الله ذكراً وتفكيراً (( إلا بذكر الله تطمئن القلوب)).


والتفكر هو عين تلمس وتمعن العبد في طلب أصل حاجياته اللامنتهية لا بغرض الفتات الدنيوي بل في عين قبول التوسل والتوجه والهداية فهي أصل كل الحاجيات ومطلب كل الغايات إن كان علمها العبد أم جهلها . ومثلما هذه الحاجيات وإلحاحها ملازمة للعبد كذلك التفكر طالما يوصل العبد إلى كل حاجياته من خلال التفكر والذكر لكل الأسماء والصفات الإلهية القدسية بحدود وإدراك العبد ومدى تعلقه بسيده ومولاه وكفيلة الفطرة بذلك طالما فطر الله تعالى الإنسان على التوحيد دون تلوث المحيط الخارجي إن وجد أثره إلى باطن العبد سبيلاً . وتلازم حاجيات العبد تفكره لأنهما متلازمان من أجل تحقيق طموح عبودية العبد نحو فيض الرحمة والهداية والإطمئنان الحقيقي الدائم عبر مراحل العوالم والخلود . ولهذا نحن لانجد ضرورة لدعوى فرض تأطير التفكر العام في تلك الأطر الفلسفية والتي قد لايدركها العوام على مافيها من معاني ودلالات دقيقة تصب في اتجاه فهم عالي من التركيز رغم مافيه من تشعب يفيض على سعة إدراك العامة من الناس ورغم ما فيه من التنبيه والتوسع .
والعلة في ذلك كأننا نعطل أو نلغي عامة التفكر على مافيه من سعة وتوفر لدى عامة مستويات الناس لأنه ليس أبتكاراً فلسفياًَ بل إرتباط فطري . وبما أن الفطرة والوجدان كفيلان في إيجاد مساحة واسعة لتفكر العبد لفيض الربوبية المطلقة وعمق الارتباط وجدانياً أجدى من إقحام آراء الآخرين .

وتحديد تفكر العبد لايعني في الحكمة إغلاق منافذ إدراكه بل إغنائه بالمعرفة والدقة حتى يكون العبد متنقي في تفكره عارفاً من خلال التركيز كيف يتفكر ويذكر .

لقد اشرنا هنا إلى الفائدة المعرفية في التركيز الفلسفي الخاص في التفكر في حدود جمع تفكر الإنسان بأتجاه واضح ودقيق نحو الله تبارك ( تعالى ) مع مطلقية التفكر كمتسع لكل الناس ومن خلال طاقاتهم وإدراكهم ، ولايعني هذا الأطلاق في التصورات الباطنية لتشمل العشوائية فتنتج التحديد للذات القدسية والتجسيم . بل مطلقية مايستطيع أن يعبروا الناس عن أرتباطهم بالخالق الواجد كلاً حسب إدراكه وفهمه الوجداني . مادام الإنسان ليس نموذجاً نمطياً يمكن إيقاف قدراته المتنوعة بالإملآت والتوجيهات والمعارف المكتسبة وكأنه غير متفاعل وجدانياً وروحياً مع معالم الوجود اللامحدود . وعليه فالمعرفة غير محدودة أيضاً ولكن ما يؤثر منها بأتفاق العقول يكون نافعاً للجميع .




حدود التفكر :


يقول السيد الخميني في هذا الصدد ( يتضح من مجموع هذه الإخبار أن التفكر في ذات الله ممنوع إذا كان ذلك في مرتبة التفكر في كنه ذات الله وكيفيته ، كما جاء في حديث ((الكافي)) : (( من نظر في الله كيفَ هو هَلك )) أو أن الجميع بين الأخبار الناهية والآمرة يستدعي منع فريق من الناس الذين لاتطيق قلوبهم الاستماع إلى البرهان وليس لهم الاستعداد للدخول في مثل هذه البحوث والدليل على مدى الجمع موجود في الأخبار نفسها )(16) .


فالممنوع ليس حداً جامداً لايتسع إدراك الإنسان في مساحة المسموح من أجل إحياء التفكر ومداومته . وذلك مع مدى فهم الناس للمقدمات لتفكر عميق . مع ممنوعية التفكر في الكيفية والمتى والأين للذات المقدسة . لأنه وجود إلهي منزه عن تلك المحدوديات لأنه هلاك للعبد كما جاء في حديث الكافي . فأين يبدأ وينتهي التفكر في مساحة المسموح هل في الأطر الفلسفية أم في فهم المقدمات وطاقة إدراك العبد وعياً ووجداناً .


( من مراتب التفكر ، التفكر في روائع الصنع واتقانه ودقائق الخلق ، بما يتناسب وقدرة الإنسان من طاقة للتفكر . ونتيجة هذا التفكر هي معرفة المبدء الكامل والصانع الحكيم ، وهذا على العكس من (( برهان الصدّيقين )) إذ أن مبدأ البرهان في ذاك المقام هو الحق تعالى عزَّ أسمه ، ومنه يحصل العلم بالتجليات والمظاهر والآيات ، وأما في هذا المقام فمبدأ البرهان هو (( المخلوقات التي عن طريقها يتم العلم بالمبدأ والصانع )) . وهذا البرهان يكون للعامة من الناس الذين لاحظ لهم من برهان الصدّيقين . ولهذا قد ينكر الكثيرون أن يصبح التفكر في الحق مبدأ العلم به ، وأن يؤدي العلم بالمبدأ إلى العلم بالمخلوق )(17) .


