الرئيسية التسجيل مكتبي الرسائل الخاصة  
السلام عليك ياعين الحياة
العراق منتصرا
عدد مرات النقر : 888
عدد  مرات الظهور : 2,995,971

فرفشات


العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله اللهم صل على محمد وال محمد

Like Tree2Likes
  • 2 Post By العقيلة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-02-2016, 07:35 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of

العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي كيف كان لقاء جبرائيل للنبي صلى الله عليه وآله؟

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

1 - كان يستأذن على النبي صلى الله عليه وآله.
2 - كان يقعد بين يديه كما يقعد العبد.
3 - كان يأتي إليه في صورة الآدميين إلا مرتين.
4 - كان يأتي إليه على صورة دحية الكلبي.
5 - في مسجد النبي صلى الله عليه وآله مقام اسمه مقام جبرائيل عليه السلام يستحب الدعاء فيه.

وقبل أن نتكلم حول هذه النقاط لابد من الإشارة إلى أن هذه أمور توقيفية، فلابد من الرجوع فيها إلى الروايات الواردة في بيانها، فنقول: أدب جبرائيل: روى المحدث الحر العاملي بسند صحيح عن معاوية بن عمار أنه قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: ائت مقام جبرائيل عليه السلام - وهو تحت الميزاب، فإنه كان مقامه إذا استأذن على رسول الله صلى الله عليه وآله - فقل...الخ1.
وروى أيضا عن عمر بن يزيد قال: حاضت صاحبتي وأنا بالمدينة - إلى أن قال: - فذكرت ذلك لأبي عبد الله عليه السلام فقال: مرها فلتغتسل، ولتأت مقام جبرائيل عليه السلام، فإن جبرائيل كان يجئ فيستأذن على رسول الله صلى الله عليه وآله فإن كان على على حال لا ينبغي له أن يأذن له قام في مكانه حتى يخرج إليه، وإن أذن له دخل عليه...الخ2.
وفي البحار للمحقق المجلسي نقلاً عن الشيخ الصدوق في عقائده قوله: اعتقادنا في نزول الوحي من عند الله عز وجل...فأما جبرائيل عليه السلام فإنه كان لا يدخل على النبي صلى الله عليه وآله حتى يستأذنه إكراماً له، وكان يقعد بين يديه قعدة العبد3.
وقد أخذه من الروايات المصرحة بذلك، مثل ما رواه في علل الشرائع: حدثنا علي بن أحمد بن عبد الله البرقي، قال: حدثني أبي عن جده أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن محمد بن أبي عمير عن عمرو بن جميع عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كان جبرائيل عليه السلام إذا أتى النبي صلى الله عليه وآله قعد بين يديه قعدة العبد، وكان لا يدخل حتى يستأذنه4.
وفي البحار نقلا عن كمال الدين للشيخ الصدوق: سئل الصادق عليه السلام عن الغشية التي كانت تأخذ النبي صلى الله عليه وآله أكانت تكون عند هبوط جبرائيل؟ فقال: لا، إن جبرائيل إذا أتى النبي صلى الله عليه وآله لم يدخل عليه حتى يستأذنه، فإذا دخل عليه قعد بين يديه قعدة العبد، وإنما ذلك عند مخاطبة الله عز وجل إياه بغير ترجمان وواسطة.
حدثنا بذلك ابن إدريس عن أبيه عن جعفر بن محمد عن محمد بن الحسين بن زيد عن الحسين بن علوان عن عمر بن ثابت عن الصادق عليه السلام5.
وفي البحار أيضا نقلا عن أمالي الشيخ الطوسي: أنه روت جماعة عن أبي المفضل عن عدة (قد سماهم) عن ابن عباس قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله يغدو إليه علي عليه السلام في الغداة، وكان يحب أن لا يسبقه إليه أحد، فإذا النبي صلى الله عليه وآله في صحن الدار، وإذا رأسه في حجر دحية بن خليفة الكلبي، فقال: السلام عليك، كيف أصبح رسول الله؟ قال: بخير يا أخا رسول الله - إلى أن قال: - فأخذ رأس النبي صلى الله عليه وآله فوضعه في حجره (أي حجر علي) فانتبه النبي صلى الله عليه وآله فقال: ما هذه الهمهمة، فأخبره الحديث، فقال: لم يكن دحية، كان جبرائيل، سماك باسم سماك الله تعالى به...الخ6.
وهذا الحديث يدل دلالة واضحة على أن جبرائيل كان يعظم النبي ويكرمه غاية الإكرام، حتى أنه ليضع رأسه في حجره لينام.
الوحي على نوعين

