فرفشات


   
العودة   منتديات عشاق الامام علي > • عشاق الإسلامية • > كربلاء الشهادة وحسين الاباء

   
كربلاء الشهادة وحسين الاباء أشهد أنّ دمك سكن في الخلد واقشعرت له أظلّة العرش، وبكى له جميع الخلائق، وبكت له السموات السبع والأرضون السبع}، فقد كانت هذه القشعريرة من كلّ الموجودات، ممّا دون العرش، وبكاء كلّ هذه الموجودات لأجل أنّ الحسين عليه السلام هو وارث كلّ هذه الموجودات على الإطلاق

Like Tree2Likes
  • 2 Post By عاشق الغربه

إضافة رد
   
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم مشاهدة المشاركات المشاركة التالية
   
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
   
   
قديم 10-12-2016, 10:05 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

إحصائية العضو








عاشق الغربه غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

المنتدى : كربلاء الشهادة وحسين الاباء"> كربلاء الشهادة وحسين الاباء
S433333 (هونّ علي ما نزل بي أنه بعين الله) فكانت خالصة لوجه الله

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد وآله محمد الطيبين الطاهرين

(هونّ علي ما نزل بي أنه بعين الله) فكانت خالصة لوجه الله
قال تعالى: ﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ﴾آل عمران 169
عندما ينظر الإنسان إلى قيمة الشهادة في الإسلام يجدها ذات قيمة عالية, ولا يكاد يوجد عمل يجزى بمثل ما يجزى به الشهيد في سبيل الله.
ولعل ذلك يعود إلى غلاء ما يقدم في سبيل الله، فالنفس أغلى ما يملكه الإنسان، فالأموال والأمور الدنيوية الأخرى يمكن للإنسان أن يجد لها بديلا وعوضا،
ولكنّ النفس ليس لها بديل، ومن ذلك كان الجزاء متناسبا مع غلاء ما يقدم،
ولكن لا تكون النفس غالية نفيسة عند الله إلا إذا بذلت خالصة له وفي طريقة وسبيله الذي رسمه لعباده ﴿قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ﴾.
وبملاحظة ذلك نكتشف أنّ الميزان الذي يزن به الله قدر الأعمال يعتمد على مقدار خلوص هذه الأعمال له سبحانه فنقرأ في ذلك
فيما ناجى الله تبارك وتعالى موسى (عليه السلام)
: "يا موسى ما أريد به وجهي فكثيرٌ قليله-أي كثير عندي قليله-، وما أريد به غيري فقليلٌ كثيرة"(1)،
فكثرة الأعمال إذا افتقدت لعنصر الإخلاص لله افتقدت القيمة والنور الذي يمنحه الله لها.
فلذلك نجد أن بعض أعمالنا لا تضفي بنورانيتها على النفس رغم محتواها الخيّر الحسن! ولو عدنا وفتشنا في سبب ذلك سنجد أن تلك الأعمال
قد تداخل الرياء معها في بعض تفاصيلها، أو قد عشنا السمعة أو العجب في جزء بسيط منها مما أضعف نورانيتها أو ربما أطفئها...
ثورة الإمام الحسين (عليه السلام) كم هي ممتلئة بالنور والنورانية، وذلك لأنّها بكل تفاصيلها وحيثياتها مرتبطة بالله-عزّ وجل-
بأعلى درجات الخلوص لله،من بدايات حركته إلى أن خرّ صريعا-بأبي وأمي-.
فلنتابع قليلا حركة الإمام في هذا الجانب، لنكتشف مدى خلوصها لله:
الحركة من أجل الشهادة
عندما همّ الإمام الخروج من مكة متوجها إلى الكوفة جاءه من ضمن من جاء، أخوه محمد بن الحنفية مشيرا عليه بالتريث
وعدم الذهاب إلى الكوفة خشية أن يغدروا به وليبقى في الحرم أو يخرج إلى اليمن فوعده الإمام أن ينظر فيما قال
ولكن تفاجأ ابن الحنفية في اليوم التالي بعزم الحسين على الخروج
فقال للإمام: ألم تعدني النظر فيما سألتك
فأجابه الإمام: بلى ولكن بعدما فارقتك أتاني رسول الله وقال يا حسين أخرج فإنّ الله تعالى شاء أن يراك قتيلا،
فقال إذن لم حملك هذه النسوة فقال (عليه السلام): شاء الله أن يراهنّ سبايا(2).
لو التفتنا إلى كلمات الإمام في حديثه مع أخيه, يتبين لنا كم كان الإمام مدركا لملابسات الموقف واحتمالاته،
فجوابه يؤذن أنّه (عليه السلام) كان يقرّب احتمال الخذلان على غيره من الاحتمالات، لاسيما إذا ضممنا لكلامه هذا كلمات وخطب أخرى
ينعى فيها نفسه ويستنهض المؤمنين على السير معه لطلب الشهادة ولقيا الله، ليغدو الدافع الأرجح لتحرك الإمام هو الشهادة في سبيل الله في محاولة منه (عليه السلام)
في إحداث صدمة في المؤمنين توقظهم على كلّ الأخطاء التي تمارس ضدّ الشريعة والإسلام، ولبيان نور الحقيقة والحق ويتمايز عن الظلم،
وليرتفع التضعيف الذي نالته عقيدة الولاية لأهل البيت، هكذا أراد وهكذا كانت النتيجة فبقي الحق محفوظا عبر التاريخ ببركة ثورة الحسين(عليه السـلام).
الحسين جديلا
عندما استخرج الإمام الحسين (عليه السلام) السهم المثلث من القفا انبعث الدم بغزارة فأخذ الإمام يملئ كفه فلما امتلأت يده رمى به نحو السماء
وقال: هوّن عليّ ما نزل بي أنّه بعين الله فلم يسقط من ذلك الدم قطرة إلى الأرض...(3)
هكذا هو سلام الله عليه -فبعد أن بذل جميع أولاده وأصحابه وأهل بيته- يبذل نفسه، وكلّ ذلك لله عزّ وجل،
فكم هي عظمة الإمام عندما نجده لا يستغرق في جلل مصابه بأهله وإنّما يستغرق في حب الله وأن يكون ذلك لله، لتحلق روحه في ذات الله مخلصة،
فكم هي عظيمة هذه الكلمات الأخيرة منه (عليه السلام) والتي تعبّر عن العلاقة الخاصة التي تربط المعصوم بالله،
فالمحافظة على الاتزان والتوازن بعدما تصاب بكل ذلك لهو أمر صعب مستصعب، فنحن نرى أنفسنا نفقد التوازن عندما نصاب بابتلاء لا يقارن بابتلاء الإمام،
ولكن الإمام صبر رغم كلّ ذلك وأطلق كلماتٍ وكأنّه يريدنا أن ندرسها وندرس الحيثيات ومقدمات السير التي أنتجتها،
فخلوص العمل يكوّن العلاقة بالله حتى ترى الله حاضرا معك في كلّ شيء.
وهكذا فلنحاول أن نكون مخلصين لله، لتكون أعمالنا مرتبطة بالله وفي سبيله، فتكتسب شعاعا ونورا من أشعة ونورانية الذات المقدسة.

