الإهداءات


   
العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق العام • > عشاق أحداث العالم

   
عشاق أحداث العالم • يخص الأخبار و الآحداث السياسية و العالمية من كل أنحاء العالم °يمنع وضع أي أخبار تدخل في السياسة الداخلية° •

Like Tree2Likes
  • 2 Post By العقيلة

إضافة رد
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
#1  
قديم 10-02-2016, 09:45 AM
خــادمة اهــل البيت علـيهم السـلام
العقيلة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 4146
 تاريخ التسجيل : Feb 2013
 فترة الأقامة : 1427 يوم
 أخر زيارة : 01-18-2017 (08:12 PM)
 المشاركات : 60,239 [ + ]
 التقييم : 1143
 معدل التقييم : العقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud ofالعقيلة has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي اسلام واحد لا إسلامان



اسلام واحد لا إسلامان
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ما الذي جمع القوى الكبرى في خندق واحد، ولأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية، لخوض الحرب ضد "الارهاب"؟ وما الذي جعل الاسلام ينقسم، ولأول مرة ايضاً، منذ قرون من الزمن، الى "إسلام سنّي" و "إسلام شيعي" ليكون هو محور الحرب ضد الإرهاب؟!
عبارات تضمنتها احاديث زعماء روسيا وبريطانيا واميركا وفرنسا والمانيا وغيرهم المتخندقين في هذه الحرب، تحمل طابعاً فكرياً وثقافياً، فهم يتحدثون عن تهديد الارهاب لقيم انسانية في بلادهم مثل السلم الأهلي والتعايش والحرية وحتى الكرامة الانسانية، وربما هي في شحّة او أزمة في نفس هذه الدول، بيد إن الاعلام وأدوات التثقيف، عملت على توحيد الخطاب لخدمة "التحالف الدولي ضد الارهاب" في مشروعه الذي يُراد له ان يكون حضارياَ قبل ان يكون سياسياً، فهم ليست لديهم مشكلة سياسية مع تنظيم داعش – مثلاً- ولا حتى مع مواطنيهم الذين انخرطوا في صفوف داعش، وتحولوا الى قنابل تنفجر هنا وهناك.
هذه القيم الاخلاقية والانسانية التي يفترض أنها من الموروث الحضاري الاسلامي، كانت الغائب الاكبر عن الساحة الاسلامية طيلة العقود الماضية، وماتزال، والسبب يعود الى التجربة التاريخية المرّة مع الحكام الذين استبدلوها بقيم أخرى من سنخ المناهج السياسية المتبعة لديهم، فعملت على صياغة شخصية الانسان (المواطن) وفق مبادئ الاشتراكية او القومية او العلمانية، وهو ما طبع ايضاً، الحياة العامة لهذا الشعب وذاك، فأضحت هنالك عادات وأنماط جديدة للعيش لدى المجتمعات الاسلامية، مثل السفور والتحلل الاخلاقي في المجتمع، وتفشي الربا والاحتكار وغيرها في ميادين التجارة والاقتصاد، وغير ذلك كثير.
وحتى يُصار الى إحياء هذه القيم والمبادئ، نهضت الشريحة المثقفة والواعية للدعوة الى تحكيم هذه القيم في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في وقت واحد، وبالامكان ملاحظة أوجه الشبه بين المنطلقات الدينية لدى الحركات الاسلامية السنية والاخرى الشيعية في البلاد الاسلامية، فالجميع يدعو الى تحكيم النظام الاسلامي في جميع نواحي الحياة، يبقى الاختلاف في السبل الموصلة الى الهدف.
وبما ان آليات التطبيق العملي تعكس المنهج الفكري لهذه الحركة وذلك التيار، فان الاهداف والغايات حركتها باتجاهات خاطئة، ومن أبرزها؛ التأكيد على الرمزية والهوية والانتماء، وتجاهل السلوك والاخلاق والآداب، فباتت الايديولوجيا كل شيء في بعض التيارات الفكرية والثقافية، و وجد الانسان المسلم نفسه، بدلاً من أن يستفيد من النهضة الفكرية والثقافية ما يصوغ به حياته العملية ويواجه بها التحديات، وجد نفسه يتعرض للتحدي من قبل هذه النهضة نفسها! لذا نجد بعض التيارات انسحبت بهدوء من الساحة الاجتماعية واستبدلت خيار الجماهير بالنخبة الخاصة بها.