هذا وقد نطقت الأخبار الكثيرة بأنه إذا كان الوحي للنبي صلى الله عليه وآله بواسطة جبرائيل فلا يثقل الوحي على النبي صلى الله عليه وآله ولا تصيبه السبتة.
فقد روى الشيخ أبو جعفر البرقي في العلل من المحاسن عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: كان رسول الله صلى الله عليه وآله إذا أتاه الوحي من الله وبينهما جبرائيل يقول: هو ذا جبرائيل، وقال لي جبرائيل، وإذا أتاه الوحي وليس بينهما جبرائيل تصيبه تلك السبتة، ويغشاه منه ما يغشاه لثقل الوحي عليه من الله عز وجل7.
وعن الشيخ الصدوق في التوحيد بإسناده عن زرارة قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: جعلت فداك، الغشية التي كانت تصيب رسول الله صلى الله عليه وآله إذا نزل عليه الوحي؟ قال: فقال: ذلك إذا لم يكن بينه وبين الله أحد، ذلك إذا تجلى الله له. قال: ثم قال: تلك النبوة يا زرارة، وأقبل يتخشع8.
وفي صحيح البخاري: حدثنا فروة حدثنا علي بن مسهر عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة: أن الحارث بن هشام سأل النبي صلى الله عليه وآله: كيف يأتيك الوحي؟ قال: كل ذلك يأتي، الملك أحيانا في مثل صلصلة الجرس فيفصم عني، وقد وعيت ما قال، وهو أشده علي، ويتمثل لي الملك أحيانا رجلا، فيكلمني فأعي ما يقول9.
روى مثله مسلم والبيهقي، وفي الطبقات والبداية والنهاية قريب منه أيضا.
وروى في الطبقات عن عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة عن عمه أنه بلغه أن رسول الله صلى الله عليه وآله كان يقول: كان الوحي يأتيني على نحوين: يأتيني به جبرائيل فيلقيه علي كما يلقي الرجل على الرجل فذلك يتفلت مني، ويأتيني في شئ مثل صوت الجرس حتى يخالط قلبي، فذاك الذي لا يتفلت مني10.
ويستفاد من هذه الأحاديث أن الغشية إنما كانت تصيبه لو لم يكن جبرائيل بينه وبين الله عز وجل، أما إذا كان جبرائيل فلا يصيبه شئ من ذلك، وهذه النقطة - وهي حصول السبتة والغشية له صلى الله عليه وآله لو لم يكن جبرائيل - لابد من بحثها وتمحيصها، ولسنا الآن في صدد ذلك، وإنما ذلك له محل آخر.
فما روي في طبقات ابن سعد مطلقا من أنه صلى الله عليه وآله إذا أوحي إليه وقذ لذلك كهيئة السكران - ولا يخفى ما في هذا التعبير من الإساءة إلى قدس رسول الله صلى الله عليه وآله - أو فما من مرة يوحى إلي إلا ظننت أن نفسي تقبض، ولا يتثبته أول ما يسمعه حتى يفهمه بعد - كما عن مسند أحمد - غير مقبول، ولابد من حمله على صورة ما لو لم يكن جبرائيل هو الواسطة بينه صلى الله عليه وآله وبين الله سبحانه.
وما عن أبي عوانة في صحيحه بعد قوله صلى الله عليه وآله "وأحيانا يتمثل لي الملك رجلا فيكلمني فأعي ما يقول": وهو أهونه علي11 يشهد ويدل على أن تكليم جبرائيل كان أهون الوحي وأسهله على النبي صلى الله عليه وآله.
لماذا السبتة؟
ولعل حصول السبتة وعروض الغشية له صلى الله عليه وآله إذا كان الوحي بلا واسطة - إن صحت - لعلها من جهة رؤيته صلى الله عليه وآله عظمة الله وجلاله، وقد قدمنا رواية الشيخ الصدوق عن أبي عبد الله عليه السلام والتي فيها أن تلك الغشية إنما هي إذا تجلى الله تعالى للنبي صلى الله عليه وآله، أي ظهر أمره وجلاله وعظمته لا أنه ظهر بنفسه، فإن رؤيته محال على ما حقق في محله، وليس هذا إلا على حد قوله تعالى: ï´؟فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ موسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَï´¾12.
أي تجلى بنوره، كما عن ابن عباس على ما في مجمع البيان.
وقال في تفسير الجلالين: أي ظهر من نوره قدر نصف أنملة الخنصر، كما في حديث صححه الحاكم.
على أي صورة كان يأتي جبرائيل؟

