اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم
صلى الله على محمد وآله وسلم
عدد مرات النقر : 1,383
عدد  مرات الظهور : 3,236,008 السلام عليكم يااهل بيت النبوة
عدد مرات النقر : 225
عدد  مرات الظهور : 1,520,184

الإهداءات


   
العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > اسلامي هو حياتي

   
اسلامي هو حياتي الاسلام حقيقة الرسالات وجوهر دعوة الانبياء وبه تسعد البشرية وباتباع نهجه يستنير القلب وتزهر الروح وهو الحقيقة العظمى التي ترسخت في نفوس كل الوجود

Like Tree2Likes
  • 2 Post By العقيلة

إضافة رد
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
#1  
قديم 09-15-2016, 08:27 AM
خــادمة اهــل البيت علـيهم السـلام
العقيلة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 4146
 تاريخ التسجيل : Feb 2013
 فترة الأقامة : 1424 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (08:12 PM)
 المشاركات : 60,239 [ + ]
 التقييم : 1143
 معدل التقييم : العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي عالجوا أرواحكم بالقيم الفاضلة





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كما يمرض الجسد، تمرض الروح، علاج الأول بالدواء المادي الملموس (شراب، حبوب، زرق ابر، مرهم....الخ) حسبما يصف الطبيب المعالِج، أما علاج الروح فهو ليس علاجا ماديا ملموسا أو مرئيا، وإنما هو علاج يُدرَك بالعقل، ويُعرَف بالتدريب والمران والاكتساب، وهو يُزرع في تربة الروح والعقل، كما تُزرع البذرة في التربة، فتنمو وتكبر وتعطي لزارعها ثمارها يستفيد منها، كما يستفيد الجسد من الدواء.
المشاعر على اختلافها، كالرضا والغضب والحب والكراهية وكل أنواع المشاعر، مصدرها الروح، فإذا كانت الروح تتحلى بالشجاعة فصاحبها شجاع، وإذا كانت كريمة يتحلى حاملها بالكرم، وهكذا بالنسبة لجميع المشاعر الأخرى، أما الجسد فإن الأمراض التي تطوله معروفة، فقد يمرض أحد الأعضاء ويحتاج الى جراحة وما شابه، هنا يكون العلاج مادي ملموس.
إذاً لكل من الروح والجسد انحراف في مجال ما، كما نلاحظ ذلك في كتاب الإمام الراحل، آية الله العظمى، السيد محمد الحسيني الشيرازي (رحمه الله)، الموسوم بـ (الفضيلة الإسلامية)، حين يقول: (الإنسان له روح وله بدن، والأول مصدر العلم والفضيلة، والرضا والغضب، والحزن والسرور، والجبن والشجاعة، والسخاء والبخل... وما إليها.. والثاني مصدر الإدراك والذوق، والسمع والبصر، والشباب والهرم، والصحة والسقم وما إليها.. ولكل من هذين استقامة وانحراف: فانحراف الجسد: المرض، واستقامته: العافية، وانحراف الروح: البخل والجبن... وما إليها، واستقامته: الكرم والشجاعة.. وما إليها).
فالاثنان الروح والجسد يحتاجان الى العلاج، كما يحتاجان الى الوقود، فالجسد كما هو معروف لا يتحرك ولا ينتج في أي مجال إذا لم نمدّه بالطعام والشراب كلما احتاج إليهما، وكذا الأمر بالنسبة للروح، لابد أن ندها بالوقود المناسب وهي حزمة من القيم التي لا يمكن للروح أن تتخلى عنها، كالفضيلة والعدل والعلم وما شابه.
حول هذا الجانب يقول الإمام الشيرازي: (وكما أنّ بدن الإنسان لا يقوم إلا بالوقود، من أكل وشرب وهواء وضوء.. كذلك روح الإنسان لا تقوم، إلا بعلم وعدل، ومروءة وفضيلة.. وكما أنّ المريض يحتاج إلى الطبيب الجسماني وإلا هلك.. كذلك المريض النفسي يحتاج إلى الطبيب الروحاني، وإلا هلك. و(الأخلاق) إنّما وضعت لإصلاح الروح، كما إن (الطب) إنما وضع لإصلاح الجسم. فعلينا إذاً أن نزوّد أنفسنا بالوقود الخلقي، كما نزوّد أجسامنا بالوقود البدني. وعلينا أن نعالج أرواحنا المريضة، كما علينا أن نعالج أجسامنا المريضة).
الفضيلة ميزان الروح