1- ميزان الحكمة.
2- مقتل الحسين للمقرم.
3- المصدر نفسه.







التوقيع


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
يللي تناشدني عليمن تهمل العيـن..كل البچه والنوح والحسره على احسـين
حبه ابگلبي او تظهره ابصبها ادموعـي..مجبور في حبه ولا شوفه ابطـوعي
ياليت گبل اضلوعه انرضت اضلوعـي..او من دون خده اتعفرت مني الخدين
أبچي على امصابه كل صبح او مسيـه..ابچي وساعد عالبچه الزهره الزچيه
لا زال تندب يا غريب الغاضريـه..يحسين وين اللي يواسيني عله احسـين
رد مع اقتباس
   
   
قديم 10-12-2016, 10:28 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

إحصائية العضو







درر البتول غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : عاشق الغربه المنتدى : كربلاء الشهادة وحسين الاباء"> كربلاء الشهادة وحسين الاباء
افتراضي


يعطيك العافيه على الطرح ..
دام التألق ودام عطاء نبضك
كل الشكر لهذا الإبداع,والتميز
لك كل التقدير

























التوقيع

انا ملكة في زمن كثرت بيه الجواري

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
























رد مع اقتباس
   
   
قديم 10-13-2016, 06:48 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

إحصائية العضو







العقيلة غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : عاشق الغربه المنتدى : كربلاء الشهادة وحسين الاباء"> كربلاء الشهادة وحسين الاباء
افتراضي

لبيك ياحسين
احسنتم البحث الحسيني المبارك
اعظم الله اجورنا واجوركم







التوقيع



رد مع اقتباس
   
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
   

   
الكلمات الدلالية (Tags)
(هونّ, لا, أوجه, منه, الله, الله), بي, بعين, خالصة, علي, فكانت, نزل
   

   
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المهدويون والنظر بعين الله العقيلة عشاق طاووس الجنة ومنقذ الامة 7 12-03-2016 07:12 PM
نور الله الابهج : لبيك رسول الله صفحة خاصة بشهادة رسول الله محمد صلى الله عليه واله نور الايمان * اعلانات ادارة منتديات عشاق الامام علي عليه السلام * 9 11-28-2016 06:04 AM
عاشوراء بعين الله جلّ جلاله عاشق الغربه كربلاء الشهادة وحسين الاباء 3 10-16-2016 07:09 AM
معنى الله الصمد و سمع الله لمن حمده صلوات الله تعالى على النبي وآله آهات المهدي منتدى رسول الانسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم 14 02-20-2013 02:04 AM
نفحات قرانية كيف نكون بعين الله نبراس علي منتدى القرآن وعلومه وتفسيره وابحاثه واسراره 10 04-27-2011 08:34 AM
   

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
اللهم بحق أشرف خلقك محمد وبحق سيدة نساء العالمين الزهراء وبحق أمير المؤمنين علي وبحق الشهيد المظلوم أبي عبد الله الحسين وبحق كل أنبيائك ورسلك وبحق التورة والإنجيل والقرآن وبحق القائمان بأمرك المسيح والمهدي أحفظ هذا الصرح الذي هو من فضلك ومن خيرك ومن كرمك ومن عطائك ومن نورك. قسماً بكل أسمائك وكل صفاتك ما هو إلا للوصل لرضائك ولنصرة أهل بيت رسول الله الذين كرمتهم بذكرهم في كتابك المجيد, وما هو إلا صرح لإحقاق الحق على الباطل, ولنصرة المظلوم على الظالم, ولدعم المقاوم أمام المحتل, ولتمهيد ظهور القائدان القائمان بأمرك. اللهم إنّا لا نسألك رد القضاء بل نسألك اللطف فيه والحمد الله على كل حال.

Security team

تصميم الستايل علاء الفاتك    http://www.moonsat.net/vb