الرئيسية التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة  
السلام عليك ياابا عبد الله السلام عليك ورحمة الله وبركاته
صلى الله على محمد وآله وسلم
عدد مرات النقر : 724
عدد  مرات الظهور : 1,245,298

الإهداءات


العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره
منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره عن أبي عبد الله عليه السلام : من قرأ القرآن وهو شاب مؤمن اختلط القرآن بلحمه ودمه، وجعله الله مع السفرة الكرام البررة، وكان القرآن حجيزا عنه يوم القيامة . بحوث , دراسات , فلسفة , سور وايات , تفسير ومفسرون , معاجز القران , اسرار ... قرآنية

Like Tree1Likes
  • 1 Post By العقيلة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 09-18-2016, 08:58 PM
خــادمة اهــل البيت علـيهم السـلام
العقيلة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 4146
 تاريخ التسجيل : Feb 2013
 فترة الأقامة : 1378 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (07:21 PM)
 المشاركات : 59,336 [ + ]
 التقييم : 1102
 معدل التقييم : العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي ثلاث كلمات قرآنية ...



ثلاث كلمات قرآنية تكسبك مهارة التعامل مع الآخرين

2016/09/17 | مشاهدات: 41
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
حرصت الشريعة الاسلامية الغراء على ارساء القيم والاخلاقيات في النفس البشرية؛ لتسمو وتحيا حياة كريمة, دل على ذلك الحديث النبوي المشهور: «بُعثتُ لأتمم مكارم الاَخلاق» , فالدين الاسلامي يحثُّ على الاَخلاق الحسنة ويقوم بتهذيب الطباع ويجعل ذلك تكليفاً في عنق الفرد المسلم فيُثاب على حسن خلقه ويُعاقَب على سوئه ، وجعل الاَخلاق نصف الدين، قال صلى الله عليه وآله وسلم: «الخُلق الحسن نصف الدين، وقيل له: ما أفضل ما أعطى المرىء المسلم ؟ قال: الخُلق الحسن». فالدين اعتقاد وسلوك, والاَخلاق تمثل الجانب السلوكي للفرد.
فنجد في جانبٍ من جوانب تلك الاخلاقيات حثٌّ على التعارف والاتصال وإحياء الروابط الإنسانية من أجل زرع المحبة وتنميتها في النفوس التي تؤدي بدورها الى تقوية التعاون في إطار العلاقات الطيبة البناءة والتي من شأنها ان تخلق مجتمعات فاضلة متماسكة ومتمسكة بدينها وقيمها، تخلو من المنازعة والمشاجرة .
ولما كان الانسان مدنيا بالطبع فانه أحوج ما يكون الى معرفة سبل التعامل مع بني جنسه ليصل الى تحقيق اهدافه وغاياته , وعبارة كون الانسان مدنيا بالطبع هي كناية عن الاجتماع البشريّ، ومعنى هذا أنّ المنفرد من بني البشر لا يمكنه ان يحيا ويتمّ وجودُه إلّا مع أبناء جنسه، للعجز الذي يعتريه فيحول ذلك دون استكمال وجوده وحياته، فهو بأمس الحاجة إلى معونة الآخرين في جميع احتياجاته أبداً بطبعه، وهذه المعونة المجتمعية قد تذلل الصعاب أمام الفرد في تحقيق غاياته واهدافه, والتي لولاها لما استطاع ان يحرك ساكنا, ولإحراز واستحصال هذه المعونة لا بدّ للفرد من اتقان مهارة التفاوض والتعامل مع الآخرين بأسلوب يؤدي الى نتيجة جامعة بين قوة الترابط الاجتماعي وتحقيق الاهداف والغايات، فمن خلال قوة الترابط الاجتماعي يكون الفرد قادرا على التعامل مع الآخرين كاعتماد مبدأ الصفح في التعامل مع الناس فهو بحدِّ ذاته تأصيل للرحمة بين الناس، وإيجاد أسس قوية للتواصل بينهم, ومن أبرز سماتها: المودة، والتقارب، والألفة.
وربّما يفضي هذا التفاوض بالفرد إلى المنازعةِ والمشاجرةِ، فتنشأ المُنافَرة والمقاطعة، بدلا من استحصال المودة والالفة؛ وذلك لانعدام أو ضعف الترابط الاجتماعي بينه وبين الافراد الذين يتواجد بين ظهرانيهم, وهذا يؤدي الى انقطاع السبل بين الطرفين وحينها لا يمكن بأي شكل من الاشكال التعامل مع الآخرين, كأن يصدر من الفرد بحق الآخرين أسلوب الانتقام للذات الناشئ عن عدم الصفح والتسامح ، فهذه الآفة تقتل التواصل والتراحم وتؤصل للقطيعة الدائمة بين الفرد والمجتمع، والكراهية، والبغض، والحقد على الآخر.