هذا من أساسيات مراتب تفكر الآفاق والتي تعطي كل دلائل المصنوعات والمخلوقات على وحدانية الخالق الصانع تبارك وتعالى . وهذه مساحة تفكرية لعامة الناس وكما مر في البحث ذكره هو ماحث عليه الرسل والقرآن الكريم الإنسان على التفكر في بديع الخلق ، خلق السماوات وما يشاهد فيها وكذلك الأرض وما يشاهد عليها . وهذه المخلوقات تعطينا براهين كاملة على عظمة الواجد الخالق .


والتفكر في الأنفس كما عبر الذكر الحكيم في الآية الكريمة التي ذكرناها سابقاً (( سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم ... )) هو التفكر فيما خلق الله تعالى النفس من العدم وجعل فيها قوى باطنية متعددة تتمتع من خلالها النفس بنعمة الحياة مع الدقة والإنسجام فيما بين تلك القوى وفيما بين النفس والجسم الذي أودعها الله تعالى فيه وعلى سبيل الذكر لا الحصر كل ماهو متعلق بالجسم دقيق وعجيب ومعجز في نمائه وتمام أجزائه وتناسقه بما يلائم كل حجم وشكل وملامح . وكذلك النفس ودقة حواسها ومشاعرها وشهواتها بما فيها العقل وما أنتظمت فيه من طاقات إبداعية ووضائف دقيقة وسريعة الاستجابة والأداء لايعلم حصرها وكيفيتها إلى خالقها سبحانه . وبالأساس صبورة .


هذا الإنسان جسماً ونفساً من الماء المهين وتدرجه في مراحل نمائه الجسمانية الغرائزية من خلال النفس والعقلية الإدراكية من خلال الوعي . كلها آيات تدل وتبرهن تفكراً على عظمة الخالق الواجد والصانع الحكيم سبحانه . هذا التفكر يغور في أعماق هذه الحقائق الوجودية ـ الآفاقية والأنفسية حسب سعة مدارك الإنسان المتفكر دون حدود أو ممانعات أو خشية بما لاينتهي إليه أحد مهما جد وتمعن فإعجاز وإبداع الخلق المطلق لايلم بمعرفته العاجز المخلوق . ولهذا لاينتهي العلم من إيجاد الجديد والمستجد في مجال واحد من مجالات أي من التفكيرين .


( إن في هذا الكون ، وهذه الحياة التي يحياها الإنسان ، ظواهر طبيعية مختلفة : ففي السماء نجوم وكواكب ونيازك ، وفي الجو سحاب ورعد وبرق ومطر . وعلى الأرض جبال وأدغال وأنهار وبحار . وفيها الطيور والسباع والحيتان والبشر ، والجميع في حالة تغير وتبدّل ، ونمو وفناء . ومن بين جميع هذه الموجودات يبرُز الإنسان كموجود متميز ، ذي قوة عاقلة مُفكرة ، يعمل ويكدح ويناضل لأجل البقاء ، ويموت ويولد مثله . وعندما يبدأ الإنسان بوعي ذاته ووجوده . ويجد نفسه واقعاً بين جميع هذه المتغيرات الكونيّة تختلج في باطن نفسه أسئلة تطالبه بإلحاح شديد بالجواب عنها ، بحيث لايمكنه أن يمر عليها بلا أكتراث ، وهي : من أين أتيت ؟ ولماذا أتيت ؟ وإلى أين أذهب ؟ )(18) .


هذه الاسئلة بادئة التفكر لكل إنسان . ومنه بدأت الأفكار والفلسفات شاغلة للإنسان منذ عصوره الاولى مع أن الله سبحانه لم يجعل الإنسان منذ خلقه تائهاً دون هداية وتوعيظ فجعل أبو البشرية آدم نبيّ هادي إلى الله تعالى بادأ بأسرته ومنها إلى أمتداد أنسالهم . مع شواهد الوجود وبراهين الحكمة والوحدانية . ولكن الإنسان ظل عن سبيل الهداية عقب عصوره وأجياله مما أستدعى سيل من الانبياء والرسل فكانت الحجج والمواعظ بما تكفي أمتداد الإنسان كله . والتفكر من تلك الأسئلة أنشق بها البعض فأخذوا إتجاهاً فكرياً منحرفاً لأنهم أتخذوها مقدمات فاسدة وانتهوا إلى فلسفة ونتيجة فاسدة بحكم التوالد . وظهرت من ذلك الوجودية والعبث والتحلل الفكر والاخلاقي لدى المجتمع المادي الغربي . والبعض الآخر كانت تلك الاسئلة مقدمات صائبة وصالحة فتوصلوا إلى فكر ونتيجة صائبة كان مقومها الإيمان واليقين فأصبحت تلك الأسئلة دليلاً عقلياً وبرهاناًَ بالناتج على وجود الله تعالى ووحدانيته وحكمته ويستدل منها على أن الخالق الحكيم لايخلق شيء عبث بل تتنزه إرادته وصفاته وأفعاله عن ذلك . فالسؤال من أين أتيت ؟ يكون جوابه يقيناً من عالم الخلق والمشيئة الإلهية والتي أوجدتني من العدم وهذا الوجود دليلاً على الواجد . والمقتضى الآخر أن العدم بالنسبة إلى إدراكنا هو عدماً ولكن في المشيئة والقدرة الإلهية لاشيء أسمه عدماً أو مجهولاً لذات الله تبارك تعالى . ولانقول لعلمه وكأن الأشياء خارج مشيئة فَعِلمَها بل جعل كل شيء خلقه علماً لنا نستدل به إليه وليس علماً له سبحانه وهو لايحتاج لعلم الاشياء مادام قد أوجد كل شيء من عدمية الاشياء لتكون علماً لذاتها وبدليل الأسم القدسي ((العليم)) و ((قد أحاط بكل شيء علماً)) لا بدليل مقصد طلب العلم وحاجته والعياذ بالله ـ بل أن الاشياء جعلها علماً لخلقه فالإحاطة بعدم نسيان شيء والعياذ بالله في التقدير والتدبير وجوده وزواله نمائه وحركته سكونه واضطرابه فكل الخلق حاضراً في مشيئته وحكمته وتقديره . فهو العليم ببواطن خلقه وحاجاتهم وهذا فوق مقاصد العلم بالشيء . والذي لاعدم أو مستحيل في أرادته محضراً كل شيء موجود أو غير موجود في مشيئته والذي أمره ((كن فيكون)) . مما ينفي إستحالة الأشياء أو عدميتها في مشيئته .