الزيادة كالنقصان، وكما يُقال (كل شيء يزيد عن حده ينقلب ضده).. أي أن الزيادة في تناول الطعام مثلا تؤدي الى التخمة، وقد تؤدي الى أمراض لا يُستهان بها، كما أن الجوع يصيب الجسد بالهزال والضعف، الروح كذلك ينبغي أن تتوازن، فالشجاعة وهي تنتمي الى الروح، اذا زادت عن الحد المطلوب تتحول الى تهور، وهذا يقود الإنسان الى الهلاك، وكذا بالنسبة للخوف، إذ لا يصح أن يزيد على الحد المطلوب لأنه سوف يتحول الى جبن، والأخير يلحق بالإنسان خسائر كبيرة لفرص كثيرة لم يستغلها بسبب جبنه.
يقول الإمام الشيرازي حول هذا الموضوع في كتابه نفسه: (الروح ليس بدعاً من الأمور، فلها ميزان خاص وقسطاس مستقيم، إن تعدّاه الشخص أوجب ذلك اختلالاً في توازنه، وخذ مثلاً: يحتاج الشخص إلى قدر من الشجاعة لمواجهة مصاعب الدهر ومتاعبه وتأمين حياته قبال الكوارث، فإن زادت الشجاعة إلى القدر المعين كان ذلك (تهوّراً) يوجب اقتحام المهالك ـ بلا جدوى ـ وإن نقصت عن القدر المعين كان (جبناً) يوجب الفرار عن المشاكل وفيه من المهانة والذلّة والهلاك ـ أحيانا).
وهكذا يتضح أن الإنسان يحتاج الى ميزان، يجعله يعرف ويختار الحل المتوازن، أو النقطة التي تتوسط الطرفين، فلا إسراف ولا تقتير، وكما أن الجسد يحتاج الى التوازن في الطعام والشراب والحركة وما الى ذلك، فإن الروح أيضا تحتاج الى الوسطية، بعيدا عن المغالاة أو التبجح والتعالي، فكل شيء يخرج عن حدوده يهدد الروح ويصيبها بالسوء، كما هو الحال مع التكبر الذي يصيب الإنسان بتضخّم الذات.
فمثل هذا الإنسان يكون مكروها يتحاشاه الناس ولا يتعاونون معه، وإذا كان ذا سلطة أو جاه فإن الناس قد تتعامل معه وتقترب منه خوفا أو حرصا على مصلحة معينة، ما أن تزول فيزول معها تأييد الإنسان للمتكبر والمتعالي الذي يؤكد علماء النفس بأنه مريض نفسيا، أي أن روحه مصابة بمرض التعالي على الناس، الوسطية هي الحل.
يقول الإمام الشيرازي: (إنّ المتهوّر يلقي بنفسه في الهلكة، والجبان يجبن عن مواجهة فأرة. إذاً فالفضيلة هي القدر المعين من الشجاعة. وهكذا قل: بالنسبة إلى الجود، والغيرة، والحب.. وأمثال ذلك، ومن هذا نستنتج إنّ الفضيلة هي الحد الوسط بين الزيادة والنقصان وهذان هما الرذيلة. وربما يكون قول نبي الأخلاق (ص): (خير الأمور أوسطها) إشارة إلى هذا).
تحصيل القيم الرصينة بالتمرين