وهنا تأتي أهمية الكلمات الثلاثة الواردة في القرآن الكريم في قوله سبحانه: ** خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ **؛ لتؤصل اسلوبا رصينا في التعامل مع الآخرين, وقد ذكر علماء الأخلاق والتفسير والفقه أنّ هذه الآية تعدّ من أمهات الآيات التي جمعت أُصول علم الأخلاق.
أولاً: قوله تعالى: ** خُذِ الْعَفْوَ **, بمعنى قبول العذر والصفح عن المخطئين والمسيئين , والأخذ بالشيء هو لزومه أو عدم تركه, فأخذ العفو هو ملازمة الستر على إساءة من أساء إليه ، والإغماض عن حق الانتقام الذي يعطيه العقل الاجتماعي لبعضهم على بعض, وهذه المفردة فيها بيان أنّ أخلاق الناس وطبائعهم ليست واحدة ، بل هم متفاوتون في ذلك؛ لذا لا ينبغي على صاحب الخلق الحسن ان يأمل من كل من يلقاه أن يكون مثالياً في أخلاقه وفي تعامله ، لأن من النَّاس من هو سريع الغضب ، ومنهم من هو سريع الانفعال ، ومنهم من هو هادئ سمح, وإلى آخره ، فعليه ان يهيئ نفسه لملاقاة هذه الأنواع والأصناف المتباينة من الأخلاق ويأخذ ما سمحت به نفوس الناس منها.
وهنا قد تسأل وتقول: ما الفائدة التي تعود على من عفى واصفح ؟
قلت : ان أثر العفو والصفح عمن أساء ينعكس على سلوكه بشكل ايجابي, واليك آثار ذلك :
- انّ المسيء سيستشعر خطأه وإساءته ، فالعفو هو إعلان بإنهاء التنافر والتشاجر من قبل صاحب الحق ، فتتاح للمسيء فرصة معرفة أخطائه ، ويدرك مدى الاساءة التي وجهها الى من عفى عنه .
- انّ المسيء سيرى كيف أنه قوبل بالعفو بعد توجيه الاساءة الى من عفى عنه, وكيف انّ الأخير أغمض عن حق الانتقام لذاته، فحينها يثوب المسيء إلى رشده ويعود الى صوابه ، وسيشعر على الدوام بتأنيب الضمير والخجل من نفسه عندما يتذكر موقف إساءته أو يلتقي بمن أساء إليه.
- انّ المسيء عندما يُصفح عنه ستنطفئ من داخله كراهية المساء اليه ، وتذوب نزعته العدوانية .
- انّ المسيء بعد أنْ يُقابَل بالعفو والصفح عن إساءته فانه لا يملك إلا أن يكون كولي حميم مع من عفى عنه .
ثانياً: قوله تعالى: ** وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ **, أي : ما تعرفه الفطرة البشرية ، أي : ما يعرفه العقل من الحسن والقبح ،; لأنّ الدين الإسلامي دين الفطرة {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ**, وبعبارة أخرى: تلقّى أخلاق الناس باللِّين ، واللطف ، والمسامحة ، وغض الطرف ، وحُسن التعامل, وكن ناصحاً موجهاً بالرفق واللين ، حريص على دلالة الناس وهدايتهم إلى كل فضيلة والى كل خير .
ثالثا: قوله سبحانه{ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ **, وهذا مطلب عظيم في باب الاخلاق, وهو أيضاً نوع من أنواع اللّين والرفق ، وفرق ما بين الإعراض عن الجاهل وبين العفو عنه ، لأنّك قد تعفو عن إنسان مّا ، ولكن يبقى في نفسك شيء تتذكّر به ذلك الفعل السيّء الذي فعله ذلك الجاهل ، والمقصود من الجاهل هو ذلك الشخص الذي يتعدّى الحدود ويظلم ، والجهل هنا مقابل العقل الذي يعني : التقيّد بالتعاليم الدينية ، وليس الجهل هنا في مقابل العلم ، لأنّ العلم قد يدعوك إلى التعقّل ، وقد يسيء الإنسان الاستفادة من العلم .
فالإعراض عن الجاهل بمعنى عدم الالتفات الى عباراته الجاهلة ، وألفاظه النّابية ، وكلماته السيئة ، ومعاملته الفظّة الغليظة ، وترويض النفس على ذلك ، أما إذا وقف الإنسان مع جهالة الجهَّال ورُعوناتهم وسوء تصرّفاتهم فإنه سيجد صعوبة في حياته ومعاناة شديدة ، فضلا عن تحوله إلى جاهل مثلهم يجهل عليهم بمثل جهلهم عليه.
إذن عندنا ثلاثة ركائز في باب التعامل مع الآخرين أرشد إليها القران الكريم:
الأوّل : هو العفو والصفح ، وهو أن تسامح من اعتدى عليك.
والثاني : الأمر بالعرف وهو ان تلقى أخلاق الناس باللِّين واللطف والمسامحة مع الحرص على دلالتهم وهدايتهم إلى كل فضيلة والى كل خير.
والثالث : الإعراض وهو أفضل من الاول والثاني، إذ هو نسيانك وغض الطرف عما صدر من المسيء وانك قد عفوت عنه .
وأختم كلامي بهذا القول النفيس للإمام الصادق(عليه السلام) إذ يقول فيما روي عنه : "أما علمت أنّ إمارة بني أُمية كانت بالسيف والعسف والجور ، وأنّ إمامتنا بالرفق والتألف والوقار والتقيّة وحسن الخلطة والورع والاجتهاد...", والمنصف تكفيه الإشارة وغيره لا ينتفع ولو بألف عبارة.