والسؤال : لماذا أتيت . جوابه عين الأثبات لأنّعمَ في الحياة والتي لاعدم بعدها وأعيش الوجود في كنف فيض العطاء والرحمة الإلهية . والسؤال الثالث : إلى أين ذاهب : إلى عالم البقاء والخلود كي تتجلى لي كل الحقائق وأكون شاهداً عليها من نفسي مع ما وجدت في الحياة الدنيا من ثوابت الخلق الدلالات والبراهين والتي تكفيني جواباً وإيماناً لأسألتي كما دعاني وهداني إليها ربي عبر رسله وكتبه وآياته لطفاً بي ورحمة . وقد بين لي الحق ونورني إلى الحقيقة حتى لايكون وجودي هذا وتسائلاتي تلك فيما يحدث من وسوسة شيطانية وشك مقدمات فاسدة تولد في فكري وتفكيري الظلال والعبث والنكران .

فالخلق دليل على الخالق والنظام دليل على الحكمة والتقدير الإلهي مما يلغي العبث والفوضى والموت دليل على العوالم الاخرى ويقيناً بالخلود .


ونعود للعلامة العاملي ( فهو يتساءل في السؤال الأول عن مبدأ الوجود . وجوابه بإثبات الخالق ووحدانيته . ويتساءل في الثاني عن الغاية من خلقه . وجوابه بإثبات حكمة الخالق ، وبعث الرسل بالتكاليف والشرائع . ويتساءل في الثالث عن النهاية التي يؤول إليها بعد موته . وجوابه بإثبات المعّاد والعالم الأخروي )(19) .




التفكر في الأسماء والصفات


الأسماء القدسية والصفات الإلهية ليست هي عين الذات القدسية حصراً في ظاهرها بل دلالات قدسية عليها كي نستطيع أن نخاطب ونذكر الذات المقدسة بواسطتها لابعينها . ولهذا كان أسم (هو) كما مر بنا يقتصر لنا ما صعب علينا ويكون سبيلاً لإعلان عجزنا ويطلب إبقاء كل المقاصد المنفردة التي نريدها في تفكرنا وإذكارنا . ويقول صدر المتألهين في هذا المقصد . ( قال بعض أهل الله : الوجود الحق هو الله خاصّة من حيث ذاته وعينه ، لا من حيث أسمائه ، لأن الأسماء لها مدلولان أحدهما : عينه ، وهو عين المسمّى والآخر : ما يدل عليه مما ينفصل الإسم به عن أسم آخر ويتميّز في العقل ، فقد بان لك بما هو كلّ اسم عين الآخر وبما هو غيره ، فبما هو عينه ، هو الحق . وبما هو غيره ، هو الحق المتخيَّل الذي كنا بصدده ، فسبحان من لم يكن عليه دليل سوى نفسه ، ولايثبت كونه إلا بعينه )(20) .

الأسماء القدسية فوق معاني الاسماء المتنوعة ورغم ذلك لا تفي كل عينية الذات المقدسة إلا بما توحي إلينا . أي إنها تسد بكامل عظمة معانيها وخصوصياتها حاجتنا للمخاطبة والذكر للذات القدسية وليست تسر عين الذات. كونها وسيلتنا إلى ذلك لقطع حيرتنا بما أمرنا الله تعالى بدعائه بها . ومثلما لا يمكن إيجاد تصور أو تخيل لكيفية كنة الذات القدسية كذلك لا يمكن إعتبار الأسماء القدسية أدت بكل عظمة خصوص معانيها ودلالاتها عين الذات رغم كل مايقوله الحكماء وأهل العرفان وعلم الكلام . لأن معرفة المخلوق مقتصرة محدودة مهما دقق واتسع بمداركه ووجدانه فيها لفضاً وإيحاء وتقديساً بغية سد ذلك المطلب الشريف لا يستطيع مهما أدعى المعرفة والدقة وغير مطلوب منه إلا بما يدرك وذات الله عزوجل فوق إدراك المخلوق أسماءً وصفاتاً (( يا من لا يكون عليه دليل سوى نفسه )) وما الأسماء الصفات إلى وسائلنا إليه وليس وسيلته إلينا تنزهت ذاته عن حاجة الوسائل والمقاصد . وخير ما أوجز لنا ذلك أمير المؤمنين علي (عليه السلام ) في أحدى خطبه حيث قال :