بقي الكلام في أنه هل كان جبرائيل يأتي النبي صلى الله عليه وآله على صورته الأصلية أم أنه كان تارة يأتيه على صورة الآدمي وأخرى على صورته الأصلية؟ وأيضا إذا كان يأتيه على صورة الآدمي فهل كان يأتيه على هيئة شخص معين أم أنه أتاه على صور أشخاص متعددين؟ وإذا فرضنا أنه كان يأتيه على هيئة رجل خاص فمن هو ذلك الرجل الذي كان يأتيه جبرائيل على هيئته؟ فلابد لنا من الإشارة باختصار إلى حقيقة الأمر في هذه الناحية، فنقول: إن المستفاد من الروايات والأقوال أنه عليه السلام جاء على صورة دحية بن خليفة الكلبي، إلا مرتين جاء فيهما على صورته الأصلية، على ما في تفسير الصافي للفيض رحمه الله قال فيه: وروي: ما رآه - أي جبرائيل - أحد من الأنبياء في صورته غير محمد، مرة في السماء، ومرة في الأرض13.
وقد تعرض الشيخ الطبرسي في مجمع البيان لهما عند تعرضه لتفسير الآية المباركة: ï´؟أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى * وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىï´¾14. قال رحمه الله: أي رأى جبرائيل في صورته التي خلق عليها.
وقال عند تفسيره ï´؟عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى * ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَىï´¾15: أي جبرائيل على صورته التي خلق عليها - إلى أن قال: - قالوا (لعله يقصد الذين سبقوا في كلامه، وهم: ابن عباس والربيع وقتادة): إن جبرائيل كان يأتي النبي صلى الله عليه وآله في صورة الآدميين، فسأله النبي صلى الله عليه وآله أن يريه نفسه عليه السلام على صورته التي خلق عليها، فأراه نفسه مرتين: مرة في الأرض، ومرة في السماء.
وقال السيوطي عند تفسيره لهذه الآيات: وقد رآه النبي صلى الله عليه وآله على صورته التي خلق عليها، فرآه النبي صلى الله عليه وآله وكان بحراء، وقد سد الأفق إلى المغرب، فخر مغشيا عليه، وكان قد سأله أن يريه نفسه على صورته التي خلق عليها، فواعده بحراء، فنزل جبرائيل على صورة الآدميين...الخ16.
وأما أنه على هيئة أي رجل كان يأتيه جبرائيل فإنني ما رأيت موردا يدل دلالة واضحة على أنه كان دائما ينزل على صورة شخص بعينه. إلا أنه قد ورد في الروايات والتواريخ ذكر موارد خاصة، نزل فيها جبرائيل على صورة دحية بن خليفة الكلبي.
منها: ما سبق عن أمالي الشيخ عن ابن عباس قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله يغدو إليه علي في الغداة، وكان يحب أن لا يسبقه إليه أحد، فإذا النبي في صحن الدار، وإذا رأسه في حجر دحية بن خليفة الكلبي - إلى أن قال: - فانتبه النبي فقال: ما هذه الهمهمة، فأخبره الحديث، فقال: لم يكن دحية، كان جبرائيل...الخ17.
ومنها: ما في صحيح البخاري بسنده إلى أبي عثمان قال: أنبئت أن جبرائيل عليه السلام أتى النبي صلى الله عليه وآله وعنده أم سلمة فجعل يتحدث، فقال النبي صلى الله عليه وآله لأم سلمة: من هذا؟ أو كما قال، قالت: هذا دحية، فلما قام قالت: والله ما حسبته إلا إياه حتى سمعت خطبة النبي صلى الله عليه وآله يخبر خبر جبرائيل...الخ18.
ومنها: ما ورد في البحار في غزوة بني قريظة، وفيه: فخرج فاستقبله حارثة ابن نعمان، فقال له: ما الخبر يا حارثة؟ فقال: بأبي وأمي يا رسول الله صلى الله عليه وآله، هذا دحية الكلبي ينادي في الناس: ألا لا يصلين العصر أحد إلا في بني قريظة، فقال: ذاك جبرائيل...الخ19.
إلى آخر ما هنالك من القضايا المشابهة لما ذكرنا، وهي كما ترى لا تدل على أنه كان ينزل دائما على صورة دحية الكلبي، لكنه قد روي عن حذيفة بن اليمان حديث لا يبعد أن يستفاد منه العموم، وهو أنه قال: إن الناس كانوا يدخلون على رسول الله صلى الله عليه وآله قبل الحجاب إذا شاؤوا، فنهاهم رسول الله صلى الله عليه وآله أن يدخل أحد إليه وعنده دحية بن خليفة الكلبي20.