الكاتب: السيد مهدي الجابري





 توقيع : العقيلة




رد مع اقتباس
قديم 09-18-2016, 09:03 PM   #2
اميــ بكلمتي ــرة


الصورة الرمزية درر البتول
درر البتول غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1812
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (09:20 PM)
 المشاركات : 72,396 [ + ]
 التقييم :  942
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 SMS ~
وانت الذي جئت مختلفا... لست صديقا ... ولا حبيبا .. ولكنك حيااااااة♤
لوني المفضل : Darkblue

اوسمتي

افتراضي



جزاكي الله خير جزاء
وجعله في ميزان حسناااتك


 
 توقيع : درر البتول

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة








رد مع اقتباس
قديم 10-16-2016, 07:20 AM   #3
خــادمة اهــل البيت علـيهم السـلام


الصورة الرمزية العقيلة
العقيلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4146
 تاريخ التسجيل :  Feb 2013
 أخر زيارة : يوم أمس (07:21 PM)
 المشاركات : 59,336 [ + ]
 التقييم :  1102
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



حياكم الله


 
 توقيع : العقيلة





رد مع اقتباس
قديم 12-02-2016, 01:40 AM   #4


الصورة الرمزية محبة الميامين
محبة الميامين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5222
 تاريخ التسجيل :  Jul 2014
 أخر زيارة : يوم أمس (11:21 PM)
 المشاركات : 330 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



شُــكْرَاً لِطَــرَّحِكِ الْهَــًـادِفْ وَالْمُفِيّدَ
إِخْتِيــارِ مُوّفَــق وِمِوَضُــوَعَ رَّاقِي
الله لا يَحَرّمَنْـٍـا مِنْ هَذَا الْعَطَاءَ
الْلَّه يُعْطِيــْـكٌمْ الْعَــافِيَّة
مَوَدَّتِي لَكُمْ


 
 توقيع : محبة الميامين

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
..., ثلاث, قرآنية, كلمات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات من ثلاث حروف تهز القلب سيد علي اللكاشي أرشيف عشاق الإمام علي (عليه السلام) 1 07-03-2014 04:47 PM
ثلاث كلمات من الزهراء في الحجاب و العفاف ملكة القلوب عالم الاسرة والطفولة 7 01-03-2014 09:27 PM
خذ ثلاث واحذر ثلاث!... ضفاف الحب مرآة الحياة وساحة الافكار 22 06-21-2012 04:03 PM
ثلاث كلمات تزيل البطء عن جهازك متيمة بحب علي عشاق آلكمبيـــوتر وآلآنتـــرنت 11 02-09-2011 10:06 PM
علموا أولادكم ثقافة ثلاث كلمات متيمة بحب علي عالم الاسرة والطفولة 10 01-04-2011 09:31 PM


الساعة الآن 04:53 AM
تصميم وتطوير :علاء الفاتك


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team