(( الحمد لله الذي يبلُغ مدحته القائلون . ولايُحص ِ نعماءهُ العادّون . ولا يؤدّي حقَّهُ المجتهدون ، الذي لا يدُركهُ بُعد الهم ولاينالهُ غَوص الفِطن .الذي ليس لصفتهِ حد محدود ولانعت موجود .ولا وقت معدود ولا أجل ممدود . فطر الخلائق بقدرتهِ ونشر الرياح برحمته . ووتَّد بالصخور ميدان أرضيهِ أول الدين معرفته وكمال معرفتهِ التصديق به . وكمال التصديق به توحيدهُ . وكمال توحيدهِ الإخلاصُ لهُ . وكمال الإخلاص لهُ نفي الصّفات عَنهُ لشهادة كل صفةٍ أنها غيُر الموصوفِ وشهادة كل موصوف أنه عيُر الصفةِ . فمن وصف الله سُبحانه فقد قرتَهُ . ومن قرنهُ فقد ثناهُ ومن ثناهُ فقد جزأه . ومن جزأهُ فقد جهلهُ . ومن جهلهُ فقد أشار إليهِ ومن أشار إليه فقد حدهُ . ومن حدهُ فقد عده. ومن قال فيمَ فقد ضمنهُ ... )) (21)


كلام أمير المؤمنين علي (عليه السلام ) هو أعلى معاني المعرفة وأستبطان الاستدلالال في المقصد إيجازاً وبيان . وهو دليل لذوي العقول المدركة وحجة لذوي القلوب النيرة بنور الإيمان والهداية المتوجهة نحو الله عز وجل ولا غير سواه . حتى يغنيها تحصنأ من الشبهات ويفتح لها باب وسائل التفكر والمناجاة بأمان المعرفة الحقة بالاسماء والصفات دونما جعلها حدوداً بمثل ما تستعمل لغير الله بما يبينه لنا ( عليه السلام ) بنقصان الصفة عن الموصوف (( وبشهادة كل موصوف أنه غير الصفة )) . وهذا تنبية لنا من ذلك بل عين لنا سلامة المناجاة والدعاء بتنزيه عين المقصود من معاجز الوسائل إليه ومن محدودية الأسماء والصفات وعجز الوسائل كلها عن صفة من لا يحده شيء إيما هي الوسيلة للمناجاة والدعاء مع التنزيه في إفرار بواطن العبد , فهي مناجاة بلا تحديد .


ونعود لصدد المتألهين وحكمته المتعالية حتى تنهي هذا المبحث . ( ويتخلص أن مسمى لفظ الله هو المنعوت بجميع الأوصاف الكمالية والنعوت الإلهية ، لما تقرر عندهم ، أنه ما من نعتٍ ألا وله ظل ومظهر في العالم ، وثبت أيضاً أن الإشتراك بين معنى كلّ اسم ومظهره ليس بمجرد اللفظ فقط ، حتى تكون الألفاظ العلم والقدرة وغيرهما موضوعة في الخالق لمعنى وفي المخلوق لمعنى آخر , وإلا لم تكن ـ هذه المعاني فينا دلائل وشواهد على تحققها في الباري على وجه أعلى وأشرف ، والمتحقق خلافه ، فبطل كون الإشتراك لفظياً فقط ، بل يكون معنوياً ، ألا ان هذه المعاني تكون هنا في غاية القصور والنقص ، وهناك في غاية العظمة والجلالة ) (22)


يعطينا هذا المقطع من تنزيه الاسماء الإلهية عن مجرد المعاني التي فينا بدليل ما ذكره صدر المتألهين من ألفاظ العالم والقدرة , بلا حدود ما نطلق على غير الله عز وجل من الناس ذو العلم والقدرة المحدودة بما مكنهم الله فيه ولطف بهم . بل تجرد الاسماء الإلهية من المعاني التي موضوعة فينا حتى نستخلصها لمعاني الله المنعوت بجميع الأوصاف الكمالية والنعوت الآلهية كما جاء في المقطع المذكور وهذا المعنى إيضاح دقيق لأزاحة الإشكال والإزدواج لدى ضعيفي الومضة التفكرية والإضائة المعرفية الحقة .



المبحث الثاني

الممنوع من التفكر

قد بينا بعضاً من الممنوعات في التفكر من خلال المبحث الاول وان ضمن الإشارات العابرة ولكننا في هذا المبحث سنتناول أوجه وحدود المنع من خلال العرض والتحليل وفق رؤية أقوال المعصومين وآراء العلماء وذلك من أجل تهذيب التفكر من الوساوس والإنجرار وراء الوهم خوفاً من الظلال كما حصل لكثير من الناس ضعفاً باليقين وغروراً بالشبهات ودعوى العلم والمعرفة مثلما عند بعض الفرق الاسلامية والجماعات المتفردة عنها . وهذا أمر معلوم ومتناقل في الكتب والإدعاآت . كما هو حال المجسمة : الذين يدعون ويصرحون بأن الله (جل جلاله ) جوهر وجسم من الأجسام ( 23) .
هذا الظلال جاء من أناس غير قادرين على فهم المقدمات الصحيحة في التفكر الصائب والتأويل المنزه من الشبهات . وهذا التجسيم الهوم جاء من ضعف إستدلاهم من بعض الآيات القرآنية فأخذوا ظاهر المعنى المبسط من أجل فهم وإدراك المخلوق حين يقول عز أسمه (( وضعت الفلك بأعيننا )) و (( ومما صنعت أيدنا )) و (( على العرش إستوى )) . وهذا يدل على عمى بصيرة أولائك المجسمون واختلاط أفكارهم بالوهم والظلال .