فيما البعض الآخر لجأ الى الانتقام من المجتمع بتكفيره كما حصل في مصر اواسط التسعينات بظهور تنظيم "التكفير والهجرة"، بعد أن وجدوا أن لا فائدة من "الجهاد" في محيط الوطن، فاختاروا المهاجر، فكانت افغانستان وباكستان المعقل لهم، ثم تحولت الى مدارس خرجت فيما تنظيمات دموية وتكفيرية لم يسبق للتاريخ الاسلامي ان شهد مثيل لها.
في المقابل، عكف علماء الدين الشيعة منذ أواسط القرن الماضي على بلورة رؤية اسلامية شاملة لنظام اسلامي من منطلقات حضارية، تبعث الروح والفاعلية في الدين والاخلاق والقيم الانسانية، وقدموا تفسيرات كاملة عن قضايا فكرية وعقائدية ومسائل تخص حياة الانسان، كما أحكموا الربط بين الاحكام والتشريعات وبين التطبيقات العملية على أرض الواقع، مما يعزز الاعتقاد بنجاحها وأحقيتها على غيرها من المناهج والخيارات.
ولعل سماحة الامام الراحل السيد محمد الشيرازي – قدس سره- يقف في طليعة من نهض بهذه المهمة، فقد جاء في كتابه "عالم الغد" حدد خمسة أسس أقام عليها الاسلام أساسها الحضاري وهي: الدولة، والأمة، والأخوة، والشريعة، والحرية، وقد تفرع من شجرة هذا الرجل الفذ، علماء ومفكرين وباحثين ومؤلفين أغنوا الساحة الاسلامية بالفكر الاسلامي الأصيل.
بيد أن الاخطاء الفاحشة كانت أكبر من المشاريع الثقافية والجهود الجبارة لإنشاء دور نشر ومكتبات وحوزات علمية ومؤسسات بحثية وحتى مشاريع اجتماعية وتنموية وغيرها، فكانت النتيجة أن تسرق الانظمة السياسية ما حملته بعض الحركات والتيارات من شعارات اسلامية، والنتيجة أن يكون النظام البعثي – العلماني، وبشكل عجيب، يحمل لواء "الحملة الايمانية" في اواسط التسعينات، فيما تدعي السعودية لنفسها رعاية أهل السنة في العالم وتدافع عنهم بكل قوة وعنف امام تهديدات مزعومة.
فبين أخطاء النخبة المثقفة من اهل الفكر والثقافة، وبين التوظيف السياسي من أهل السلطة، ضاعت منظومة القيم والمبادئ وما يشكل البوصلة التي تحمل الناس من المشرق الى المغرب الى بر الأمان، فهم من حيث يريدون او لا يريدون، في خندقين إسلاميين متقابلين: الخندق الشيعي وتمثله ايران، والخندق السني وتمثله السعودية، وما الهجرة الجماعية غير المسبوقة في التاريخ من البلاد الاسلامية الى الغرب، وحالة اليأس المطبق من كل شيء لمن بقي في بلده، وارتفاع جدار عدم الثقة بين الحاكم والمحكوم، وغيرها من المآلات المدمرة، إلا انعكاساً واضحاً لفقدان الامة ذلك الإسلام الذي يمنحهم الكرامة الانسانية أولاً، ثم يقدم لهم خارطة الطريق لحياة يشاركوا هم في صناعتها وصناعة حاضرهم ومستقبلهم.
أما المنتصر في نهاية المطاف فانه لن يكون إسلام هذا أو إسلام ذاك، إنما المنتصر هي تلك الدول التي تتسابق على الحضور في ساحة المعركة ضد "الارهاب" الذي هو إفراز من تلكم الاخطاء الفاحشة التي ارتكبتها النخبة الاسلامية وبعض الانظمة السياسية في بلادنا، وكلما استمر الصراع بين "الإسلامين" كلما كسبت الدول المتسابقة من الشرق والغرب ، امتيازات سياسية واقتصادية وفرص للنفوذ السهل في العراق وسوريا واليمن ومصر والحجاز وغيرها من البلاد، ويبقى المسلمون مع "إسلام القشور" والمظاهر والرموز دون روح ومحتوى.
كتبه
محمد علي جواد تقي