إذاً يحتاج الإنسان الى الفضيلة، الى الأخلاق، حتى تستقر الروح وتكون متوازنة، فينعكس ذلك على الجسد، ويكون سلوك الإنسان متوازنا، وحتى لا يُحرَم الإنسان من تجارب روحية مهمة، ينبغي أن لا يبقى على حال واحدة، فالغني مثلا، ربما يجرب الترف بأنواعه، وقد يُحرم من تجربة السيطرة على النفس، والجبان سوف يُحرم من تجريب الشجاعة، وهكذا بالنسبة للطبائع الأخرى، كالبخل والكرم وما ينعكس منهما على سلوك الإنسان، هذا الأمر يستدعي من الإنسان أن يتوازن روحيا وجسديا من خلال الفضيلة والأخلاق.
كما نلاحظ ذلك في قول الإمام الشيرازي: (المترف الذي لا يزال يدور في ترفه، محروم عن لذة السيطرة على النفس. والجبان الذي يجبن حتى عن خياله، محروم عما للشجاعة من فضيلة وثناء. والبخيل الذي لا يعطي لفقير درهماً، محروم من آثار الجود وفوائد السخاء).
قد يطرح أحدهم هذا التساؤل، كيف يمكننا الحصول على الفضيلة، هل هي مخلوقة مع الإنسان في تكوينه الروحي والجسدي؟، أم أن هناك سبل وطرق أخرى يمكن من خلالها الوصول الى الفضيلة؟، قد يُفاجأ البعض إذا قيل له يجب عليك أن تتمرن لكي تحصل على ضالتك، فمثلما يتدرب الرياضي الربّاع أو حامل الحديد على حمل الأثقال وزيادتها بالتدريج حتى يصل الى رفع اكبر مقدار منها، وهي حالة تتعلق بالجسد، فإن الفضيلة أيضا تحتاج أن نكسبها بالتدريج من خلال التمرين المتواصل وإن كانت تنتمي الى الروح.
ولا يمكن أن نكون من أصحاب الفضيلة لمجرد أننا نتمنى أن نكون كذلك، فالأماني لا تمنح صاحبها قدرة على الفضيلة، ولا كسبا مضمونا للأخلاق الرفيعة، إنما يتحقق ذلك عندما يمضي الإنسان قُدُما في تدريب نفسه لتحصيل هذه الأهداف، التي لا يمكن الفوز بها ما لم يكن الانسان صبورا مكافحا متبصّرا ومصمما على تحقيق الهدف الأسمى، ألا وهو معالجة النفس بتحصيل الأخلاق الفاضلة بالمران المستدام.
الإمام الشيرازي يؤكد هذا المنهج عندما يقول: (إن من تمرن على رفع عشرين كيلواً، ازداد قوة حتى يتمكن من رفع ثلاثين وهكذا. وليست الفضيلة مما تلقي على الإنسان بمجرد التمني وإلا لأصبح كل فرد فاضلاً يقول الله: (ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب من يعمل سوءاً يجز به./ سورة النساء: آية 123)، بل إنما تحتاج إلى تبصر في الأمور، واكتساب دائم ودؤوب في التحصيل).


من رؤى فكر الامام الشيرازي




 توقيع : العقيلة




رد مع اقتباس
قديم 09-15-2016, 06:48 PM   #2
اميــ بكلمتي ــرة


الصورة الرمزية درر البتول
درر البتول غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1812
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (09:48 PM)
 المشاركات : 73,718 [ + ]
 التقييم :  960
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 SMS ~
وانت الذي جئت مختلفا... لست صديقا ... ولا حبيبا .. ولكنك حيااااااة♤
لوني المفضل : Darkblue

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خير جزاء
جعله في ميزان حسناااتك