هذه الجماعات والتي أولت الآيات على هواها وماشبههم من غير المؤهلين للخوض في مثل هذا التاؤيل وفهم تلك المقدمات الصائبة كحض إيمان ثابت من الشبهات والظلال هي التي قصدها الأئمة والأطهار من منع مثل هؤلاء بالتفكر في تفاصيل ما لايدركون أو إدعاء الجاهل العلم بالتحذير والتنبيه في ذلك إستدلالاً لأقوال المعصومين في هذه المسألة وإلا إي مسلم عاقل لا يقر التجسيم لله وهو سبحانه منزه عن الجسم والتجسيم .


( الجسمانيات في لوازم ومتتبعات كون الشيء جسماً ومادة ، مثل : المحل ، والأبعاد ، والجهة ، والاتحاد ، والرؤية ، وغير ذلك . ووضوح تنزهه تعالى عنها ، غني عن البيان ، بعدما أثبتنا تنزهه عن الجسمية ولكن وجود بعض الآراء المخالفة فيها )(24)


فالممنوع في التفكر هو الخوف من مثل نتائج أهل المجسمة الباطلة , وهناك بعض العلماء ينهون من الخوض في الفلسفة الإلهية خوفاً من إنزلاق التفكر فيما لايدركه الإنسان . والبعض الآخر يجيز أو يوصي بذلك للمؤهلين لتلك الفلسفة والتفكر وحجتهم في الإجازة تلك أن المؤهل يتوصل من خلال إمكانيته ويقينه إلى نتائج معرفية غنية في معطياتها الإستدلالية فترسخ الإيمان واليقين .بالإضافة إلى الإيجاد الإستدلالي لتوضيح معرفي متعالي ومقدمات متينة ودقيقة للآخرين والدارسين كي يعو تلك المقدمات ويوضيوها في تفكرهم ودراساتهم .فتكون لهم حضاً من الظلال والشبهات ونحن نحسم هذه الآراء بأقوال وأحاديث المعصومين ( عليه السلام ) .


( الكافي بإسناده عن أبي بصير : قال أبو جعفر ( عليه السلام ) : (( تكلموا في خلق الله ولا تتكلموا في الله فإن الكلام في الله لايزداد صاحبه إلا تحيراً )) وفي رواية أخرى عن حريز : (( تكلموا في كل شيء ولا تتكلموا في ذات الله )) وفي الكافي عن أبي جعفر ( محمد الباقر) عليه السلام قال : (( إياكم والتفكر في الله ولكن إذا أردتم أن تنظروا الي عظمته فانظروا إلى عظيم خلقه )) (25)


أقوال المعصومين ( عليه السلام ) هذه كما غيرها تحت العبد على التفكر . من أجل إحياء روح الذكر والإرتباط بالخالق الواجد . وأن الفكر والقلوب لتموت من غيره موت جهل وغفل . ولهذا لا يستغني العبد مهما كانت معرفته ومنزلته عن التفكر . ونحن نلمس ذلك بوضوح في اقوال وأدعية المعصومين في هذا الشأن . ولكن الواضح في هذه الاقوال منع القول أو التفكر في (( كنه ذات الله )) من حيث الماهيّة . والكيفية والأين ، والمتى . وكل ما يجسم أو يصور أو يحدد. هذه الدلالات وكل ماينتج عنها هو عين الممنوع . ومما تجدر الإشارة إليه أن الحث على التفكر كما أمر القرآن الكريم في ذلك ومن بعده المعصومين ( عليهم السلام ) . لأنه معرفة حقيقية يوصل إلى نتائج لا يحصل عليها بدونه والمنع خوفاً من العكس والهلاك . إذن فنحن لا غنى لنا من التفكر بل ونزداد حاجة له وبإستمرار مع الحيطة من الممنوعات ومن عرف ذلك اصبح مؤهلاً لأنه ملك المقومات الصائبة ونعقد في قلبة الإيمان يعظمة الله المطلقة لأنه ملك معرفة في تفكره وذكره .
عن أبي عبد الله (عليه السلام )( أن القلب إذا صفا ضاقت به الأرض . حتى يسمو)(26)و ( من عرف الله خاف الله ومن خاف الله سمت نفسه عن الدنيا )(27)


هذه المعرفة الحقيقية وما يتولد منها من سمو عن حضيض أهواء الدنيا جاءت من التفكر والذكر والذي يصحو فيه القلب وتنجلي به النفس وتتهذب . لهو من أكبر مقامات أعمال العبد . ومن أجل هذه المراتب . الخلوص لله عن معرفة وبرهان . حذر المعصومين مثلما حثوا الناس على التفكر لأن لمداركهم حدوداً وعظمة الله تعالى لا حدود لها فلا يجوز جعل تلك العظمة في محدودية الناس وضيق أفقهم . أو تأخذهم الوساوس لأن يجعلوا لله أشكالاً وأجساماً وهمية لا برهان عليها بل مخالفة لكل الأدلة العقلية والخلقية الواقعية والبراهين التي جاء بها الرسل والكتب السماوية وأولها القرآن الكريم . والخوف في الممنوع هو من أجل الحفاظ على هداية الناس واستقامة تفكرهم وخلوص قلوبهم من الأوهام .