 توقيع : العقيلة




رد مع اقتباس
قديم 10-02-2016, 01:59 PM   #2
يآرب عفوك


الصورة الرمزية ابله عطيات
ابله عطيات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3750
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : اليوم (07:07 PM)
 المشاركات : 1,289 [ + ]
 التقييم :  153
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي



يعطيك العافيه


 
 توقيع : ابله عطيات





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



رد مع اقتباس
قديم 10-02-2016, 07:57 PM   #3
اميــ بكلمتي ــرة


الصورة الرمزية درر البتول
درر البتول غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1812
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : اليوم (09:32 PM)
 المشاركات : 73,774 [ + ]
 التقييم :  960
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 SMS ~
وانت الذي جئت مختلفا... لست صديقا ... ولا حبيبا .. ولكنك حيااااااة♤
لوني المفضل : Darkblue

اوسمتي

افتراضي




سعدت جداً بتواجدي بين
طيآت متصفحك الرآقي
سلمت أناملك على هذا الجمال
فكل الشكر لسموك
بإنتظآر جديدك بكل شوق
لروحك جنآئن الورد


 
 توقيع : درر البتول

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة









رد مع اقتباس
قديم 11-04-2016, 01:55 AM   #4
براءة عشق


الصورة الرمزية حنين ~ الباسم
حنين ~ الباسم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5367
 تاريخ التسجيل :  Sep 2014
 أخر زيارة : يوم أمس (01:58 AM)
 المشاركات : 11,071 [ + ]
 التقييم :  640
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
طـبعي كربلائي.. ~ و إستمع ندائي
لوني المفضل : Brown

اوسمتي

افتراضي



اللهم صل ع محمد وأله ~

تشكرأأت ع نقل الخبر ^

دمتم موفقين ~


 
 توقيع : حنين ~ الباسم

الكربلآئي فخامهه الآسم تكفي

^_~


رد مع اقتباس
قديم 12-01-2016, 07:36 PM   #5


الصورة الرمزية ولآء~
ولآء~ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6113
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : اليوم (02:29 AM)
 المشاركات : 1,354 [ + ]
 التقييم :  89
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



لك جزيل الشكر على الموضوع القيم المبارك
بارك الله فيك
موفق لكُل خير بحق محمد وآله الأطهار عليهم السلام

مودتي وتقديري


 


رد مع اقتباس
قديم 12-02-2016, 03:51 PM   #6
رفيقة الحياة


الصورة الرمزية الرتاج
الرتاج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4769
 تاريخ التسجيل :  Oct 2013
 أخر زيارة : 12-02-2016 (04:21 PM)
 المشاركات : 3,882 [ + ]
 التقييم :  254
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 SMS ~
سلام على الدنيا إذا لم يكن بها صديق صدوق صادق الوعد من صفا
لوني المفضل : Coral

اوسمتي

افتراضي



بارك الله فيك


 
 توقيع : الرتاج

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
الكلمات الدلالية (Tags)
لا, اسماء, إسلامان, واحد
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السؤال في وادي والجواب في وادي!!!!!!!!!! المصور محمد العسيري عشاق الالعاب والمسابقات 26 06-29-2015 04:24 PM
اشتقاق اسماء اهل البيت (عليهم السلام) من اسماء الله تعالى العقيلة عشاق الشموس الزاهرة والاقمار المنيرة 6 02-19-2015 06:12 AM
واحد اسمه جورج واحد اسمه ميشيل العقيلة التسلية والمرح والفكاهة 6 01-08-2015 01:21 PM
زفة تجنن بأسم فاطمة - وايد وايد وايد حلووووة أميرة الحب منتدى الصوتيات والمرئيات 8 06-07-2013 05:36 AM
الرومانسية في وادي ..وهذولا الرجال في وادي... نرجس عالم الاسرة والطفولة 7 05-15-2010 10:03 PM
   

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team

تصميم الستايل علاء الفاتك    http://www.moonsat.net/vb