وعلى ما نقله في البحار في مورد آخر، قال حذيفة: وإني أتيت رسول الله صلى الله عليه وآله يوما في حاجة فرأيت شملة مرخاة على الباب، فرفعت الشملة فإذا أنا بدحية الكلبي، فغمضت عيني فرجعت، قال: فلقيت علي بن أبي طالب عليه السلام فقال لي: يا عبد الرحمن من أين أقبلت؟ قلت: أتيت رسول الله صلى الله عليه وآله في حاجة، فلما أتيت منزله رأيت شملة مرخاة على الباب، فرفعت الشملة فإذا أنا بدحية الكلبي فرجعت. قال: فقال لي علي عليه السلام: ارجع يا حذيفة - إلى أن قال: - فقال النبي صلى الله عليه وآله: يا علي من حجر من أخذت رأسي؟ وغاب دحية، فقال: أظنه من حجر دحية الكلبي، قال: أجل، فأي شئ قلت؟ وأي شئ قيل لك؟ قال: قلت: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فرد علي: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته يا أمير المؤمنين، فقال النبي صلى الله عليه وآله: طوبى لك يا علي، سلمت عليك الملائكة بإمرة المؤمنين21.
فالمستفاد منه أنه صلى الله عليه وآله قد منع الناس من الدخول عليه إذا كان دحية عنده، من جهة أنه لعله جبرائيل، فلا يليق، ولا ينبغي الدخول عليه وهو عنده فإذا فرض أن جبرائيل كان يتمثل أيضا بصورة شخص غير دحية فلابد من النهي أيضاً عن الدخول على النبي صلى الله عليه وآله إذا كان ذلك الشخص الذي يحتمل أنه جبرائيل عنده.
وإذا أضفنا إلى ذلك كله ما ورد في ترجمة دحية فإنه يحصل لنا الاطمئنان بأنه كان دائما يأتي على صورة دحية إلا مرتين.
قال في الإصابة: وكان (أي دحية) يضرب به المثل في حسن الصورة، وكان جبرائيل ينزل على صورته، جاء ذلك في حديث أم سلمة، ومن حديث عائشة، وعن الطبراني من حديث عفير بن معدان عن قتادة عن النبي صلى الله عليه وآله قال: كان جبرائيل يأتيني على صورة دحية الكلبي22.
وفي الاستيعاب قال: وذكر موسى بن عقبة عن ابن شهاب قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله يشبه دحية الكلبي بجبرائيل عليه السلام.
ومثل ذلك جاء في الطبقات في عدة روايات، وفيه قال: أخبرنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد الزهري عن أبيه عن ابن شهاب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أشبه من رأيت بجبرائيل دحية الكلبي23.
وفي الطبقات أيضا قال: أخبرنا عفان بن سلم قال: حدثنا حماد بن سلمة عن إسحاق بن سويد عن يحيى بن يعمر عن ابن أبي عمير عن النبي صلى الله عليه وآله قال: كان جبرائيل يأتي النبي في صورة دحية الكلبي24.
وقال في قاموس الرجال: دحية بن خليفة الكلبي عده أبو عمر وغيره في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله شهد أحداً وما بعدها، وفي أخبار الفريقين: أن جبرائيل عليه السلام كان يأتي النبي صلى الله عليه وآله في صورته، وذلك دليل ثقته25.
الجمع بين الأقوال
هذا، ويمكن الجمع بين هذه الأقوال وبين الأقوال الدالة على أن جبرائيل عليه السلام كان يأتي على صورة دحية كثيرا كما في البداية والنهاية، أو أنه كان يأتي على صورته أحيانا كما في أسد الغابة ورجال المامقاني، بأن يقال: إن جبرائيل عليه السلام كان إذا تمثل رجلا فإنه يتمثل بصورة دحية دائما، وهذا لا ينافي أن يكون هذا التمثل قليلا بالنسبة إلى الموارد التي لا يتمثل فيها على صورة الآدميين، وهي كثيرة:
قال في المناقب: وسمعت مذاكرة أنه نزل جبرائيل على رسول الله صلى الله عليه وآله ستين ألف مرة26. وسواء كان ذلك مبالغة أو لم يكن فإن النتيجة تكون أنه إذا تمثل بصورة الآدمي تمثل بصورة دحية، وأن ذلك كان أحياناً. وأما مجيئه على غير صورة الآدمي وكونه على صورة الملك فقد كان أكثر، والحمد لله رب العالمين وصلاته وسلامه على عباده المصطفين.