ونجد في هذا الشأن مفيداً ماذكره صدر المتألهين : ( ماورد في الأذكار الشريفة الآلهية : يا هو ، يا من هو يامن لا هو إلا هو ، إذ قد ثبت أن الهويات الوجودية التي بعد مرتبة الهويه الإلهية ، كما لا يمكن حصولها في الخارج منحازة عن الذات الأحدية ، بل هي مقومة قوامها ومقررة حقائقها ، كذلك لا يمكن للعقل ان يشير إليها إشارة عقلية أو حسية ، بحيث تنالها الإشارة منحازة عن الإشارة إلى قيومها الأحدي ، بل هو المشار إليه في كل إشارة ، ولا إشارة إليه ) (28)


دقة تعبير صدر المتألهين تنفع بغايتها الجليلة مقدمة للتفكر . ومن خلال مطلبه في ماذكره هو أن الذكر الشريف (( ياهو )) والذي يجمع كان ذكراً يوجه كل تفكر ويشير الى ما هية الموجودات إشارة ارتباط بأصل واجدها لا غنى عن ذلك مع أن لا إشارة إلى قيومها الإحدي كما عبر رحمة الله عليه . وبيان هذه الإشارات هو مادل عليه قول المعصومين الذي ذكرناه أنفاً (( إذا أردتم أن تنظروا إلى عظمته فانظروا إلى عظيم خلقه )) . ونعود لتكملة ذلك المقطع لإتمام فائدته .


( فيكون محدوداً وهو المشهود في كل شهود ولا شهادة ، وهو المنظور بكل عين ، ولا نظر إليه فيكون محاطاً به ، وهو المسموع بكل سمع ، ولاجهة له ، وهو المعقول بكل عقل ولا اكتناه به ** اينما تولوا فثم وجهُ الله** فهو في كل مكان بلا مكان ، وهو في كل زمان بلا زمان ، فلا كيف لذاته ، ولاعلم بصفاته ، ولا حين لزمانه ، ولاكنه لشأنه ، ولاحيث حيث هو ، ولا أين أين هو ، ولا متى حين هو ، فهو هو ، ولا هو إلا هو ، ولا هو بلا هو ألا هو ، ذلكم الله ربكم خالق كل شيء لا إله ألا هو ) (29) .


يتبين لنا إن ممنوع التفكر هو فيما أشار إليه المعصومين (( التفكر في كنه ذات الله وكيفيته )) وهذه الكيفية هي عين المحذور كما يلاحظ منها عقلاً . مادامت الكيفية هي محاولة إيجاد الأشياء المخلوقة والمصنوعة في بدايتها وشكلها وصورتها وظهورها وزوالها وحيزها ومرآها للناظر وحدودها لمن وجدها وعثر عليها وضعفها وقوتها وتعارضها واتحادها وأثرها والمؤثر عليها وفيها وكلها للأشياء المخلوقة والمصنوعة العاجزة عن إيجاد ذاتها وهي في حاجة مستمرة لواجدها وصانعها .فلا تليق الكيفية بأي معنى ولا يمكنها أن تكون دلالة على الخالق الواجد للوجود كله الذي أوجد الأشياء من عدمها وصنعها من لا شيئتها وأبقاها في قدرها الذي كتبه لها بما لا ممكنية لها الخروج عن ذلك فأحال الأشياء إلى آجالها وأوقاتها المعلومة بمشيئته دون اكتساب ذلك منها بل هي مجعولة فيها له سبحانه إلى متى شاء بما (( لا تشاؤن إلا أن يشاء الله وحده )) ولا مشيئة لغيره وكل غيره في رحمة تقدير مشيئته دون تضاد أو تنازع لشيء ما لمشيئته فإن شاء شاء بـ (( كن فكان )) دون الوسائل والكيفيات أو الإعداد والزوميات أو المقدمات والمهمياآت وما شا لقدرته من ذلك وتعالى عنها علواً كبيرا . فمشيئته أختص بها لذاته والكيفيات جعلها لمصنوعاته والممنوع هنا هو أين للضعيف المخلوق العاجز عن معرفة ذاته أن يعرف ما لاتصل لذات الحق العقول إلآ ماعرفها لنفسه من عظمة خلقه دون إشارة معاني الأنفس وحيثياتها إليه إلا بما يعين العقول على إستلهام مدلول العظمة وسر الخلق والوحدانية . وكما قال أمير المؤمنين علي (عليه السلام ) في دعاء الصباح :


(( يا من دل على ذاته بذاته ، وتنزه عن مجانسة مخلقوقاته ، وجل عن ملاءمة كيفياته ، يا من قرب من خطرات الظنون ، وبعد عن لحظات العيون ، وعلم بما كان قبل أن يكون )) (30)

علمنا المنع فيما تقدم من هذا البحث هو عن (( كنه ذات القدسية وكيفتها )) وقد تبين لنا ذلك . أما المنع الآخر في الجعل والذي نبه عنه الذكر الحكيم (( ولا تجعلوا لله أنداداً )) وهذا بما إنه يختلف عن المنع الاول إلا إنه الأوسع إنتشاراً منه ومنذ العصور الأولى وحتى يومنا هذا وما زال منتشراً عند البوذيين الثالوث وكذلك عند اليهود والمسيحين وعند الاغريق سابقاً وعند العرب في عصورهم الجاهلية ومن سيفهم من الأقوام والذين صنعوا بأيديهم أصناماً وأعطوها شركة من الله وسمو الاسماء وجعلوالها جانباً من القدرة الإلهية مثل ـ إله الخير وإله الشر وإله الغضب وإله الحب وإله الرياح وما إلى غيرها من المجعولات الوهمية والإعتقادات الباطلة والفاسدة .


