الرئيسية التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة  
السلام عليك ياعين الحياة
العراق منتصرا
عدد مرات النقر : 566
عدد  مرات الظهور : 2,354,023

فرفشات


العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة
عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة قال الإمام علي عليه السلام : وَنَحْنُ أَهْلُ بَيْتِ الرَّحْمَةِ ، قَوْلُنَا الْحَقُّ ، وَفِعْلُنَا الْقِسْطُ ، ومِنَّا خاتَمُ النَّبِيّينَ ، وَفينا قادَةُ الْإِسْلامِ ، وَأُمَناءُ الْكِتابِ ، نَدْعُوكُمْ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ، وَاِلى‏ جِهادِ عَدُوِّهِ ، وَالشِّدَّةِ في‏ أَمْرِهِ ، وَابْتِغاءِ رِضْوانِهِ ، وأَداءِ فَرائِضِهِ ، وَتَوْفيرِ الْفَيءِ لِأَهْلِهِ

Like Tree1Likes
  • 1 Post By درر البتول

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-2016, 10:47 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو







درر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud of

درر البتول غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

المنتدى : عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة"> عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة
Icon1765 السابع من ذي الحجة : شهادة الامام الباقر عليه السلام

السابع من ذي الحجة : شهادة الامام الباقر عليه السلام





دس إليه السم في زمن الخليفة هشام، فرحل (ع) إلى ربه الأعلى في السابع من ذي الحجة، عام (114 هـ) صابرا، محتسبا، شهيدا



شهادة الإمام الباقر (ع)

يمكن إيجاز الدوافع التي أدَّت بالأمويين إلى اغتيال الإمام (ع) بما يأتي:

أولها: سُمو شخصية الإمام الباقر (ع):
لقد كان الإمام الباقر (ع) أسمى شخصية في العالم الإسلامي، فقد أجمع المسلمون على تعظيمه، والاعتراف له بالفضل، وكان مقصد العلماء من جميع البلاد الإسلامية.

وكان الإمام (ع) قد ملك عواطف الناس، واستأثر بإكبارهم وتقديرهم، لأنه العلم البارز في الأسرة النبوية.
وقد أثارت منزلته الاجتماعية غيظ الأمويين وحقدهم، فأجمعوا على اغتياله للتخلص منه.

ثانيها: أحداثُ (دمشق):
لا يستبعد الباحثون والمؤرخون أن تكون أحداث (دمشق) سببًا من الأسباب التي دَعَت الأمويين إلى اغتياله (ع) وذلك لما يلي:
أولاً: تفوّق الإمام في الرمي على بني أمية وغيرهم، حينما دعاه هشام إلى الرمي ظانًا بأنه (ع) سوف يفشل في رميه، فلا يصيب الهدف، فَيَتَّخذ ذلك وسيلة للحَطِّ من شأنه، والسخرية به أمام أهل الشام.

ولمَّا رمى الإمام وأصاب الهدف عدة مَرَّات بصورة مذهلة، لم يعهد لها نظير في عمليات الرمي في العالم، ذُهِل الطاغية هشام، وأخذ يتميَّز غيظًا، وضاقت عليه الأرض بما رحبت، وصَمَّم منذ ذاك الوقت على اغتياله.

ثانيًا: مناظرته (ع) مع هشام في شؤون الإمامة، وتفوّق الإمام عليه حتى بَانَ عليه العجز، مما أدَّى ذلك إلى حقده عليه.

ثالثًا: مناظرته (ع) مع عالم النصارى، وتَغَلُّبه عليه حتى اعترف بالعجز عن مجاراته أمام حشد كبير منهم، معترفًا بفضل الإمام (ع) وتفوّقه العلمي في أُمّة محمّد (ص).
وقد أصبحت تلك القضية بجميع تفاصيلها الحديث الشاغل لجماهير أهل الشام، ويكفي هذا الصيت العلمي أيضًا أن يكون من عوامل الحقد على الإمام (ع)، والتخطيط للتخلّص من وجوده.

كل هذه الأمور بل وبعضها كان يكفي أن يكون وراء اغتياله (ع) على أيدي زمرة جاهلية، افتقرت إلى أبسط الصفات الإنسانية، وحُرِمت من أبسط المؤهلات القيادية.

نَصّ الباقر على الصادق (ع):
ونصَّ الإمام الباقر (ع) على الإمام من بعده قبيل استشهاده، فعيَّن ولده الإمام الصادق (ع) مفخرة هذه الدنيا، ورائد الفكر والعلم في الإسلام، وجعله مرجعًا عامًا للأمة من بعده، وأوصى شيعته بلزوم اتِّباعه وطاعته.
وكان الإمام (ع) يشيد بولده الإمام الصادق (ع) بشكل مستمر، ويشير إلى إمامته.

فقد روى أبو الصباح الكناني، أنَّ أبا جعفر نظر إلى أبي عبد الله يمشي، فقال: ترى هذا؟، هذا من الذين قال الله عزَّ وجلَّ: (وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ) القصص: 5.

وصاياه:
أوصى الإمام محمد الباقر (ع) إلى ولده الإمام جعفر الصادق (ع) بعدة وصايا كان من بينها ما يلي:
الأولى: أنه (ع) قال له: (يا جعفر أوصيك بأصحابي خيرًا).
فقال له الإمام الصادق (ع): (جُعلتُ فداك، والله لأدَعَنَّهم، والرجل منهم يكون في المصر فلا يسأل أحدًا).