 
 توقيع : درر البتول

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة









رد مع اقتباس
قديم 09-16-2016, 06:55 PM   #3
يـا علـي مـدد


الصورة الرمزية عاشق الغربه
عاشق الغربه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1710
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 01-14-2017 (10:26 PM)
 المشاركات : 28,425 [ + ]
 التقييم :  1926
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
ابغيرك فكرت قلت
بلكي انساك
طلع غيرك يشبهك
فكرت بيك
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي



مشكوره على الطرح المنير والرائع
يعطيك الله العافيه
تحياتي لك



 
 توقيع : عاشق الغربه

كن عن امورك معرضأً.. وكل الأمور إلى القضاء
لربـما اتسع المضيق ..وربـما ضـاق الفضـا
ولرب أمـر متعـب..لك في عواقبـه رضـا
الله يفعـل ما يشـاء ..فـلا تكـن متعرضـا
الله عـودك الجميـل..فقس على ما قد مضـى

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اُحبّ الصالحين ولست منهم... لعلّ الله يرزقنـي صلاحـاً


رد مع اقتباس
قديم 09-18-2016, 09:46 PM   #4
خــادمة اهــل البيت علـيهم السـلام


الصورة الرمزية العقيلة
العقيلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4146
 تاريخ التسجيل :  Feb 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (08:12 PM)
 المشاركات : 60,239 [ + ]
 التقييم :  1143
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



حياكم الله


 
 توقيع : العقيلة





رد مع اقتباس
قديم 09-18-2016, 10:13 PM   #5
علي ولي الله


الصورة الرمزية علويه حيدريه
علويه حيدريه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 474
 تاريخ التسجيل :  Feb 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (10:13 PM)
 المشاركات : 19,281 [ + ]
 التقييم :  1158
 الدولهـ
Saudi Arabia
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blueviolet

اوسمتي

افتراضي



اشكرك على إطروحااتك الولائية النيرة
جزاااك الله خير الجزااء
بانتظااارالرااائع والمتميزفي إطروحااتك


 
 توقيع : علويه حيدريه

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 10-02-2016, 08:55 AM   #6
خــادمة اهــل البيت علـيهم السـلام


الصورة الرمزية العقيلة
العقيلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4146
 تاريخ التسجيل :  Feb 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (08:12 PM)
 المشاركات : 60,239 [ + ]
 التقييم :  1143
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



حياكم الله


 
 توقيع : العقيلة





رد مع اقتباس
قديم 12-07-2016, 10:12 AM   #7


الصورة الرمزية ياحلاتي بناتي
ياحلاتي بناتي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5772
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 العمر : 51
 أخر زيارة : 12-16-2016 (02:00 AM)
 المشاركات : 768 [ + ]
 التقييم :  42
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي





اللَّهُمَّ صَلِ عَلىَ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّد
أثابكم الله وزادكم بســطة في العــلم
و
أشكركم على هالتواصل المميز
بنتظار ما يجود به قلمكم
من جديد و مفيد

تقبلو مروري



 


رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
الكلمات الدلالية (Tags)
أرواحكم, الفاضلة, بالقيم, عالجوا
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المدن الفاضلة في التاريخ العقيلة منتدى التراث والحضارة 4 05-15-2015 09:00 PM
غيوم رمضانية تمطر على أرواحكم نبراس علي اشهر النور ~ رجب الاصب ~ شعبان المبارك ~ شهر رمضان الرحمة 8 07-26-2012 08:26 AM
عالجوا الآمكم بالضحك عاشقة الامام المجتبى عشاق العلمي والطـــــــب والصــــــحة 11 04-13-2012 07:36 AM
معالم المدينة الفاضلة في عصر الظهور حر العلوم عشاق طاووس الجنة ومنقذ الامة 15 12-23-2011 12:28 AM
متعوا أرواحكم وأبصاركم بمشاهدة صور لداخل الضريح الحسيني‎ بيداء عشاق معرض آلصــــور والفلاشيات 1 07-01-2010 09:52 PM
   

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team

تصميم الستايل علاء الفاتك    http://www.moonsat.net/vb