ونستخلص هنا أن الممنوعات في التفكر أساسين هما :


الأول :المنع في (( كنة الله وكيفيتها )) لأنه ينتهي إلى التشبيه والتجسيم .


الثاني :التفكر في الجعل مما ينتهي إلى الشرك والتعدد .

والثاني ممنوعاً في الأسم والرسم مادام هو شرك وتأليه كما هو الحال في ماضي الأقوام المشركة وحاضرها اليوم . والشرك مرفوض ببداهة الفطرة التوحيدية لدى الإنسان بدأة وكذلك في ثوابت إقرار العقل السليم . وهذا يأتي من سببين هما :

الأول :إما عن تفكير سقيم فاسد وعقل سقيم .

الثاني :عن إلغاء حاضر فكر الفرد فيكون سببه التبع والتقليد كما عبر الذكر الحكيم عن ذلك في قول الماضين

**

( َقالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ **(31)

ومن أجل مزيداً من المعرفة الفكرية والدقيقة في الجعل وممنوعيته وفق فكر الحكماء تعود لصدر المتألهين .

( أنك إذا قلت : نعبدك بتقديم ذكر العبادة منك ، فقبل أن تذكر أنها لمن هي ، فيحتمل أن الشيطان يقول : إنها للاصنام ، أو للأجسام ، كالشمس والقمر : أما إذا غيرت هذا الترتيب وقلت أولاً إياك . ثم قلت ثانياً : نعبدُ . فلم يبق مجال لهذا الاحتمال وكان أبلغ في التوحيد ، وأبعد عن احتمال الشرك )(32)

هذا التفسير الذي خص به صدر المتألهين في سورة الفاتحة (( إياك نعبد )) وبيان مقصد الآية الكريمة والإحاطة من تقديم نعبد قبل تعينها لمن من أجل قطع وساوس الشيطان وتدخله من أجل تحويل المراد في نفس العابد لتكون مجعولة لجسم أو لضم . وهذا عين الإحكام القرآني المجيد . إذن فالشيطان دوراً كبيراً في إحراف فكر وتفكر وعبادة الناس ولهذا قام الشرك من خلال جعل الاجسام والأصنام في عقائد الكفرة والمشركين ولو كانوا يعون ذلك لما فعلوا لأنهم (( حصب جهنم وحطبها ولا ينفعهم شيطانهم ولا ماجعلوه من ظلالهم وإنحرافهم من الاجسام او الاصنام رباً لهم دون الله عز أسمه أو شريكاً له في ملكه وألوهيته زوراً وبهتانا .وقد اكتفينا بهذا التفسير عن القول في الجعل والماهية في فلسفة صدر المتألهين لأننا لسنا في صدد ذلك , بل ما عنيناه بالجعل هو الاعتقاد الباطل في الشرك والتأليه بجعل الشركاء والأنداد لله وسبحان الله عما يصفون ويجعلون . وليس الغور في دقائق الفلسفة



الهوامش

1ـ نهج البلاغة/ شرح محمد عبده/ج3/ص163، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات ، بيروت،ت .ب .
2ـ الأربعون حديثاً ، الإمام الخميني / الحديث الثاني عشر – التفكر / ص 232 – 233 ، دار التعرف ،ط 7 ، ت / 1424 هـ 2003 م بيروت .
3ـ المصدر نفسه ص233.
4ـ بداية المعرفة ، الاستاذ العلامة حسن مكي العاملي ت . ب ، ص43 ، دار المغرب للطباعة،بغداد .
5ـ نفس المصدر ص 44 .
أـ فصلت /53.
ب ـ الروم/ 8.
6ـ محمد/ 24.
7ـ العلامة ، حسن مكي، المصدر السابق ص 45 .
ج الآيات من (17ـ20)
8ـ المصدر السابق ص49 .
9ـ أصولالكافي ، المجلد الثاني، كتاب الإيمان والكفر – باب التفكر ح3.
10ـ المصدر نفسه ، ج2 ص 54 .
11ـ المحجة البيضاء / الفيض الكاشاني / ج8 ص 193 .
12 ـ الأربعون حديثاً / المصدر السابق / 237 .
13ـ تفسير القرآن الكريم / صدر المتألهين الشيرازي / المجلد الأول / ص56ـ57 دار التعارف للمطبوعات بيروت / ط2/ 1419هـ 1998م .
14ـ نفس المصدر ص57.
15ـ نفس المصدر ص59.
16ـ الأربعون حديثاً /ص240/ج12 التفكر .
17ـ المصدر نفسه ص241.
18ـ بداية المعرفة / المصدر السابق / ص42ـ43.
19ـ المصدر السابق ص 43 .
20ـ صدر المتألهين / المصدر نفسه / ص46 .
21ـ نهج البلاغة / المصدر السابق/ ص14ـ15ـ16 .
22ـ الصدر المتألهين/ المصدر نفسه / ص51ـ52 .
23ـ بداية المعرفة المصدر السابق ص33 .
24ـ بداية المعرفة / المصدر السابق ص119.
25ـ الأربعون حديثاً / المصدر السابق /ص138ـ239 ج12 التفكر .
26ـ الأصول في الكافي /ج2/ باب 61/ ج10 .
27ـ المصدر نفسه /ج2/ باب 33/ج4 .
28ـ29 ـ صدر المتألهين / المصدر السابق /ص83ـ84.
30ـ مفاتيح الجنان /الشيخ عباس القمي / ص93 دعاء الصباح .
31ـ الأنبياء /53 .
32ـ المصدر نفسه /ص115 .
المصادر