الثانية: أوصى ولده الصادق (ع) أن يكفِّنَه في قميصه الذي كان يصلي فيه، ليكون شاهد صِدقٍ عند الله على عظيم عبادته، وطاعته له.

الثالثة: إنه أوقف بعض أمواله على نوادب تندبه عشر سنين في (منى)، ولعلَّ السبب في ذلك يعود إلى أن (مِنى) أعظم مركز للتجمع الإسلامي.

ووجود النوادب فيه مما يبعث المسلمين إلى السؤال عن سَبَبه، فيخبرون بما جرى على الإمام أبي جعفر (ع) من صنوف التنكيل من قبل الأمويين واغتيالهم له، حتى لا يضيع ما جرى عليه منهم، ولا تخفيه أجهزة الإعلام الأموي.

شهادته (ع):
وأخيرًا، بعد أن فشلت السياسة الأموية في الحَدِّ من تحرك الإمام (ع) فقد رأت السياسة المنحرفة أنه ليس عن اغتياله (ع) بديل.

وهكذا دُسَّ إليه السُّمَّ في زمن الخليفة هشام، فرحل (ع) إلى رَبِّه الأعلى في السابع من ذي الحجة، عام (114 هـ) صابرًا، محتسبًا، شهيدًا، فَسَلامٌ عليه يوم وُلِدَ، ويوم رَحَلَ إلى ربه، ويوم يُبعَثُ حَيًّا.

دفنه (ع):
وقام ولده الإمام الصادق (ع) بتجهيز الجثمان المقدس، فغسَّله وكفَّنه، وهو يذرف أحَرَّ الدموع على فقد أبيه (ع)، الذي ما أظَلَّت على مثلِهِ سماء الدنيا في عصره عِلمًا وفَضلاً وحَرِيجة في الدين.

ونقل الجثمان العظيم - محفوفًا بإجلال وتكريم بالغين من قبل الجماهير - إلى بقيع الغرقد (المدينة) المنورة.

فحفر له قبرًا بجوار الإمام الأعظم أبيه زين العابدين (ع)، وبجوار عم أبيه الإمام الحسن سيد شاب أهل الجنة (ع).

وأنزل الإمام الصادق أباه (ع) في مقرّه الأخير فواراه فيه، وقد وارى معه العلم والحلم، والمعروف والبر بالناس.

وقد انطوت بِرَحيله (ع) أروع صفحة من صفحات الرسالة الإسلامية، التي أمدَّت المجتمع الإسلامي بعناصر الوعي والازدهار










العقيلة likes this.
التوقيع

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة














رد مع اقتباس
قديم 09-09-2016, 06:40 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of

العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : درر البتول المنتدى : عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة"> عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة
افتراضي

السلام عليكم سيدي ومولاي ورحمة الله وبركاته
احسنتم البحث المبارك
شكرا كثيرا
احسنتم







التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 09-09-2016, 12:48 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

إحصائية العضو







درر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud of

درر البتول غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : درر البتول المنتدى : عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة"> عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة
افتراضي


شكرا لك الف شكر
لهذا المرور الراقي والكلام الجميل
زدتي متصفحي القا وجمال بمرورك
ربي يحفظك ويخليك
تحياتي








التوقيع

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة














رد مع اقتباس
قديم 09-10-2016, 09:56 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

إحصائية العضو







علويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud ofعلويه حيدريه has much to be proud of

علويه حيدريه غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : درر البتول المنتدى : عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة"> عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة
افتراضي

عظم الله أجوركم باستشهاد باقر العلوم الامام محمد الباقرعليه السلام
رزقكم الله وإيانا في الدنيا زيارتهم وفي الآخرة شفاعتهم
شاكرة لك إطروحاتك الولائية
جزاك الله خير الجزاء
بانتظار إطروحاتك المتميزة والراائعة







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 09-11-2016, 08:39 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو

إحصائية العضو







درر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud of

درر البتول غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : درر البتول المنتدى : عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة"> عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة
افتراضي

شكرا لعطر تواجدكم







التوقيع

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة














رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من, الامام, الباقر, الحجة, السلام, السابع, ذي, شهادة, عليه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
27 جمادى الثانية : شهادة السيد علي بن الامام الباقر عليه السلام العقيلة عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة 3 04-07-2016 08:21 PM
وللباقر حزنت السماء : صفحة خاصة بشهادة الامام محمد الباقر عليه السلام 7 ذي الحجة نور الايمان عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة 17 09-29-2015 07:05 AM
بلسم المؤمنين : صفحة خاصة بشهادة الامام الباقر عليه السلام 7 ذي الحجة الحرام نور الايمان عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة 7 09-21-2015 02:56 AM
فارس العلوم وسحرها صفحة منوعة عن شهادة الامام الباقر عليه السلام نور الايمان عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة 10 11-09-2011 02:24 AM
.. ll السابع من ذي الحجة ذكرى شهادة الامام محمد الباقر سلام الله عليه ll .. ملكة القلوب عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة 14 11-03-2011 06:11 PM


الساعة الآن 09:46 AM
تصميم وتطوير :علاء الفاتك


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team