ه، آية الله السيد أبو الفضل مير محمدي الزرندي، مؤسسة النتشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة







التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 10-02-2016, 06:01 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

إحصائية العضو







درر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud ofدرر البتول has much to be proud of

درر البتول غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي


سعدت جداً بتواجدي بين
طيآت متصفحك الرآقي
سلمت أناملك على هذا الجمال
فكل الشكر لسموك
بإنتظآر جديدك بكل شوق
لروحك جنآئن الورد








التوقيع

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






















رد مع اقتباس
قديم 10-03-2016, 08:28 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of

العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

حياكم الله







التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 11-14-2016, 07:23 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

إحصائية العضو








عسل has a spectacular aura aboutعسل has a spectacular aura aboutعسل has a spectacular aura about

عسل غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم و العن عدوهم
بارك الله بكم
تحياتي







التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 11-14-2016, 09:48 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو

إحصائية العضو







فـــاطمة is a jewel in the roughفـــاطمة is a jewel in the roughفـــاطمة is a jewel in the roughفـــاطمة is a jewel in the rough

فـــاطمة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

طرح مبارك







رد مع اقتباس
قديم 11-30-2016, 04:37 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو

إحصائية العضو







محبة الميامين is on a distinguished road

محبة الميامين غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : العقيلة المنتدى : منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أحســـــنتمـ ~ بارك الله ~ فـــــيكمـ
تشكــــــروا على ~ هــذا ~ الإنتقاء العــــــطر
دام عطــائكــ وأثابكــم العلي القديــر
على محبة ، الهداة الأطهار من آل الرسول صلوات الله وسلامه عليهم ، نلتقي
لا عُدِمــــنا ~ عَطــــائكمـ ~ المتواصــــلْ
جعلــهُ الله فـي ميـزان حسـناتــكمـ
ننتظر بشــــوق جديدكــــم القـــــادم
دمتمـ بعين الباري ورعايتهـ
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ألنبي, لقاء, الله, جبرائيل, صلى, عليه, وآله؟, كان, كيف


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف كان لقاء جبرائيل للنبي صلى الله عليه وآله؟ العقيلة منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم 3 11-30-2016 04:55 PM
دروسٌ من دعاءِ الأستسقاءِ للنبي محمد صلى الله عليه وآله العقيلة منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم 4 11-30-2016 04:51 PM
ابحث عن معجزة للنبي(صلى الله عليه وآله) وأضفها درر البتول منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم 77 11-13-2016 04:30 PM
جبرائيل يبارك للنبي ولادة الحسين عليه السلام العقيلة كربلاء الشهادة وحسين الاباء 0 05-14-2016 09:21 AM
فداء علي(عليه السلام) للنبي(صلى الله عليه وآله) بنفسه العقيلة شمس القلب وقمر الروح ( ياعلي مدد يافاطمة سدد ) 3 09-11-2015 08:32 AM


الساعة الآن 12:45 AM
تصميم وتطوير :علاء الفاتك


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team