نهج البلاغة / شرح محمد عبده/ مؤسسة الاعلمي / بيروت .
الاربعون حديثاً / الإمام الخميني / دار التعارف / بيروت /ط7 1424هـ ـ2003 م .
بداية المعرفة : العلامة حسن مكي العاملي / دار المغرب للطباعة / بغداد .
إصول الكافي / للكليني .
المحجة البيضاء / الفيض الكاشاني .
تفسير القرآن الكريم / صدر المتألهين الشيرازي / دار التعارف للمطبوعات / بيروت /ط2/1419هـ ـ 1998م .
مفاتيج الجنان / الشيخ عباس القمي .
آيات قرآنية .

ملاحظة \نشر هذا البحث في مجلة النهج الفصلية
العدد الخامس \2008






رد مع اقتباس
قديم 09-08-2016, 09:23 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

إحصائية العضو









نادرة الوجود will become famous soon enough

نادرة الوجود غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : سعد عطية الساعدي المنتدى : اسلامي هو حياتي"> اسلامي هو حياتي
Clapping535

شكري الجزيل لصاحب الموضوع على موضوعه الرائع
تحياتي







التوقيع


ستعيش مرة واحدة على هذه الارض*اذا اخطأت اعتذر
واذا فرحت عبر *لاتكن معقدا * والاهم لاتكره ولاتحقد ولاتحسد*
وكن مع الله يكن معك !نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 09-26-2016, 09:29 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of

العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : سعد عطية الساعدي المنتدى : اسلامي هو حياتي"> اسلامي هو حياتي
افتراضي


(( يا من دل على ذاته بذاته ، وتنزه عن مجانسة مخلقوقاته ، وجل عن ملاءمة كيفياته ، يا من قرب من خطرات الظنون ، وبعد عن لحظات العيون ، وعلم بما كان قبل أن يكون ))

اللهم صل على محمد وال محمد
موضوع مبارك ومناقشة وافيه للموضوع المهم بمصادره النيرة
احسنتم ويبارك الله بكم







التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 09-27-2016, 12:12 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

إحصائية العضو








المهذب is a glorious beacon of lightالمهذب is a glorious beacon of lightالمهذب is a glorious beacon of lightالمهذب is a glorious beacon of lightالمهذب is a glorious beacon of light

المهذب غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : سعد عطية الساعدي المنتدى : اسلامي هو حياتي"> اسلامي هو حياتي
افتراضي

احسنتم جزاك الله خيرا







رد مع اقتباس
قديم 10-28-2016, 12:33 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو

إحصائية العضو








فورتين الحبيبة has a spectacular aura aboutفورتين الحبيبة has a spectacular aura about

فورتين الحبيبة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : سعد عطية الساعدي المنتدى : اسلامي هو حياتي"> اسلامي هو حياتي
افتراضي

م حس انو الموضوع موقع نقاش ؟!!!

هو بحث مطول وليس نقاش

اعتقد الموضوع بالقسم الخطا







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
"(واصبر)" لحكم ربك "(فأنك بأعيننا)"
لاشيء يمنحنا قوة الصبر على الآمنا
مثل اليقين بأن 'ربنا الرحيم'
يرانا ونحن نتألم..
رد مع اقتباس
قديم 10-30-2016, 08:28 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of

العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : سعد عطية الساعدي المنتدى : اسلامي هو حياتي"> اسلامي هو حياتي
افتراضي

عذرا لكم تم نقل الموضوع الى القسم المناسب
مع شكرنا الجزيل لكم وللجهودكم القيمة
يبارك الله بكم







التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 12-07-2016, 10:13 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو

إحصائية العضو








ياحلاتي بناتي is on a distinguished road

ياحلاتي بناتي غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : سعد عطية الساعدي المنتدى : اسلامي هو حياتي"> اسلامي هو حياتي
افتراضي



اللَّهُمَّ صَلِ عَلىَ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّد
أثابكم الله وزادكم بســطة في العــلم
و
أشكركم على هالتواصل المميز
بنتظار ما يجود به قلمكم
من جديد و مفيد

تقبلو مروري







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الممنوع, المسموح, التفكر, بين


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الممنوع والمسموح درر البتول مرآة الحياة وساحة الافكار 2 01-12-2016 08:54 PM
العشق الممنوع /الشاعر أبو محمد المياحي العقيلة منتدى الصوتيات والمرئيات 4 09-26-2015 02:50 PM
العشق الممنوع بين الهزل والدموع علاء الدين يوميات مدونة وخواطر الاعضاء الجميلة 7 09-21-2015 01:09 AM
ديكور المرايا بين الممنوع والمسموح!! العقيلة عشاق آلآثــآث وآلديكــور 4 07-13-2015 10:24 PM
بالصور شاهد أروع الأماكن السياحية الممنوع زيارتها في العالم درر البتول عشاق السياحة والسفر 8 03-30-2015 11:44 PM


الساعة الآن 05:45 PM
تصميم وتطوير :علاء الفاتك


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team